السعودية أكبر مورّد نفط للصين في 2020

السعودية أكبر مورّد نفط للصين في 2020

برنت يتجاوز 56 دولاراً للبرميل
الخميس - 8 جمادى الآخرة 1442 هـ - 21 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15395]

تفوقت السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، على روسيا لتحتفظ بمكانتها كأكبر مورد للنفط الخام إلى الصين في 2020.

وظل طلب الصين على النفط قويا في العام الماضي رغم أن جائحة كوفيد - 19 قوضت الطلب على الوقود في بقية الأنحاء.

واشترت الصين، أكبر مستورد للنفط في العالم، 10.85 مليون برميل يوميا وهو ما يمثل زيادة 7.3 في المائة على أساس سنوي.

ووفقا لبيانات من الإدارة العامة للجمارك الصينية، بلغت شحنات النفط السعودية السنوية إلى الصين نحو 1.69 مليون برميل يوميا بزيادة 1.9 في المائة على أساس سنوي.

وجاءت روسيا في المركز الثاني بفارق طفيف بشحنات بلغت 83.57 مليون طن أو 1.67 مليون برميل يوميا بزيادة 7.6 في المائة على 2019 حسبما أظهرت البيانات.

وارتفعت واردات الصين من الولايات المتحدة إلى ثلاثة أمثالها في العام الماضي مقارنة بعام 2019، إذ كثفت الشركات مشترياتها بموجب اتفاق تجاري مع واشنطن.

وبلغت الواردات من الولايات المتحدة إجمالا 19.76 مليون طن في 2020 أو نحو 394 ألف برميل نفط يوميا. وفي ديسمبر (كانون الأول)، بلغت 3.6 مليون طن.

ولحقت السعودية بالركب كمورد منذ نوفمبر (تشرين الثاني)، إذ أجرت تخفيضات كبيرة في الأسعار لجذب العملاء، وبهذا تخطت روسيا التي كانت متصدرة لمعظم 2020 بفعل لوجيستيات أكثر مرونة وكونها أكثر قربا من الناحية الجغرافية لشركات التكرير الصينية.

وكبلت عقوبات أميركية قاسية صادرات النفط من إيران وفنزويلا حيث توقفت تقريبا وكان العراق المستفيد الرئيسي من ذلك، إذ زادت صادرات النفط العراقية إلى الصين 16.1 في المائة إلى 60.12 مليون طن في 2020 على أساس سنوي ليظل البلد ثالث أكبر مورد نفط إلى الصين.

وأظهرت بيانات رسمية أمس، أن صادرات السعودية من النفط الخام في نوفمبر الماضي، زادت إلى 6.354 مليون برميل يوميا من 6.159 مليون برميل يوميا في أكتوبر (تشرين الأول).

وتقدم الرياض وأعضاء آخرون في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أرقام التصدير الشهرية إلى مبادرة البيانات المشتركة (جودي) التي تنشرها على موقعها الإلكتروني.

وتجاوزت أسعار النفط 56 دولارا للبرميل أمس، بدعم من توقعات باعتماد الإدارة الأميركية الجديدة إنفاقا تحفيزيا ضخما بما يعزز الطلب، فضلا عن القيود التي تفرضها أوبك على الإنتاج وتوقعات بانخفاض مخزونات الخام الأميركية.

وحثت المرشحة لمنصب وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين أعضاء مجلس النواب يوم الثلاثاء على اتخاذ خطوة كبيرة فيما يتعلق بالإنفاق على تحفيز للتخفيف من تداعيات جائحة كورونا. وقال محللون إن تراجع الدولار بعد هذه التصريحات ساهم في صعود النفط.

وبحلول الساعة 1004 بتوقيت غرينتش، صعد خام برنت 42 سنتا أو 0.8 في المائة إلى 56.32 دولار للبرميل بعدما زاد 2.1 في المائة الثلاثاء. وقفز خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 51 سنتا أو واحدا في المائة إلى 53.49 دولار للبرميل. وجرى تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن رئيسا للولايات المتحدة أمس الأربعاء.

وسجل خام برنت هذا الشهر أعلى مستوى في 11 شهرا حيث بلغ 57.42 دولار للبرميل مدعوما من تعهد السعودية بمزيد من التخفيضات الطوعية في الإنتاج، فيما اتفقت معظم الدول الأعضاء في أوبك+ على إبقاء الإنتاج عند مستواه دون تغيير في فبراير (شباط).


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة