خالد سليم: «جمال الحريم» نقطة تحوّل في مشواري الدرامي

خالد سليم: «جمال الحريم» نقطة تحوّل في مشواري الدرامي

قال لـ «الشرق الأوسط أونلاين» إنه لم يقصّر غنائياً
السبت - 2 رجب 1442 هـ - 13 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15418]
مشهد من مسلسل «جمال الحريم»

قال الفنان المصري خالد سليم، إن مسلسله الأخير «جمال الحريم» سيكون نقطة تحول في مشواره الدرامي، بعد النجاح الكبير الذي حققه العمل في مصر والوطن العربي، بحسب وصفه، وأكد سليم في حواره مع «الشرق الأوسط» أن المسلسل سوف يشجعه على الغناء الصوفي وتقديم الابتهالات والأناشيد الدينية خلال الفترة المقبلة، موضحاً أنه مدين بالفضل لكافة المخرجين الذين تعامل معهم خلال مشواره الدرامي... بداية من المخرجة كاملة أبو ذكري وحتى منال الصيفي، ونفى سليم تقصيره غنائياً خلال الفترة الماضية، وأرجع قلة إنتاجه في مجال الغناء إلى ظروف جائحة كورونا التي أثرت على كافة المطربين المصريين، وكشف عن تجهيزه لعدد من الأغنيات لطرحها خلال العام الجاري... وإلى نص الحوار:


> في البداية، كيف تقيم ردود فعل الجمهور تجاه مسلسل «جمال الحريم»؟
- توقعت نجاح المسلسل في جمهورية مصر العربية بشكل كبير، لكن المثير في الأمر، أن النجاح لم يتوقف عند مصر أو الوطن العربي فقط، بل امتد إلى مناطق عدة حول العالم، إذ استقبلت رسائل كثيرة من الجالية العربية المقيمة بالدول الأجنبية، لذلك فإن هذه هي المرة الأولى التي ألمس فيها هذا النجاح الكبير، ربما يعود السبب إلى أن قصة العمل قصة حقيقة، وتم كتابته وإخراجه بأسلوب احترافي، كما أن أسرة العمل والفنانين المشاركين معي في المسلسل قدموا كل ما في وسعهم من أجل خروج المسلسل بأفضل صورة.
> قدمت ابتهالات وأناشيد دينية بالمسلسل، هل واجهتك أي صعوبات في ذلك؟
- لا، من الأسباب الرئيسية التي دفعتني للموافقة على المسلسل هو فكرة تقديم الابتهالات الدينية، لذلك أود شكر الشركة المنتجة للعمل على تعاونها مع المنشد أحمد نافع الذي رافقنا طوال مدة تصوير المسلسل، لكي يرشدنا ويدربنا على تقديم الابتهالات، ولا أخفي أنني كنت في قمة سعادتي وأنا أشدو تلك الابتهالات، لدرجة أنني اتخذت قراراً بطرح أنشودتين وعدد من الابتهالات لجمهوري كل عام من شدة جمالها وروعتها.
> المسلسل يناقش قصص الجن، هل تعمقت في القراءة عن ذلك؟
- لم أتعمق في قراءة هذا الموضوع وكنت قد اكتفيت بما يقوله الناس من حولي، كما أن ورق المسلسل كان مشوقاً ومليئاً بالمعلومات الخاصة بهذا العالم.
> وهل سوف تتواجد في موسم دراما رمضان المقبل؟
- من الصعب جداً المشاركة في هذا الموسم، لأنني مرهق للغاية من تصوير حلقات مسلسل «جمال الحريم» والتي انتهت منذ أيام قليلة، ولا بد من أخذ قسط من الراحة لكي أجتمع بأسرتي التي تغيبت عنها كثيرا، خلال الفترة الماضية، فكل ما يهمني هو تقديم عمل جيد بدلا من التواجد من دون نتيجة.
> بعض الفنانين يفضلون التواجد في موسم رمضان وآخرون لا يحبون العمل تحت الضغط خلاله... ماذا عنك؟
- أنا أفضل دائما التواجد في المسلسلات المعروضة خارج شهر رمضان، وخصوصاً التي تزداد حلقاتها عن 30 حلقة، لأنها دوما ما تستقطب المشاهد ويركز معها بتمعن، عكس ما يحدث في مسلسلات شهر رمضان التي تفتقد التركيز بسبب كثرتها.
> ومن المخرج الذي تدين له بالفضل دراميا؟
- أدين بالفضل لكل المخرجين الذين تعاملت معهم عبر رحلتي الفنية، وكل مخرج كان لديه فضل علي، حتى لو كان بحركة بسيطة، فالمخرجة كاملة أبو ذكري، هي أول من رأت إمكانيات الممثل في شخصيتي، وتعلمت منها الكثير، وأيضا المخرجة منال الصيفي اختارتني في أكثر من عمل لكي أكون بطلها على غرار مسلسل «بلا دليل» وأخيراً «جمال الحريم»، هذا بالإضافة إلى المخرج العبقري محمد ياسين، الذي أراه مختلفاً جذرياً عن كافة المخرجين الذين تعاملت معهم، لأنه لا يكتفي بالعمل على أدوار وشخصيات الممثلين، بل يعمل على تطوير شخصياتهم الحقيقية أيضاً.
> مسيرتك الدرامية تتضمن أكثر من 15 مسلسلاً و10 أفلام، ما هو العمل الأقرب لك؟
- كل عمل له مكانة خاصة بقلبي، وأرى أن مسلسل «جمال الحريم» سيكون نقلة مهمة في مشواري الدرامي لأنه مسلسل مهم، وقصته مميزة، أما العمل الذي لا أنسى كواليسه فهو مسلسل «آن الأوان» الذي جمعني بالفنانة الكبيرة الراحلة وردة الجزائرية، والذي كان حلما من أحلامي أن أراها وهي تغني، فما بالك أن هذا الحلم تحقق بل وقمت بالغناء والتمثيل معها أيضاً، فرحمة الله عليها كانت تحب الخير للجميع، وتساعد كل من حولها بحب وبساطة.
> وما هو الدور الذي قمت بتجسيده ورأيت فيه شخصيتك الحقيقة؟
- دور «طارق» في مسلسل «رسايل» مع الفنانة مي عز الدين، يعد أقرب الأدوار لشخصيتي الحقيقة، ولكن قبل مرحلة الخيانة التي تقع فيها شخصية «طارق»، فأنا أشبه كثيراً دور الزوج المثالي، الذي يحافظ على بيته ويخاف على أولاده ويذهب معهم إلى المدرسة.
> وما هي الشخصية التي قدمتها ولم تحبها؟
- أعتقد أنني كرهت شخصية «عمر بركات» في مسلسل «بلا دليل»، لأنها المرة الوحيد التي قدمت فيها الشر المطلق، وكانت شخصية صعبة للغاية، ولا توجد شخصيات بتلك الشر بكثرة في مجتمعنا المصري، ولكنها حققت نجاحاً كبيراً مع المشاهدين، وتلقيت عنها ردود أفعال رائعة، وكان الفضل فيها أيضاً للمخرجة منال الصيفي.
> هل أصبحت مقصراً في الغناء بعد تألقك درامياً؟
- لست مقصراً، لكن ظروف الغناء لم تكن جيدة خلال السنوات الماضية مقارنة بالدراما التي عرض علي فيها أدوار جيدة، وأنا أحاول التواجد غنائياً قدر المستطاع، فقد قدمت أغنية في عام 2020 وصورتها بطريقة الفيديو كليب وهي «اللي فات مات»، وحققت نجاحاً جيداً مع الجمهور، ثم انشغلنا جميعاً بعد ذلك بذروة جائحة «كورونا»، وبعد تراجع عدد الإصابات بدأت تصوير مسلسل «جمال الحريم»، ولكن هناك خطة غنائية أعمل عليها، من أبرز ملامحها تقديم أغنية جديدة بعنوان «عشمني»، كلمات هشام صادق، ألحان محمد مدين وتوزيع أحمد عادل، وأخرى بعنوان «يا جميل»، وهي من كلمات الشاعر خالد فرناس وألحان عمرو الشاذلي وتوزيع أحمد مجدي، بالإضافة لأغنية باللهجة العراقية ستجمعني بالمطرب والموزع العراقي حسام كامل.
> بعض المطربين المصريين اتجهوا لتقديم أغنيات وموسيقى المهرجانات، ما رأيك؟
- لست ضد فكرة التجديد والتطوير والخروج عن المألوف، طالما لم يؤثر هذا التطور على تقاليد وعادات المجتمع، فالموسيقى في النهاية لغة عالمية وعبارة عن حروف يعزفها كافة البشر ولا يوجد بها ما هو سيئ.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة