مرشحة بايدن لـ«الخزانة»: على الكونغرس «التصرف بمسؤولية» لدعم الاقتصاد

مرشحة بايدن لـ«الخزانة»: على الكونغرس «التصرف بمسؤولية» لدعم الاقتصاد

الثلاثاء - 6 جمادى الآخرة 1442 هـ - 19 يناير 2021 مـ
مرشحة الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن لمنصب وزيرة الخزانة جانيت يلين (رويترز)

حضّت مرشحة الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن لمنصب وزيرة الخزانة جانيت يلين أعضاء الكونغرس، اليوم الثلاثاء، على دعم حزمة المساعدات الكبيرة لاقتصاد البلاد الذي ضربته جائحة «كوفيد - 19»، بحسب تصريحات معدة اطلعت عليها وكالة الصحافة الفرنسية.
واقترح بايدن، الذي سيتولى منصبه (الأربعاء)، حزمة إنقاذ بقيمة 1.9 تريليون دولار لمساعدة الشركات والأسر التي تكافح وسط الوباء، وسيتم تكليف يلين مهمة تمرير هذا القانون الضخم من خلال الكونغرس حيث يشعر البعض بالقلق من ارتفاع عجز الموازنة.
وستقول يلين للجنة المالية في مجلس الشيوخ في جلسة تثبيتها في منصبها «لا الرئيس المنتخب ولا أنا، نقترح حزمة الإعفاء هذه دون تقدير عبء ديون البلاد». وتضيف «لكن في الوقت الحالي، مع انخفاض أسعار الفائدة إلى أدنى مستوياتها تاريخياً، فإن أذكى شيء يمكننا القيام به هو التصرف بمسؤولية».
وإذا أكد الكونغرس تعيينها فستصبح يلين أول وزيرة للخزانة بعد أن كانت أيضاً أول امرأة تتولى رئاسة الاحتياطي الفيدرالي. وستتولى المنصب في وقت يحاول أكبر اقتصاد في العالم النهوض مجدداً بعد الجائحة التي تسببت في تسريح عشرات الملايين من العمال وبتقلص حاد في النمو الاقتصادي.
وستكون أيضاً واحدة من وزراء الخزانة القلائل الذين لديهم خلفية عن الاقتصاد والسياسة، عوضاً عن العمل سابقاً فقط في أحد مصارف الاستثمار في وول ستريت.
وساعد مشروعا قانونين سابقين للمساعدة أقرهما الكونغرس في الحفاظ على البلاد من الانكماش الأسوأ من خلال تقديم القروض والمنح للشركات الصغيرة وتوسيع مساعدات البطالة.
لكن هذا تسبب أيضاً في مضاعفة العجز في السنة المالية 2020، والذي قفز أكثر من 200 في المائة إلى أعلى مستوى له على الإطلاق عند 3.1 تريليون دولار، أي أكثر من ضعف الرقم القياسي السابق.
وبينما شهدت بعض القطاعات انتعاشاً ثابتاً، هناك دليل على أن الانتعاش المؤقت في تباطؤ، مع بيانات وزارة العمل الأسبوعية التي تظهر وتيرة تسريح العمال المتزايدة وفقدان الاقتصاد للوظائف في ديسمبر (كانون الأول).
ويخشى الاقتصاديون أيضاً أن يؤدي الوباء إلى تفاقم عدم المساواة في الولايات المتحدة.
وتمكن العديد من العمال المحترفين من مواصلة عملهم عبر العمل من المنزل، لكن القطاعات الخدمية شهدت تسريحاً جماعياً للعمال والموظفين لوقف انتشار العدوى.
وستقول يلين أيضاً «يشعر الناس بالقلق بشأن التعافي (...) ولكن قبل أن يصيب فيروس كوفيد - 19 أميركياً واحداً بفترة طويلة، كنا نعيش في اقتصاد تُبنى فيه الثروة على الثروة بينما تتراجع العائلات العاملة أكثر فأكثر». وأوضحت أنّ «هذا ينطبق بشكل خاص على الأفراد الملونين».


أميركا أخبار أميركا سياسة أميركية الكونغرس الإقتصاد الأميركي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة