الجيش يصد ثاني هجوم لـ{بوكو حرام} على مايدوغوري النيجيرية

الجيش يصد ثاني هجوم لـ{بوكو حرام} على مايدوغوري النيجيرية

المروحيات التشادية تقصف المتطرفين
الاثنين - 13 شهر ربيع الثاني 1436 هـ - 02 فبراير 2015 مـ

أعلن الجيش النيجيري أمس أنه صد هجوما شنته جماعة بوكو حرام المتشددة للسيطرة على مدينة مايدوغوري شمال شرقي نيجيريا بعد نحو 12 ساعة من بدء القتال، وذلك قبل أسبوعين من الانتخابات العامة. ويعد هذا الهجوم على العاصمة الاستراتيجية لولاية بورنو ثاني محاولة يقوم بها المتطرفون للسيطرة على المدينة خلال أسبوع. ومن ناحية أخرى، قتل 7 أشخاص على الأقل أمس في هجوم انتحاري استهدف اجتماعا سياسيا في بوتيسكوم شمال شرقي نيجيريا، بحسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.
وقال ضابط شرطة في الموقع طلب عدم كشف هويته: «نقلنا 8 جثث بينها جثة الانتحاري إلى المستشفى». ومساء أمس قتل 5 نيجيريين في انفجارين في مدينة غومبي الشمالية استهدف أحدهما حاجزا عسكريا. ونجم الانفجار الأول، عن قنبلة انفجرت في سوق تسوهوار كاسوا قتل فيه اثنان بحسب شهود عيان، وبعد دقائق فجر انتحاري على دراجة نارية نفسه في حاجز في منطقة كاسوار كاتاكو مما أدى إلى مقتل جندي وشخصين آخرين، بحسب شاهد عيان ومصدر عسكري في المنطقة.
ومع تصاعد العنف في معظم أنحاء المناطق الشمالية الشرقية من نيجيريا، وسيطرة بوكو حرام على مناطق شاسعة من المنطقة، لا تزال المخاوف تتصاعد بشأن تنظيم الانتخابات التي ستجري في 14 فبراير (شباط) الحالي.
ورفض حزب المؤتمر التقدمي المعارض الذي يزعم أنه يحصل على مزيد من التأييد في حملته أمام الرئيس غودلاك جوناثان، دعوة مستشار الأمن القومي لتأجيل الانتخابات. إلا أن مئات آلاف الناخبين في شمال شرقي البلاد قد لا يتمكنون من التصويت في الانتخابات إذا جرت خلال أسبوعين كما هو مقرر. وهاجم مسلحون بأسلحة ثقيلة مشارف مايدوغوري عند نحو الساعة الثالثة، ونفذوا الكثير من التفجيرات أثناء محاولتهم دخول المدينة، بحسب الكثير من السكان. وتم صد المسلحين في جنوب المدينة من قبل الجنود وقوات الدفاع المدنية، إلا أنهم أعادوا تجميع صفوفهم وحاولوا السيطرة على المدينة من الشرق حيث واجهوا مقاومة شديدة.
ومع احتدام القتال قال ادم كرنوا أحد المقيمين: «إن كل المدينة تعيش في خوف (...) إن الناس يخافون مما سيحصل أن هزمت بوكو حرام قوات الأمن». وأكد المتحدث باسم الجيش كريس أولوكوليد في رسالة نصية أنه «تم صد هجوم الإرهابيين على مايدوغوري في ساعات الصباح الباكر أمس بسرعة. وتكبد الإرهابيون خسائر جسيمة.. والوضع هادئ فيما تستمر عملية تمشيط المنطقة». ورغم موجة الهجمات التي تعرضت لها مايدوغوري في الأشهر الأخيرة، فإنها أصبحت ملجأ للفارين من مناطق أخرى في ولاية بورنو بعد سيطرة المسلحين المتشددين عليها.
وفي بوتسيكوم قتل انتحاري 7 أشخاص أمام منزل سابو غاربو المرشح لمقعد مجلس النواب عن حزب الشعب الديمقراطي الحاكم. وقال الشاهد نور عمر الذي أشار إلى الحصيلة ذاتها، إن «الانتحاري خرج من حافلة كانت أمام منزل سياسي نافذ ينتمي إلى الأغلبية الرئاسية». وأضاف أن «7 آخرين أصيبوا بجروح. وكان غاربو يعقد اجتماعا لحملته الانتخابية قبل الانتخابات التي ستجري منتصف الشهر في منزله وقت وقوع التفجير، إلا أنه لم يصب أي من المشاركين في الاجتماع، بحسب الشرطي و3 شهود عيان». ونفذت حركة بوكو حرام مجموعة من التفجيرات في شمال شرقي نيجيريا خلال تمردها المستمر منذ 6 سنوات وقتلت سياسيين استهدفتهم.
إلا أنه لم يتضح على الفور ما إذا كان المسلحون استهدفوا غاربو، وما إذا كانت مجموعة أخرى غير بوكو حرام هي التي شنت الهجوم لأسباب سياسية.
من ناحية أخرى قصفت مروحيات تشادية مواقع لجماعة بوكو حرام في بلدة غامبورو النيجيرية الحدودية لليوم الثاني على التوالي أمس. وقصفت مروحيتان عسكريتان أهدافا في غامبورو لنحو ساعتين مما أدى إلى انفجارات قوية فيما ارتفعت سحب الدخان الكثيف في السماء، بحسب مراسل وكالة الصحافة الفرنسية من بلدة فوتوكول البعيدة نحو 500 متر من غامبورو.
وأكد مسؤولو الانتخابات على إجراء الانتخابات في موعدها في 14 فبراير، إلا أنه أقر بأن التصويت سيكون مستحيلا في معظم المناطق الشمالية الشرقية. وذكر مراقبون أجانب أنهم لن يتوجهوا إلى تلك المناطق لمراقبة الانتخابات التي يتنافس فيها جوناثان مع خصمه اللدود محمد بخاري الحاكم العسكري السابق للبلاد.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو