الحكم على {أصغر إرهابي} في بريطانيا

الحكم على {أصغر إرهابي} في بريطانيا

اعترف بارتكاب 12 جريمة وتحميل دليل لصنع القنابل
الثلاثاء - 27 جمادى الآخرة 1442 هـ - 09 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15414]

حصل صبي مراهق يبلغ من العمر 16 عاماً، وهو يعدّ أصغر شخص في المملكة المتحدة يرتكب جريمة إرهابية، على أمر قضائي بإعادة التأهيل لمدة عامين كاملين.
وكان الصبي المراهق، وهو من مدينة كورنوال في جنوب غربي إنجلترا، قد اعترف بارتكاب 12 جريمة تتصل بأعمال العنصرية والإرهاب، بما في ذلك تحميل دليل لصناعة القنابل من شبكة الإنترنت.
وقال القاضي مارك دينيس، في محكمة «أولد بيلي»، إن الحكم بعقوبة السجن من شأنه أن يقضي على التقدم الذي أحرزه الصبي منذ اعتقاله للمرة الأولى في يوليو (تموز) من عام 2019. وقال أيضاً إن الصبي المراهق، الذي لم يُكشف عن اسمه، يعاني من نقاط ضعف كبيرة في شخصيته.
واستمعت المحكمة إلى قيام الصبي بجمع المواد اليمينية المتطرفة، والمواد ذات الصلة بالدعاوى العنصرية، والمعادية للسامية، من مختلف منصات الإنترنت منذ عام 2018 وحتى يوليو (تموز) من عام 2019. وقد تحول خلال تلك الفترة إلى زعيم لإحدى الأذرع البريطانية التابعة لشبكة إرهابية نازية جديدة محظور نشاطها تحمل اسم «شعبة فيوركريغ».
وأثناء متابعة نشاطه من داخل منزل جدته كان يواصل تجنيد مزيد من الأعضاء عبر شبكة الإنترنت؛ متمثلاً بالصبي المراهق بول دانليفي، الذي حُكم عليه بالسجن العام الماضي لاتهامه بالتحضير لهجوم إرهابي. وكانت «شعبة فيوركريغ» المشار إليها تسعى إلى إقامة «الجهاد الأبيض» مع «الإبادة الجماعية لغير البيض».
وقال القاضي إن الصبي الصغير دخل إلى مجال التطرف العنصري على شبكة الإنترنت متأثراً بالتحيزات الشديدة والتعصب العنيف.
وأضاف القاضي أن عقوبة السجن تسبب أضراراً لا رجعة فيها في المستقبل، وأن السلامة العامة تستلزم إعادة تأهيل الصبي. وقال القاضي أيضاً إن الصبي المراهق يعاني من نقاط ضعف شخصية كبيرة ناتجة عن مروره بطفولة غير طبيعية.
وكان الصبي المتهم قد انضم إلى منتدى «فاشيست فورج» للنازيين الجدد منذ عام 2018، بعد أن قام بتحميل أول دليل لصناعة القنابل في العام نفسه عندما كان عمره لا يتجاوز 13 عاماً.
وظهر الصبي الصغير تحت مراقبة الشرطة البريطانية للمرة الأولى في يوليو عام 2019 بعد أن حصل المحققون على معلومات تفيد بشروعه في صناعة سلاح ناري. وعندما قامت السلطات بتفتيش المنزل الذي كان يعيش فيه برفقة جدته، عثر الضباط على علم النازية وبعض الشعارات العنصرية المرسومة على سقيفة الحديقة. وقد مثل الصبي المراهق أمام المحكمة بكفالة مالية عن طريق الاتصال المرئي بشبكة الفيديو من محكمة «بودمين» الابتدائية حيث كان يجلس إلى جوار جدته.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو