ثلوج تكساس تشعل أسواق النفط

ثلوج تكساس تشعل أسواق النفط

برنت يقلص مكاسبه بعد تخطي 65.5 دولار
الجمعة - 7 رجب 1442 هـ - 19 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15424]
تسببت العاصفة القطبية في تكساس في ارتفاع أسعار النفط لمستويات قياسية مع مخاوف تعطل الإنتاج (إ.ب.أ)

دفعت الثلوج المتراكمة في ولاية تكساس الأميركية أسواق النفط للاشتعال، بعد ارتفاع المخاوف من تسبب موجة البرد المفاجئة تعطل إنتاج الخام الأميركي لأيام أو ربما لأسابيع.
وفي التعاملات المبكرة قفز خام برنت لمستوى مرتفع جديد في 13 شهرا متخطيا 65.5 دولار للبرميل، قبل أن يقلص من مكاسبه لاحقا مسجلا 64.75 دولار للبرميل بحلول الساعة 13:46 بتوقيت غرينتش، بزيادة 41 سنتا عن الإغلاق السابق.
وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 49 سنتا إلى 61.63 دولار للبرميل، بعد أن كانت قد بلغت في وقت سابق 62.26 دولار للبرميل وهو أعلى مستوياتها منذ الثامن من يناير (كانون الثاني) 2020.
واستمرت موجة البرد القارس في ولاية تكساس الأميركية لليوم السادس مع معاناة أكبر ولاية أميركية منتجة للطاقة من تعطل كبير في أنشطة التكرير وإغلاقات لعمليات إنتاج النفط والغاز والتي وصلت آثارها للمكسيك المجاورة. وتسبب ذلك في توقف نحو أربعة ملايين برميل يوميا من طاقة التكرير ونحو مليون برميل يوميا من إنتاج النفط، بحسب محللي وود ماكنزي، وقد يستغرق استعادته بالكامل أسابيع.
وقال بيارني شيلدروب كبير محللي السلع الأولية لدى إس. إي. بي إن «التوقف المؤقت سيساهم في تسريع وتيرة انخفاض مخزونات النفط الأميركية صوب متوسط الخمس سنوات بوتيرة أسرع من المتوقع».
كما تلقت الأسعار دعما من سحب أكبر من المتوقع في مخزونات الخام الأميركية. وقال تشيوكي تشين كبير المحللين لدي صنوارد تريدينغ إنه علاوة على ذلك، فإن سحب أكبر من المتوقع لمخزونات النفط الأميركية عزز المخاوف بشأن الإمدادات.
وأظهرت بيانات من معهد البترول الأميركي أن مخزونات الخام الأميركية انخفضت 5.8 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 12 فبراير (شباط)، إلى نحو 468 مليون برميل مقارنة مع توقعات المحللين بانخفاض 2.4 مليون برميل.
وتلقى ارتفاع سعر النفط في الأشهر الأخيرة الدعم أيضا من شح الإمدادات العالمية، ما يرجع بدرجة كبيرة إلى تخفيضات الإنتاج التي تقوم بها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجون حلفاء في مجموعة أوبك+ التي تضم روسيا. وقالت مصادر بأوبك+ لرويترز إن منتجي المجموعة سيخففون القيود على الإمدادات على الأرجح بعد أبريل (نيسان) نظرا لتعافي الأسعار. وبقي نحو مليوني أميركي محروماً من الكهرباء صباح الخميس في ولاية تكساس الغنية بالنفط، إثر موجة برد قوية امتدت على مساحات واسعة في الولايات المتحدة، ويفترض أن تستمر حتى نهاية الأسبوع.
وأكدت خدمة الأرصاد الجوية الوطنية في الولايات المتحدة الأربعاء أن 100 مليون أميركي في المنطقة الوسطى من البلاد يعيشون في ظل عواصف ثلجية متفاوتة في الخطورة.
وأكدت الشركة المزودة للكهرباء في الولاية أن 200 ألف منزل لا يزال محروماً من الكهرباء، فيما قد تتواصل انقطاعات التيار لوقت أبعد من الأربعاء. وحتى مساء الأربعاء كان 2.3 مليون منزل وشركة في تكساس محرومةً من الكهرباء وفق موقع «باور أوتادج».


أميركا الإقتصاد الأميركي نفط

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة