توقيت تناول مضادات الالتهاب يؤثر على فعالية علاجات الفيروس

توقيت تناول مضادات الالتهاب يؤثر على فعالية علاجات الفيروس

دراسة رجحت ضرر الاستخدام المبكر لها
الاثنين - 12 جمادى الآخرة 1442 هـ - 25 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15399]

بعض الأبحاث يتم إجراؤها استنادا إلى خطة بحثية ممنهجة، والبعض الآخر تكون الصدفة هي الدافع وراءه، ويعد بحث أجراه فريق بحثي من جامعة ييل الأميركية حول «فعالية مضادات الالتهاب اللاستيرويدية كعلاج كورونا» من النوع الأخير.
ولفت انتباه كريغ ويلن، الأستاذ المساعد في الطب المخبري والمناعة بكلية الطب بجامعة ييل، ورئيس الفريق البحثي، تغريدة على موقع «تويتر» لأحد العلماء نصح فيها بعدم استخدام مضادات الالتهاب اللاستيرويدية خلال جائحة (كوفيد – 19)، وهو ما دفع الفريق البحثي لإجراء دراسة من أجل التحقيق، فيما ذهب إليه هذا العالم، ونشرت في العدد الأخير من «مجلة علم الفيروسات»، وهي أحد إصدارات الجمعية الأميركية لعلم الأحياء الدقيقة.
ومضادات الالتهاب اللاستيرويدية تمتاز على غيرها من مسكنات الآلام بأنها غير مخدرة، لذلك فهي لا تسبب الإدمان، ومن أكثر أدويتها شيوعا «ميلوكسيكام». ووجد الفريق البحثي خلال الدراسة التي أجريت على فئران التجارب، أن تناولها أثناء جائحة «كوفيد - 19»، قد يكون ضارًا أو مفيدًا، اعتمادًا على توقيت الإعطاء، مثلها مثل مضادات الالتهاب القوية (ومنها ديكساميثازون).
ويقول ويلن في تقرير نشره الموقع الإلكتروني لجامعة ييل أول من أمس: «كما أن مضادات الالتهاب القوية ضارة لمرضى كوفيد - 19 عند تناولها في وقت مبكر من العدوى لكنها مفيدة عند تناولها خلال مراحل لاحقة من العدوى، فإن الأمر نفسه يحدث مع مضادات الالتهاب اللاستيرويدية.
ويوضح ويلن أهمية التوقيت في أنه «بالمرحلة المبكرة من العدوى يكون الالتهاب مفيدًا، لتنبيه جهاز المناعة، ويتغير ذلك في مراحل لاحقة من المرض، خاصةً إذا تعرض المريض للالتهاب الشديد المعروف باسم (عاصفة السيتوكين)، وهي استجابة مناعية مفرطة للمركبات الالتهابية التي تحدث غالبًا في مرضى كوفيد – 9)، ويمكن أن تؤدي إلى مضاعفات تصل إلى الوفاة، ويحتاج المرضى في هذه المرحلة إلى وحدة العناية المركزة».
ويضيف: «قد يكون انخفاض الأجسام المضادة المعادلة التي تسببها مضادات الالتهاب اللاستيرويدية حميداً إذا كان في المراحل اللاحقة من العدوى، وذلك من أجل السيطرة على عاصفة السيتوكين، أما في المراحل المبكرة فقد يكون ذلك غير مطلوبا، لأنه قد يضعف قدرة الجهاز المناعي على محاربة المرض في هذه المرحلة».
ومن النتائج الخطيرة التي رصدتها الدراسة أن الميلوكسيكام، وهو أحد أشهر أدوية مضادات الالتهاب اللاستيرويدية «يثبط الاستجابة المناعية لعدوى فيروس كورونا المستجد»، وهو ما يستوجب - وفق الدراسة - أن «يؤخذ في الاعتبار عند منح لقاحات كوفيد – 19، التأكد من إن كان الشخص يتناول مثل هذه المضادات أم لا، لتأثيرها على فعالية اللقاحات».
ويقول ويلن: «يتم تناول هذا الدواء للحالات المزمنة مثل التهاب المفاصل كما يستخدم للآثار الجانبية من التطعيم، مثل الألم والحمى، وتشير هذه الدراسة إلى أنه يثبط الاستجابة المناعية للعدوى».


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة