قاليباف في موسكو ناقلاً رسالة خاصة من خامنئي إلى بوتين

قاليباف في موسكو ناقلاً رسالة خاصة من خامنئي إلى بوتين

رفض الرئيس الروسي استقبال المسؤول الإيراني أثار سجالاً قبل بداية الزيارة
الاثنين - 26 جمادى الآخرة 1442 هـ - 08 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15413]
قاليباف يودع مساعد الرئيس الإيراني للشؤون البرلمانية قبل المغادرة إلى موسكو (خانه ملت)

أشعلت زيارة رئيس البرلمان الإيراني، محمد باقر قاليباف، إلى روسيا سجالاً في إيران قبل أن تهبط طائرته في مطار موسكو، أمس، على خلفية تقارير كشفت عن رفض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استقبال المسؤول الإيراني الذي يحمل رسالة خاصة من «المرشد» علي خامنئي، وُصفت بـ«التاريخية».
وأفادت وكالة «إسنا» الحكومية أن قاليباف يحمل رسالة من «المرشد» الإيراني إلى الرئيس الروسي، قبل أن يجري مباحثات مع نظيريه في مجلس الدوما ومجلس الشيوخ الروسيين، وجولة مباحثات تشمل مسؤولين سياسيين وأمنيين واقتصاديين وتجاراً.
ونشر التلفزيون الرسمي الإيراني أمس مقطع فيديو من اللحظات الأولى لاستقبال قاليباف من قبل رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الدوما الروسي، ليونيد سلوتسكي، والسفير الإيراني لدى موسكو كاظم جلالي.
وهذه أول زيارة خارجية لقاليباف بعد تولي منصب رئيس البرلمان في مايو (أيار) الماضي.
وفي مطار «مهرآباد» في الجانب الغربي من العاصمة طهران، قال قاليباف، في مؤتمر صحافي، أمس، إن «أولوية أول سفر خارجي إلى موسكو» تأتي وفق رغبة «المرشد» علي خامنئي بإقامة علاقات استراتيجية مع روسيا، دون أن يكشف عن محتوى الرسالة التي ينقلها إلى بوتين.
وبادر مغردون مقربون من قاليباف في الأيام الماضية إلى نشر معلومات عن زيارته إلى موسكو، مرفقة بهاشتاغ «معتمد النظام». ما أثار انتقادات من خصوم قاليباف، معتبرين توقيت نشر المعلومات محاولة «دعائية» لرئيس البرلمان الذي ارتبط اسمه بقائمة جنرالات من «الحرس الثوري»، يتوقع ترشحهم في الانتخابات الرئاسية، المقررة في يونيو (حزيران) المقبل.
وأشارت وكالة نادي المراسلين الشباب، التابعة للتلفزيون الإيراني، إلى «هوامش» و«عاصفة الغبار» التي أثارتها شبكات التواصل الاجتماعي و«هبطت في ملعب السياسة» قبل وصول قاليباف إلى موسكو.
وغرد مهدي محمودي، مستشار قاليباف في الشؤون الاستراتيجية، أنه «أمين مبعوث خاص من المرشد». واعتبر في تغريدة أخرى أن «إثارة القضايا الهامشية لن تؤثر على المهمة التاريخية». وأضاف: «تأجيل هذه الزيارة لم يكن صعباً، لكن يجب نقل الرسالة في هذا التوقيت الخاص».
وكان عضو اللجنة الاقتصادية في البرلمان، النائب مجتبى توانكر، كتب في «تويتر» أن «قاليباف رفض البروتوكول الصحي لبوتين». وتراجع عن تصريحات سابقة بشأن لقاء مباشر بين قاليباف وبوتين. واقتبست وكالة «تسنيم» التابعة لـ«الحرس الثوري» عنوان تقرير لها من تغريدة النائب، وبذلك، أكدت معلومات عن رفض بوتين استقبال رئيس البرلمان الإيراني.
وأفادت وكالة «إسنا»، أول من أمس، أن الرئيس الروسي اختار ممثلاً خاصاً لتسلم رسالة خامنئي من قاليباف.
ولجأت صحيفة «شرق» الإصلاحية إلى «التورية» للتهكم من رئيس البرلمان عندما كتبت في عنوانها الرئيسي، أمس: «قاليباف يصبح دبلوماسياً».
وكشفت الصحيفة أن رئيس البرلمان ينوي إجراء مباحثات حول الاتفاق النووي، والنفط، مع ممثل بوتين الخاص.
وانتقد موقع «رجا نيوز» المنبر الإعلامي لـ«جبهة الصمود» المتشددة، تسريب نقل الرسالة، متهماً فريق مستشاري قاليباف بـ«المناورة» من أجل الحصول على «مكانة سياسية» في الزيارة.


إيران أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو