إدارة بايدن تراجع اتفاق السلام مع «طالبان»

إدارة بايدن تراجع اتفاق السلام مع «طالبان»

الأحد - 11 جمادى الآخرة 1442 هـ - 24 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15398]
شهدت سائر أنحاء البلاد (خاصة العاصمة كابول) سلسلة من عمليات الاغتيال والتفجيرات (إ.ب.أ)

بموجب اتفاق السلام الأفغاني الموقع بين وواشنطن وحركة طالبان في فبراير (شباط) الماضي، على الحركة المسلحة الأفغانية إظهار التزامها بخفض العنف، مقابل الانسحاب التدريجي للقوات الأميركية، إلا أن إدارة الجديدة للرئيس جو بايدن بدأت تشك في مدى احترام «طالبان» لخفض وتيرة العنف، وهي بصدد مراجعة اتفاق السلام مع الحركة المسلحة.
وموقف إدارة بايدن، وتصريحات مستشاره للأمن القومي جيك سوليفان، بهذا الخصوص أثارت ارتياح السلطات الأفغانية التي تنتظر بقلق الموقف الذي ستتخذه إدارة بايدن من الاتفاق. وانتهز وزير الداخلية الأفغاني، صديق صديقي، الفرصة لينتقد الاتفاق بين حركة طالبان والولايات المتحدة، حيث كتب على «تويتر» أن «الاتفاق لم يحقق حتى الآن الهدف المنشود، المتمثل في إنهاء عنف (طالبان)، والتوصل إلى وقف لإطلاق النار»، مؤكداً أن «حركة طالبان لم تفِ بالتزاماتها». وأعلنت إدارة بايدن أنها بصدد مراجعة التزام حركة طالبان بالاتفاق. وقد كانت أفغانستان في صلب أول محادثة هاتفية بين وزير الدفاع الأميركي الجديد لويد أوستن والأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، كما أعلن البنتاغون.
وتحدث مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان مع نظيره الأفغاني حمد الله مهيب، و«أوضح نية الولايات المتحدة مراجعة الاتفاق»، بحسب ما قالته المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي إميلي هورن.
وأشارت هورن إلى أن واشنطن تريد تحديداً التحقق من أن حركة طالبان «تفي بالتزاماتها، بقطع العلاقات مع الجماعات الإرهابية، وخفض العنف في أفغانستان، والدخول في مفاوضات هادفة مع الحكومة الأفغانية والشركاء الآخرين».
وقالت (في بيان) إن سوليفان اتصل بمهيب للتعبير عن «رغبة أميركا في أن ينتهز جميع القادة الأفغان هذه الفرصة التاريخية للسلام والاستقرار». وأشارت إلى أن «سوليفان أكد أن الولايات المتحدة ستدعم عملية السلام بجهود دبلوماسية إقليمية قوية تهدف إلى مساعدة الجانبين على تحقيق تسوية سياسية دائمة عادلة، مع وقف دائم لإطلاق النار».
وبموجب اتفاق فبراير (شباط) 2020، تنسحب القوات الأميركية من أفغانستان بحلول مايو (أيار) 2021. وبدورها، تعهدت «طالبان» بعدم السماح للمتطرفين بالعمل من أفغانستان، ودخولها في مفاوضات سلام مع الحكومة الأفغانية، رغم أن الجماعة واصلت هجماتها على القوات الحكومية.
وناقش سوليفان كذلك «دعم الولايات المتحدة لحماية المكاسب الاستثنائية التي حققتها النساء والأقليات الأفغانية بصفتها جزءاً من عملية السلام». وقال مرشح بايدن لمنصب وزير الخارجية أنتوني بلينكين (الثلاثاء)، خلال جلسة تثبيته في مجلس الشيوخ: «نريد إنهاء ما يسمى (الحرب الأبدية)». لكن بلينكن أكد في الوقت نفسه ضرورة «حماية التقدم الذي تحقق للنساء والفتيات في أفغانستان في السنوات العشرين الأخيرة».
وفي اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية، أكدت حركة طالبان أنها ما زالت مصممة على الوفاء بالتزاماتها، بموجب الاتفاق الموقع مع واشنطن. وقال محمد نعيم، المتحدث باسم الجناح السياسي للحركة ومقره قطر: «نتوقع أن يبقى الطرف الآخر ملتزماً باحترام الاتفاق». وبدأت المفاوضات بين كابول و«طالبان» في سبتمبر (أيلول) الماضي، في وقت تصاعدت فيه أعمال العنف خلال الأشهر الأخيرة في سائر أنحاء البلاد، لا سيما في العاصمة كابول التي شهدت سلسلة عمليات اغتيال استهدفت شرطيين وإعلاميين وسياسيين وناشطين مدافعين عن حقوق الإنسان. وفي الأسبوع الماضي، انخفض عدد الجنود الأميركيين في أفغانستان إلى 2500، فيما يعد أدنى مستوى للقوات الأميركية هناك منذ عام 2001. لكن مستويات العنف في أفغانستان تصاعدت، مما عجل بدعوات دولية لوقف إطلاق النار بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان.
واجتمع ممثلو الجانبين في وقت سابق من الشهر الحالي، في أول جلسة في الجولة الثانية من محادثات السلام، لمناقشة القضايا الخلافية، مثل وقف إطلاق النار وتقاسم السلطة.
وقال حمد الله محب، في تغريدة على «تويتر» بعد المحادثة الهاتفية مع سوليفان: «اتفقنا على مواصلة العمل من أجل وقف دائم لإطلاق النار، وسلام عادل دائم في أفغانستان، وديمقراطية قادرة على الحفاظ على مكاسب العقدين الماضيين». وأضاف: «سنواصل هذه المناقشات الوثيقة في الأيام والأسابيع المقبلة».


أميركا حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة