وائل منصور: دخلت عالم التمثيل من بابه الواسع بفضل «دفعة بيروت»

وائل منصور: دخلت عالم التمثيل من بابه الواسع بفضل «دفعة بيروت»

تأثر بأداء محمود نصر وحمد أشكناني
السبت - 17 جمادى الآخرة 1442 هـ - 30 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15404]

قال الفنان اللبناني وائل منصور إنه خاض في مسلسل «دفعة بيروت» تجربة فنية لن ينساها، خاصةً أنها كانت شاملة وغنية. ويضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «لقد أتاحت لي دخول عالم التمثيل من بابه الواسع. صحيح أن الناس تعرفني كمغن ولكن التمثيل كان يجذبني، ويعن على بالي دائما».

وائل الذي جسد شخصية فرحان في مسلسل «دفعة بيروت» أظهر براعة في أدائه أثنى عليها متابعو العمل. فتلقى تعليقات كثيرة تتحدث عن مقدرته التمثيلية رغم أنها تجربته الأولى في هذه المهنة.

ويصف وائل منصور نفسه بالـ«محظوظ». ويوضح في سياق حديثه: «لقد دخلت «دفعة بيروت» بالصدفة عندما اعتذر عدد من المشاركين عن إكمال أدوارهم بسبب الجائحة، فغادروا إلى بلدانهم. وعندما جرى الاتصال بي للقيام بهذا الدور لم أستوعب الأمر للوهلة الأولى.

ولم يستغرق وقت إعلامي بالدور ودخولي ستوديو التصوير سوى يوم واحد. ولذلك عندما وقفت في موقع التصوير كنت مربكا ولا أعرف من أين أبدأ أو أنتهي. ولكن اختيار الممثلين جاء مناسبا جدا وعلى المستوى المطلوب، فسادت أجواء إيجابية بيننا منذ اللحظة الأولى. فإن أشارك في عمل بهذا المستوى، ومع فريق عمل محترف تتقدمه شركة إنتاج رائدة (ايغل فيلمز) لهو أمر أفتخر به».

ويشير وائل منصور أنه لمس صعوبة في هذه التجربة، ويوضح: «لقد وجدت نفسي بين مجموعة ممثلين عرب لم أستطع فهم لهجتهم في المرحلة الأولى. ولكن بعد نحو أسبوعين ساد جو التصوير تناغم كبير، وشعرت وكأنني أمثل منذ فترة طويلة. وهنا لا بد من التوجه بالشكر إلى مخرج العمل البحريني علي العلي. فهو من اختارني للدور وشجعني على التصرف أمام الكاميرا بكل ثقة بالنفس. أما مساعد المخرج يحيا التنير فكان له الدور الأكبر في وضعي على الخط المطلوب. فكنا نمصي ساعات طويلة معا، يشرح لي كيف يجب أن أقدم الشخصية وأتفاعل معها.

وبفضله لبست الدور على أكمل وجه حتى أني تأثرت به كثيرا. وأحيانا لم أكن أرغب في الانفصال عنه، بعيد انتهاء عملية التصوير».

وعما إذا كان ينزعج من تقديم شخصية خاضعة يجري تأنيبها من قبل مستخدمها مبارك (حمد أشكناني) يرد: «لا أخفي عليك ذلك أبدا، إذ أني غصت في الدور إلى حد الذوبان فيه. وأحيانا وبعد مشهد من هذا النوع كان يلاحظ المحيطون بي مزاجي العكر. عندها كنت أستوعب أني لا زلت متأثرا بالدور فكان يلزمني بعض الوقت، لأستعيد طبيعتي».

ويؤكد وائل منصور أن الممثل الكويتي حمد أشكناني (مبارك) الذي كانت تجمعه بوائل منصور (فرحان) غالبية مشاهد العمل، أمده بطاقة إيجابية كبيرة خلال التصوير. ويقول: «إنه ممثل رائع ومحترف بشكل كبير، وهو الذي كان يحفزني على تقديم الأفضل. فمنذ لقائي الأول معه ولدت بيننا كيمياء غريبة، وهو ما سهل تعاوننا معا».

نجح وائل منصور في تأدية دوره (فرحان) بأسلوب طبيعي وتلقائي لفت الانتباه، ومن تابعه في «دفعة بيروت» لمس لديه موهبة جيدة في التمثيل. وعن كيفية تحضيره لدوره يقول: «كنت أصل أحيانا ليلي بنهاري، بحيث لا أفوت أي فرصة للتمارين على الأداء. وما كان يجب أن يستغرقني من أعوام لأتعلمه، صنعته بأشهر قليلة بفضل جهدي ومتابعة فريق العمل لي من مخرج ومساعد.

وأول نصيحة أمدني بها علي العلي هي ضرورة حفظ النص وقال لي بالحرف «الممثل ذاكرة». وأعتقد أن مهنتي كمغن ساعدتني في تجسيد شعوري كممثل. فإضافة إلى الذاكرة على الممثل أن يتمتع بالإحساس الجيد والانفعالات اللازمة».

وعما إذا تردد في تجسيد شخصية فرحان المسحوقة والانفعالية في الوقت نفسه يقول: «تنم شخصية فرحان عن تركيبة الرجل العربي الأصيل صاحب المبادئ والأخلاق العالية.

وهو كذلك يعمل كمرافق وخادم لمعلمه مبارك، يتفانى من أجله مع طيبة قلب لافتة، وهو ما أحببته في الدور. خدماته تجاه معلمه لم يكن هدفها تحصيل المال، بل تأخذ منحى إنسانياً، يلمسه المشاهد في سياق أحداث العمل. فالشخصية كانت غنية بالمشاعر والتركيبة المتناقضة وهو ما شدني إليها. وأحداث المسلسل تبرز تطور الشخصية لتصل في النهاية إلى شاطئ الأمان».

راقب وائل منصور أداء باقي الممثلين بدقة وكان يستمتع في أخذ الدروس من أدائهم. ويقول: «جميعهم ممثلون أساتذة يعرفون تماما ماذا يفعلون. وأنا شخصيا تأثرت بمحمود نصر وحمد أشكناني. فهما يملكان تقنية خاصةً في أسلوبهما التمثيلي يمكن أن يدرس. وكنت أشعر بالفخر كلما جلست أتفرج على جميع الممثلين تماما كالولد الذي يأخذه والداه إلى محل حلويات. ويمكنني القول بأن محمود وحمد يتمتعان بهدوء وحضور لافتين أمام الكاميرا وبكاريزما عالية. ولا أذيع سرا إذا قلت أني كنت أحاول أن أقلدهما في هذا الموضوع».

تأثر وائل منصور بالحقبة التي تدور فيها أحداث المسلسل في لبنان أي ما بين الستينات والسبعينات. ويعلق: «تمنيت لو عشت تلك الفترة، وتعرفت عن كثب إلى لبنان أيام العز والبركة. فالمحبة والوحدة والألفة كانت السائدة في العلاقات بين الناس. فالعولمة التي نعيشها اليوم شوهت هذه العلاقات، وتركت بأثرها السلبي على المجتمعات عامة، رغم إيجابيات كثيرة زودتنا بها».

وكي يكون على بينة شاملة من تلك الفترة، مارس وائل منصور هواية البحث والتفتيش عنها. «كنت أمضي ساعات طويلة أبحث عن لقطات مصورة عن الحقبة اللبنانية تلك وأدقق فيها كي أشعر وكأني أعرفها جيدا».

يخطط الفنان وائل منصور لصقل موهبته التمثيلية ويقول: «أنوي المشاركة في ورشات، تمثيل تنظم في إسبانيا وفرنسا. هناك مدارس رائدة في هذا القطاع. أعرف أنه لدي الموهبة ولكن يجب أن أنميها بمختلف الوسائل كي أطورها وأنجح وأصل إلى العالمية، كما أحلم بكل تواضع».

وعن أعماله المستقبلية يقول: «أدرس عروضاً كثيرة، رفضت بعضها لأنها لم تقنعني ولن تكون على مستوى أول عمل قمت به.

وأتمنى أن أقدم قريبا شخصية محقق في إطار التشويق والإثارة». وعن الممثلين العالميين الذين تأثر بهم يقول: «يلفتني كل من مورغن فريمان ودنزل واشنطن وويل سميث، فلكل منهم أسلوب خاص يجذب مشاهده».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة