«نداء البحر» لحل ألغاز جزيرة استوائية غامضة

«نداء البحر» لحل ألغاز جزيرة استوائية غامضة

مغامرة مشوّقة تركز على الاستكشاف والذكاء للعثور على علاج مرض عجيب... وبيئة غنية بمخلوقات مستمدة من روايات عالمية
الثلاثاء - 20 جمادى الآخرة 1442 هـ - 02 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15407]

ستأخذك لعبة «نداء البحر» (كول أوف ذا سي) (Call of the Sea) على أجهزة «إكس بوكس سيريز إس» و«سيريز إكس» و«إكس بوكس وان» والكومبيوتر الشخصي في مغامرة استكشافية لجزيرة غريبة مليئة بالمخلوقات العجيبة، ومرض لا يمكن تفسيره أودى بحياة أفراد من العائلة نفسها. وتركز اللعبة على عنصر المغامرة، ولا تستخدم عناصر القتال، وذلك لتقديم مزيد من الانغماس للاعبين. وقد اختبرت «الشرق الأوسط» اللعبة، ونذكر ملخص التجربة.


جزيرة غامضة

تدور أحداث اللعبة في عام 1934، وتروي قصة شخصية «نورا» التي يجب عليها التجول في جزيرة مليئة بالأسرار في المحيط الهادئ، والبحث عن زوجها «هاري» المفقود في بعثة استكشافية للبحث عن دواء لمرض غريب أصاب عائلة زوجته، وأودى بحياة جدها ووالدتها، وأصاب «نورا» أيضاً. وتبدأ الأحداث بوصول طرد غامض لـ«نورا»، يحتوي على سكين غريبة وصورة لزوجها، مع رسالة تدل على موقع ما.

تذهب «نورا» على الفور إلى ذلك الموقع، وتتفاجأ بعد وصولها إليه بأن الجزيرة تطابق تلك التي تظهر في أحلامها منذ عدة أسابيع، وتعثر على قرية مهجورة استخدمت مخيماً للبعثة الاستكشافية. وتعلم أن البعثة كانت مكونة من زوجها «هاري» و«كاساندرا وارد» والصحافي «فرانك دايتون» وميكانيكي مقرب من «هاري»، إلى جانب طبيب الأمراض الجلدية «إرنيست دي ويت» والممثل السينمائي «روي غرانغر». ورافق البعثة دليل من «تاهيتي» اسمه «تياهورا» وصل إلى الجزيرة دون قصد خلال رحلة صيد للسمك، وهاجمه مخلوق بحري غريب، ليعيده إلى جزيرته شخص غريب لا يتكلم. وعثرت البعثة على بئر كان سكان الجزيرة يستخدمونه للقيام بطقوس ممنوعة بصحبة مادة سوداء مجهولة. ويقرر الممثل «روي» استخدام المتفجرات لنسف البئر وفتحه، لتصاب يد الطبيب «إرنيست» بالمادة السوداء، ويبدأ بفقدان صوابه ببطء وإصابة جلده بتقرحات تشابه تلك التي أصابت يد «نورا». ويعلم الفريق بعد ذلك أن سفينة «لايدي شانون» التي أقلتهم إلى الجزيرة قد جنحت إلى شاطئ قريب.

وتنجح «نورا» بإجراء طقوس السكان المحليين، لتعود المادة السوداء إلى البئر، ولكنها تحيط بالبطلة. وتمر «نورا» بعد ذلك بحالة بين الحلم والحقيقة، وتسير دون أن تتحكم بنفسها، وتقع من أعلى الجبل إلى النهر، كل ذلك خلال مراقبة مخلوق مائي غريب ضخم لها. وتغوص «نورا» في النهر لتعلم بأنها أصبحت تستطيع التنفس تحت المياه، مع تحول يديها إلى زعانف. وتستيقظ بعد ذلك لتجد نفسها على الشاطئ نفسه الذي جنحت سفينة «لايدي شانون» إليه، ولكن هيكل السفينة متضرر بشكل كبير دون تفسير لعدم غرقها. ولا تعثر «نورا» على طاقم السفينة، ولكنها تعثر على مكان استخدمته البعثة مخيم جديداً، وتعلم أن جنون الطبيب «إيرنيست» قد ازداد، وقام بطعن زوجها، ولكن طاقم البعثة أمسكوا به بسرعة وقيدوه. ويعلم الفريق أن الطبيب قد هرب بطريقة غامضة، خصوصاً مع عثورهم على آثار أقدام غير بشرية في مكان تقييده. ويعثر الفريق بعد ذلك على آلة موسيقية محفورة في الصخر تصدر ألحاناً وفقاً لمنسوب مياه المد والجزر التي يمكن استخدامها لفتح ممر سري نحو معبد غامض موجود في قمة جبل شاهق.

وتصل «نورا» إلى ذلك المعبد، وتعلم أن زوجها وفريقه كانوا هناك، ولكن مخيمهم تضرر جراء سقوط صخور كبيرة عليه. وتقع «نورا» خلال سيرها وتفقد الوعي، لتستيقظ في صحراء وسط عظام مخلوق بحري تاريخي، ولتعثر على منزلها القديم الذي يطوف في الهواء، وعلى صندوق الموسيقى الخاص بوالدتها الذي تستخدمه لفتح أبواب المعبد الغامض، حيث تعثر على رسالة من زوجها تذكر بأنه لا يوجد علاج لمرضها، وأنها تتحول إلى مخلوق آخر مع مرور كل ساعة.

ولن نذكر مزيداً من تفاصيل القصة أو أسرارها، ونتركها للاعب ليكتشفها بنفسه.


مزايا ممتعة

وتعتمد اللعبة على تقدم شخصية «نورا» وفقاً للمعلومات الموجودة في رسائل زوجها التي تعثر عليها خلال تنقلها في أرجاء الجزيرة الغامضة، وحل الألغاز والأسرار المليئة بها. ولا تقدم اللعبة آليات للقتال، بل تركز على عنصري الاستكشاف والذكاء للتقدم. وتتطور صعوبة الألغاز مع تقدم اللاعب، ولكن دون أن تصبح صعبة لدرجة مزعجة، ودون أن يكون الحل مخفياً عن اللاعب بطريقة متعبة. وستسجل «نورا» من تلقاء نفسها الأدلة المفيدة في دفتر خاص، وستترك منطقة فارغة، في حال لم يعثر اللاعب على الدليل اللازم للتقدم في المنطقة.

وسيعثر اللاعب على ألغاز في منطقة، وستكون الأدلة في منطقة أخرى أمامه، ليشعر بأن اللعبة عبارة عن مغامرة متكاملة، عوضاً عن مناطق من الألغاز المتتالية. وسيعثر اللاعب على مناطق تحتوي على لغز كبير رئيسي يجب العثور على حل له بالتجول في المنطقة، وحل ألغاز وتحديات صغيرة أخرى، تشمل فك طلاسم غريبة، والضغط على أزرار متباعدة بترتيب محدد، مع عدم تكرار أفكار الألغاز للمحافظة على اهتمام اللاعبين.

ويمكن إكمال اللعبة في نحو 6 إلى 8 ساعات، ومن الواضح أن مطوري اللعبة قد استمدوا بعض الإلهام من روايات «لافكرافت» المليئة بالوحوش الخيالية، دون الدخول في منطقة الرعب أو إخافة اللاعبين.


مواصفات تقنية

رسومات اللعبة جميلة جداً، وستبهر اللاعب في أثناء تنقله في أرجاء الجزيرة واستكشافها والغوص تحت المياه، وسيلاحظ تنوعها، مع استخدام عناصر مشتقة من تلك الحقبة الزمنية بإتقان تام. يضاف إلى ذلك أن استخدام مكان اللعبة في جزيرة استوائية غامضة مليئة بالأسرار هو عامل يصب في مصلحة حرية الابتكار والإبداع في الرسومات والتصاميم. وتجدر الإشارة إلى أن الرسومات جميلة جداً على جهازي «إكس بوكس سيريز إس» و«سيريز إكس»، وتبرز قدرات الجيل الأول من ألعاب هذا الجهاز. والمؤثرات الصوتية مبهرة، وسيسمع اللاعب أصوات زقزقة الطيور مع صوت تحطم الأمواج على الشاطئ.

وبالنسبة لمواصفات الكومبيوتر المطلوبة لعمل اللعبة، فهي معالج «إنتل كور آي 3 3220» بتقنية 64-بت، أو «إيه إم دي إف إكس-6100» بتقنية 64-بت (ينصح باستخدام معالج «إنتل كور آي 7 6700 كيه» أو «إيه إم دي رايزن 7 1700»)، وبطاقة رسومات من طراز «إنفيديا جيفورس جي تي إكس 650» أو «إيه إم دي راديون إتش دي 750» (ينصح باستخدام «إنفيديا جيفورس جي تي إكس 1070 أو 1660 تايتينيوم» أو «إيه إم دي آر إكس فيغا 56»)، و8 غيغابايت من الذاكرة (ينصح باستخدام 16 غيغابايت)، ونظام التشغيل «ويندوز 7 أو 8.1 أو 10» بتقنية 64-بت، و40 غيغابايت من السعة التخزينية المدمجة، ودعم لامتدادات «دايركت إكس 11» البرمجية.


معلومات عن اللعبة

• الشركة المبرمجة: «آوت أوف ذا بلو» Out of the Blue

• الشركة الناشرة: «رو فيوري» Raw Fury www.RawFury.com

• موقع اللعبة على الإنترنت: www.CallOfTheSeaGame.com

• نوع اللعبة: ألغاز ومغامرات Puzzle Adventure

• أجهزة اللعب: «إكس بوكس وان» و«إكس بوكس سيريز إس» و«سيريز إكس» والكومبيوتر الشخصي

• تاريخ الإطلاق: ديسمبر (كانون الأول) 2020

• تصنيف مجلس البرامج الترفيهية (ESRB): للجميع E

• دعم للعب الجماعي: لا


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة