اقتحام الكونغرس: اتهام رجل بالتهديد باغتيال النائبة الديمقراطية أوكاسيو كورتيز

اقتحام الكونغرس: اتهام رجل بالتهديد باغتيال النائبة الديمقراطية أوكاسيو كورتيز

الأحد - 11 جمادى الآخرة 1442 هـ - 24 يناير 2021 مـ

اتُهمت سلطات التحقيق الأميركية رجلاً من تكساس شارك في الهجوم على مبنى الكابيتول الأميركي في 6 يناير (كانون الثاني) بالتهديد بـ«اغتيال» الناشطة ألكساندريا أوكاسيو كورتيز، أصغر نائبة ديمقراطية في الكونغرس.

ويواجه غاريت ميللر، أحد المشاركين في الهجوم على الكونغرس، خمس تهم جنائية ناشئة عن مشاركته في أعمال الشغب المؤيدة لترمب، بما في ذلك «الدخول عن قصد أو البقاء في أي مبان أو أراضٍ محظورة دون سلطة قانونية»، وتوجيه التهديدات.

واستندت سلطات التحقيق في توجيه اتهام ميللر إلى تغريدة منسوبة لحسابه، قال فيها «اغتيال ألكساندريا أوكاسيو كورتيز»، فضلاً عن التخطيط لقتل ضابط أميركي داخل الكونغرس، حيث نشر ميللر تهديداً بالقتل إلى ضابط شرطة الكابيتول الذي أطلق النار، وقتل أحد مؤيدي ترمب خلال أعمال الشغب، قائلاً: «إن الضابط يستحق الموت».

وطالب المدعون، القاضي، أول من أمس (الجمعة)، بإبقاء ميللر في السجن قبل مثوله أمام المحكمة.

من جانبه، قال محامي ميلر، كلينت برودين، في رسالة بالبريد الإلكتروني، إن تهمة التهديد باغتيال نائبة الكونغرس استندت لتعليق «غير لائق» تم نشره في ذروة اللحظة على حساب عضوة الكونغرس أوكاسيو كورتيز على «تويتر».

وروت كورتيز في مقطع فيديو سابق لها وقائع اقتحام الكونغرس، قائلة إنه «عندما اقتحم مثيرو الشغب مبنى الكابيتول، شعرت بالقلق من أن زملاء لي في الكونغرس قد يكشفون عن موقعها للجماهير، مما يعرضها لخطر الاختطاف أو ما هو أسوأ».

وسخرت النائبة الديمقراطية من صورة «ميلر السلفي» التي نشرها، وأرفقها بتعليق ساخر من الاتهامات المنسوبة له: «حاولت إدانة نفسي». وقالت: «عليك أن تضحك، وأن تعلم أن مثيري الشغب كانوا بهذه الدرجة من الوقاحة لأنهم اعتقدوا أنهم سينجحون».


أميركا أخبار أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة