نداء شرارة: لن أحصر نفسي في لون غنائي واحد بسبب الحجاب

نداء شرارة: لن أحصر نفسي في لون غنائي واحد بسبب الحجاب

أكدت لـ «الشرق الأوسط» حاجتها إلى تدريبات مكثفة من أجل اقتحام التمثيل
السبت - 2 رجب 1442 هـ - 13 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15418]

قالت الفنانة الأردنية، نداء شرارة، إن مساحة صوتها ساعدتها على تقديم ألوان ولهجات مختلفة، وأكدت في حوارها مع «الشرق الأوسط»، أن حجابها لم يقف عائقاً أمام احترافها الغناء، وأضافت شرارة، أن إقدامها على خطوة التمثيل يتطلب حصولها على تدريبات مكثفة، ورحبت بفكرة تقديم ديو غنائي مع صوت نسائي خلال الفترة المقبلة.

واجتذبت أغنية «شروط» لشرارة عدداً كبيراً من متابعيها عبر قناتها الرسمية على موقع «يوتيوب»، أخيراً، كما تعد أغنيات «سهرانة أنا»، و«بس يقبرني»، و«حكايتي»، و«حبيتك بالتلاتة»، بالإضافة إلى الدعاء الديني «إني ظلمت نفسي» الذي طرحته في شهر رمضان الماضي، من أشهر أغنيات الفنانة الأردنية التي أكدت أنها ما زالت تدين بالفضل للقب «The Voice»، قائلة «أعدّ فوزي باللقب هو أهم شيء بمشواري؛ لأنه سهّل عليّ أموراً كثيرة، من بينها إطلاقي أول ألبوماتي الغنائية (بعدو عطرك)، وكذلك وقوفي أمام الملك عبد الله الثاني عاهل الأردن، خلال حفل عيد الجلوس العشرين الملكي، وهذه هي أبرز ثلاث محطات بحياتي، بالإضافة إلى المهرجانات التي تشرفت بالغناء فيها، من أبرزها (مهرجان جرش)، و(مهرجان الموسيقي العربية) بمصر».

واعترفت شرارة بأنها كمطربة محجبة لم تجد أي معوقات خلال مشوارها الغنائي، قائلة «بصراحة شديدة لم أواجه صعوبات متعلقة بالحجاب في المجال الفني كوني فتاة محجبة، على العكس الحجاب أنا في حاجة إليه دائماً، كما أنه منحني طابعاً مختلفاً ومميزاً، وبالتالي لم أجد ما يمنعني من استكمال مشواري، فأنا أقدم الفن الذي يليق بذائقة المستمع».

ونفت شرارة أن يكون الحجاب قد فرض عليها لوناً غنائياً بعينه، قائلة «الحجاب لم يفرض عليّ لوناً بعينه، فمساحة صوتي تسمح لي بتقديم جميع الألوان؛ لأن به مرونة تؤهلني لذلك، وهذا يساعدني على تقديم أكثر من لون ولهجة، بالإضافة إلى الأغاني الطربية، والأغاني السريعة».

وتشير شرارة إلى تأثرها بشخصيات فنية عربية أبرزها «كوكب الشرق أم كلثوم، والفنانة اللبنانية الكبيرة فيروز، بجانب الفنانة المصرية أنغام، ومن الفنانين مروان خوري وكاظم الساهر، كما أنني أحب الفنانين أصحاب المواهب الشاملة، في الغناء والتمثيل».

وعن إمكانية دخولها مجال التمثيل مستقبلاً، تقول «عُرض عليّ أكثر من نص، ولكن أنا حالياً أركّز أكثر على الغناء، وفكرة التمثيل مؤجلة قليلاً؛ لأنني في حاجة إلى تدريبات مكثفة في التمثيل، قبل الإقدام على هذه الخطوة».

وتثمّن شرارة تعاونها مع أكثر من ملحن وشاعر خلال الشهور الماضية «كل الشخصيات الفنية التي تعاونت معها على غرار أمير طعيمة، ووسام صبري، وجان ماري رياشي، وتامر عاشور، وغيرهم مبدعون حقيقيون، فأنا أعدّ أن أي شخص قادر على الكتابة والتلحين مميز؛ فأنا لا أتتبع الاسم بقدر الموهبة وأهميتها وبالفعل أعجب بنصوص من أشخاص مبتدئين».

وأعربت عن ترحيبها بتقديم ديو غنائي خلال الأشهر المقبلة، مفضلة أن تكون بمشاركة صوت نسائي.

وعدّت وقوفها على مسرح جرش العريق مرتين بمثابة تقدير معنوي كبير لها «كان شعوراً مختلفاً لا يمكن وصفه، فمجرد وقوفي على مسرح جرش الذي كرّم على خشبته فنانين كثيرين من أرجاء الوطن العربي يعد أمراً رائعاً».

واختتمت شرارة حوارها بالتأكيد على فخرها بالمشاركة في حملة «16 يوم» التي أقيمت في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي بالأردن، والموجهة لدعم المرأة، قائلة «قضية العنف ضد المرأة في تزايد مستمر؛ لذا قررت كتابة شيء جديد عن هذه المسألة، فهدفي ليس تقديم عمل غنائي فقط، بل أردت تقديم كلمات معبرة بلا موسيقى لتوصيل الرسالة».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة