هيلاري كلينتون وكاتبة جرائم كندية تصدران رواية حول الإرهاب

هيلاري كلينتون وكاتبة جرائم كندية تصدران رواية حول الإرهاب

حاولتا استكشاف العالم المعقّد للدبلوماسية وما يشوبه من {خداع عالي المخاطر}
الخميس - 13 رجب 1442 هـ - 25 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15430]
الروائية الكندية لويس بيني وهيلاري كلينتون وصداقة تحولت إلى تعاون أدبي (أ.ب)

في رواية الإثارة الجديدة للروائية الكندية لويس بيني، تواجه وزيرة خارجية مبتدئة مهمة شاقة لإعادة بناء القيادة الأميركية بعد سنوات من تقلص النفوذ في الخارج. وتخوض اختباراً لقدراتها بسبب موجة من الهجمات الإرهابية التي تهدد بزعزعة استقرار النظام العالمي.

الإثارة السياسية في هذه الأحداث تمثل تجربة جديدة لبيني المشهورة بألغاز القتل المعقدة التي تدور أحداثها في بلدات كندية هادئة. لكن هذه المرة كان لدى بيني خبيرة سياسية مقربة لمساعدتها في صياغة الحبكة، فالمؤلفة المشاركة ليست سوى صديقتها وزيرة الخارجية السابقة والسيدة الأولى هيلاري كلينتون.

ومن المقرر نشر روايتهما الجديدة «حالة إرهاب» في أكتوبر (تشرين الأول) عن طريق دور نشر «سايمون وشوستر»، و«سينت مارتن بريس»، وسوف تتولى تحرير الرواية جينيفر أندرلين، المدير والناشر بمؤسسة «سينت مارتن غروب للنشر».

وفي بيان صحافي، قالت بيني: «عندما عرض اقتراح قيامي وصديقتي هيلاري بكتابة رواية سياسية مثيرة، لم أستطع أن أقول: (نعم)، بالسرعة الكافية. فقبل أن نبدأ تحدثنا عن الفترة التي قضتها وزيرة للخارجية، وسألتها عن أسوأ كابوس مرت به، وكان الجواب هو حالة الإرهاب».

من غير المعتاد أن يتعاون سياسي بارز وكاتب الجريمة الأكثر مبيعاً في رواية واحدة، لكنها بالطبع ليست غير مسبوقة، فقد تم بالفعل الترويج لهذا النوع من الأدب من قبل زوج كلينتون، الرئيس السابق بيل كلينتون، الذي كتب فيلماً مثيراً بعنوان «الرئيس المفقود»، بالتعاون مع جيمس باترسون في عام 2018. وقد بيع من الرواية التي نشرها دارا نشر «كنوبف وليتل» و«براون» أكثر من مليوني نسخة في أميركا الشمالية. وكانت الرواية الأكثر مبيعاً لعام 2018.

هذا الصيف يواصل الاثنان المسير بطرح رواية ثانية بعنون «ابنة الرئيس»، عن رئيس أميركي سابق اختُطفت ابنته. ومن المقرر أن تطبع الرواية مليون نسخة كمرحلة أولى.

بيل كلينتون وزوجته هيلاري كلاهما يبدوان معجبين بذلك النمط من الإثارة والغموض، وكلاهما يمثلهما محامي واشنطن روبرت ب. بارنيت، المعروف بعملائه الأقوياء، ومن بينهم عائلتا أوباما وبوش، في حين يمثل الروائية بيني وكيلها الأدبي ديفيد جيرنرت.

الجدير بالذكر أن الإعلانات عن طرح روايات الإثارة الأولى لبيل وهيلاري كلينتون ركزت على أنهما سيستفيدان من عقود من الخبرة السياسية، حيث أشار بيان صحافي صدر للإعلان عن رواية «الرئيس مفقود» إلى أن الرواية «ستكون غنية بتفاصيل من الداخل لا يعرفها سوى الرئيس»، في حين جاء الإعلان عن رواية «حالة إرهاب» ليذكر أنها «ستعرض ما وراء كواليس الدراما العالمية من خلال التفاصيل التي لا يعرفها سوى شخص مطلع».

وبيني وهيلاري كلينتون صديقتان تتبادلان الإعجاب منذ فترة طويلة. ففي مذكراتها، «ماذا حدث»، كتبت المرشحة الرئاسية السابقة أنها قرأت روايات بيني بعد خسارتها الانتخابات في عام 2016. في الوقت الذي كانت فيه الإثارة مصدراً للراحة إلى جانب ممارسة رياضة اليوغا.

قررت الصديقتان العمل معاً في رواية تعتمد على معرفة كلينتون الداخلية بوزارة الخارجية والبيت الأبيض وميل بيني لصياغة حبكات مثيرة.

وفي تصريح جاء كإعلان عن الرواية، قالت هيلاري كلينتون إن «كتابة قصة مثيرة مع لويز هو حلم تحقق. لقد استمتعت بكل رواياتها وبشخوصها، وكذلك بصداقتها. الآن نشارك تجاربنا لاستكشاف العالم المعقَّد للدبلوماسية وما يشوبه من خداع عالي المخاطر».
- خدمة «نيويورك تايمز»


أميركا كندا Art الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة