يسرا المسعودي: صعوبات في التكيّف مع الوسط الفني المصري

يسرا المسعودي: صعوبات في التكيّف مع الوسط الفني المصري

الفنانة التونسية اعتبرت «القاهرة ـ كابول» علامة بمشوارها
السبت - 9 رجب 1442 هـ - 20 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15425]

قالت الفنانة التونسية يسرا المسعودي إنها واجهت صعوبات في التكيف مع الوسط الفني المصري خلال بداية حضورها إلى مصر، وأكدت في حوارها مع «الشرق الأوسط» أنها تعتبر مسلسل «القاهرة – كابول» الذي سوف يجري عرضه في موسم شهر رمضان المقبل، «علامة فارقة» في مشوارها الفني.

ورغم ممارسة المسعودي لتدريس التمثيل والمسرح في تونس، فإنها حصلت على ورشة تمثيل بالقاهرة إبان حضورها إلى مصر لتطوير أدائها التمثيلي، وتؤكد المسعودي أن بدايتها الفنية الحقيقية في مصر كانت من خلال فيلم «كارما» إخراج خالد يوسف، بجانب مسلسلات «عمر خريستو» و«أبو جبل» و«علامة استفهام» و«سوبر ميرو»، بالإضافة إلى مشاركتها في بعض الأعمال الدرامية التونسية من بينها «عاشق السراب»، و«الزوجة الخامسة»، و«أقفاص بلا طيور».

واعتبرت المسعودي مشاركتها في مسلسلي «الآنسة فرح 2» و«في بيتنا روبوت» بـ«الرائعة»، رغم تخوفها من تقديم شخصية الضابط في الموسم الثاني من «الآنسة فرح»، قائلة: «العمل يحتاج إلى استعدادات خاصة، لكنني تدربت كثيراً على كل ما يرتبط بالشخصية».

وتلفت إلى أنها تسعى لتقديم أعمال متنوعة بعيداً عن الدراما المصرية في الخليج العربي، على غرار مسلسلي «بيوتي سنتر» و«دفعة القاهرة»، بجانب المسلسل التونسي «27» مع المخرج يسري بوعصيدة، والذي قدمت فيه شخصية مختلفة تماماً عما قدمته في تونس ومصر.

وترى المسعودي أن تجارب الفنانات العربيات بمصر جيدة، رغم تعرضها لصعوبات مرتبطة بالتكيف مع أجواء الوسط الفني في مصر، وتقول: «أعتبر مثابرتي دليل نجاح وخطوة على الطريق الصحيحة، بالإضافة لعملي بتونس الذي شجعني وجعلني أتغاضى عن بعض الأمور».

وتؤكد المسعودي أن طول إقامتها بمصر غيّر من شخصيتها، فبينما كانت تفضل العيش في هدوء شديد بتونس، أصبحت شخصية اجتماعية جداً بعد إقامتها بالقاهرة، قائلة: «تعلمت اللهجة المصرية سريعاً حتى أن أهلي يستغربون من تغيري لهذه الدرجة، ففي تونس كنت أفضل الأماكن الخضراء الهادئة، لكن حالياً أحب الأجواء الشعبية المصرية، خصوصاً الأماكن المزدحمة».

وتذكر المسعودي أن روتين حياتها اليومي في تونس مختلف تماماً عن مصر: «في مصر أستيقظ في وقت متأخر جداً بحكم عملنا ليلاً، أما في تونس الأمر مختلف، لأن لي طقوسي الخاصة هناك، فأنا شخصية مجنونة بالتسوق والخروج، ولا أحب الرتابة».

وعن أسباب مشاركتها في مسلسل «ولاد إمبابة» الذي تعرض للكثير من الانتقادات بعد عرضه في موسم دراما رمضان الماضي: «في الحقيقة أنا أعشق أجواء الحارة الشعبية كثيراً، وقدمت من خلال الدور لمحة كوميدية، وأعتقد أن شخصيتي بالعمل كانت قريبة جداً من الجمهور المصري، وهذا ما حمسني له، وإن كان هناك انتقاد له، فأنا أعتبره علامة نجاح، وأنا شخصياً لا أهتم بالنقد كثيراً، لأن حب الجمهور للعمل هو المقياس والمعيار الرئيسي للحكم على نجاح العمل أو فشله». واختتمت حوارها بالإشارة إلى علاقتها بمواقع التواصل الاجتماعي، قائلة: «علاقتي فاشلة بدرجة كبيرة بـ(السوشيال ميديا)، وأتمنى زيادة التواصل أكثر مع الجمهور خلال الفترة المقبلة».


تونس مصر Arts الوتر السادس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة