الغضب لا يزال يسيطر على أنصار ترمب من اليمين المتطرف

الغضب لا يزال يسيطر على أنصار ترمب من اليمين المتطرف

الأحد - 11 جمادى الآخرة 1442 هـ - 24 يناير 2021 مـ
أنصار الرئيس الاميركي السابق دونالد ترمب لحظة اقتحام مبنى الكابيتول فى بداية الشهر الجاري(ا.ف.ب)

اليمين المتطرف الأميركي غاضب من جو بايدن وغاضب من دونالد ترمب وغاضب من تنبؤات حركة «كيو - أنون» وغاضب على نفسه أيضا.
وعلى الإنترنت تكثر الخلافات ومشاعر الإحباط في المنتديات التي يتحاور فيها المتطرفون، منذ فشل اقتحام مبنى الكابيتول في واشنطن في السادس من يناير (كانون الثاني) وتنصيب جو بايدن رئيسا للولايات المتحدة.
ويشعر أنصار حركة «كيو - أنون» لليمين المتطرف الأميركي التي تؤمن بنظرية المؤامرة، باليأس لأن تنبؤاتهم بحصول فوضى مع وصول الرئيس الديمقراطي إلى السلطة لم تتحقق أقله حتى الآن. وأخذت الجماعات المتطرفة والنازيون الجدد وتلك التي تؤمن بتفوق البيض، تتحرك بسرية بعد حملة الاعتقالات التي طالت أتباعهم الذين شاركوا في اقتحام الكابيتول.
ويرى اختصاصيون في الحركات المتطرفة والإرهاب الداخلي أن نهاية ولاية ترمب الرئاسية شكلت انتكاسة لهذه المجموعات.
ويؤكدون في المقابل أن هؤلاء لن يوقفوا تحركاتهم بل باتوا أكثر ميلا إلى ارتكاب أعمال عنف.
ويقول الخبراء إن المجموعات الأكثر تطرفا تتجه إلى شبكة التجنيد التي يمثلها أنصار حركة «كيو - أنون» المحبطون.
ويقول مايكل أديسون هايدن من مجموعة «ساذرن بوفرتي لو سنتر» للأبحاث حول التطرف إن «الخطاب لا يزال عدائيا لا يشعر الناس بالرضى عن رئاسة بايدن».
من جهته يقول كولن بي كلارك من «ذي سوفان غروب» مجموعة الأبحاث حول الأمن والاستخبارات إن «طاقة ودينامية اليمين المتطرف أقوى من أي وقت مضى في التاريخ المعاصر».
ساهمت نهاية ولاية ترمب وحظر المتطرفين على مواقع التواصل الاجتماعي كتويتر وفيسبوك، في تأجيج مشاعر الغضب. ويضيف مايكل أديسون هايدن أن الحظر على مواقع التواصل الاجتماعي في ذاته «أصبح عاملا موحدا» لمجموعات اليمين المتطرف.
واتجه كثيرون إلى المنصات النادرة التي لا تزال متاحة خصوصا تطبيق تلغرام الذي يستخدمه الآلاف من أنصار «كيو - أنون» ومجموعة «براود بويز» المتطرفة.
ويتابع هايدن «البنى التحتية لا تزال قائمة لينظم اليمين المتطرف صفوفه».
بدأت حركة «كيو - أنون» تظهر نهاية عام 2017 مع منشورات مشفرة من مستخدم غامض «كيو» على موقع «8 كون» الإلكتروني.
وكانت هوية «كيو» مجهولة لكن منشوراته حشدت مناصري ترمب وراء نظرية مؤامرة من ابتداع اليمين الأميركي المتطرف تتناول بالتفصيل خطة سرية مزعومة لما يسمى «الدولة العميقة في الولايات المتحدة» ضد الرئيس الأميركي دونالد ترمب وأنصاره حاكها الديمقراطيون.
وبعد هزيمة ترمب، مثلوا قسما كبيرا من حركة «أوقفوا السرقة» (ستوب ذي ستيل) مؤكدين أن بايدن سرق نتيجة الانتخابات مع عمليات تزوير على نطاق واسع.
ويشعر العديد منهم اليوم بغضب لقرار ترمب عدم الدفاع عن 120 متظاهرا تم اعتقالهم والمئات الآخرين الخاضعين لتحقيق إثر اقتحام مبنى الكابيتول في السادس من الجاري.
وذكر هايدن أن اليمين المتطرف قبل بفكرة رحيل ترمب ورص صفوفه من دونه.
لكن أنصار حركة «كيو - أنون» تلقوا ضربة قاسية. والأربعاء أعلن رون واتكينز الذي يسيطر والده على موقع «8 كون» ويعتبر كثيرون أنه «كيو»، انسحابه من الحركة وقام بحذف أرشيف «كيو - أنون» بأكمله من «8 كون».
وأعلن على تلغرام «قدمنا كل ما لدينا. الآن علينا أن نبقي رؤوسنا مرفوعة ونعود إلى حياتنا بأفضل طريقة ممكنة».
ويقول كريم زيدان المحقق في «رايت وينغ ووتش» الذي يراقب جماعات اليمين المتطرف «شكل ذلك ضربة قاسية للحركة» معتبرا في المقابل أن الحركة سبق أن أثبتت أنها قادرة على مواصلة نشاطها بدون «كيو».
ويشجع «المؤثرون» المرتبطون بـ«كيو - أنون» وآلاف من مناصريهم وكذلك الشخصيات التي قادت حملة ترمب «ستوب ذي ستيل»، الحركة على مواصلة نشاطها.
ويضيف زيدان أن المحامي لين وود مثلا تمكن من جذب أكثر من 592 ألف منتسب في أسبوع بعد انتقاله إلى تطبيق تلغرام.
ويرى كلارك أن جماعات اليمين المتطرف العنيفة تحتاج إلى تجنيد نسبة ضعيفة من مناصري حركات «كيو - أنون» لبناء شبكات قادرة على ارتكاب أعمال عنف مدمرة.
ويقارن الباحث مستوى الغضب بالمستوى الذي كان قائما مطلع التسعينات، عندما نفذ متطرفون مناهضون للحكومة أعمالا إرهابية داخلية كالاعتداء بقنبلة في أوكلاهوما سيتي الذي أوقع 165 قتيلا في 1995.


أميركا ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة