لجنة التحكيم الآسيوية: أخطاء الحكام «باقية» ما بقيت كرة القدم

لجنة التحكيم الآسيوية: أخطاء الحكام «باقية» ما بقيت كرة القدم

مسؤول في الاتحاد العربي حذر من عواقب «تشنج الأندية»... ومندي أشاد بالصافرة السعودية
الاثنين - 5 جمادى الآخرة 1442 هـ - 18 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15392]

في الوقت الذي تتسابق أندية محلية في دوري المحترفين السعودي، على إصدار البيانات الغاضبة ضد الحكام السعوديين، اعتبر خبراء في مجال التحكيم أن أخطاء كرة القدم ستبقى موجودة حتى مع استخدام تقنية (الفيديو) كون القرارات التقديرية للحالات المثيرة للجدل لا يمكن أن تختفي بشكل نهائي.

واستطلعت «الشرق الأوسط» آراء عدد من خبراء التحكيم، بشأن الجدل الذي صاحب الجولات الأخيرة من الدوري وتحديدا الجولة «13»، وقال الإماراتي علي حمد عضو لجنة التحكيم في الاتحاد الآسيوي بدوره، إن الأخطاء التحكيمية ستبقى ما بقيت كرة القدم.

وأضاف حمد أن وجود تقنية الفيديو لا يمكن أن تنهي الجدل في الحالات التقديرية التي تخضع لتقييم الحكم والطاقم المساعد معه، وأن هناك تقييما مختلفا في إطار (القانون) يختلف من شخص لآخر ومن الصعب أن يكون هناك توافق على حالة معينة بين نخبة من الحكام.

وزاد حمد بالتأكيد على أن الأندية من المهم أن تسلك الطرق الرسمية لإرسال ملاحظاتها وتقدم كل ما يمكن أن يحفظ مكانة العلاقة وتعزيزها بدلًا من أن تضعفها من خلال البيانات التي قد يكون لها أثر سلبي من خلال تحويل الأمور إلى مسارات لا يمكن أن تنفعها.

وأوضح حمد أن إدارات الأندية من المهم أن تكون أكثر واقعية في التعامل مع بعض الأمور، حيث إن وجود خطأ تحكيمي لا يعني أنه لا توجد أخطاء إدارية أو فنية أو ما يخص إضاعة لاعبين فرصا محققة يمكن أن تجير النقاط للفريق حيث إن هناك لاعبين مثلا قدمت لهم عقود عالية ولكنهم لا يقدمون الشيء الذي يرضي أنصار ناديهم.

وأشار حمد إلى أن بروتوكول تقنية الفيديو يحدد «4» حالات فقط للرجوع للتقنية من بينها احتساب الأهداف، والطرد المباشر وركلات الجزاء وتصحيح أخطاء توجيه البطاقات القرارات المتعلقة بذلك ولذا يجب أن تسود الثقافة في هذا الجانب حيث إن الهدف هو تصحيح الأخطاء الفادحة وليس التقديرية، حيث إن مراجعة كل حال يعني أن كرة القدم تحولت إلى «بلاي ستيشن».

وعاد حمد للتأكيد على أن العلاقة يجب أن تكون على قدر من الاحترام والثقة والسعي للوصول إلى حلول مناسبة.

وختم حمد بالتأكيد على أن التحكيم السعودي يقدم مستويات جيدة جدا بناء على متابعته وبعد أن منحت الفرصة والثقة، معتبرا أن الأخطاء التي حصلت في مباريات دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين تظل في نطاق الأخطاء الموجودة عالميا حسب متابعته، معتبرا أن الاختلافات بين الفنيين موجودة ومن الاستحالة أن تنتهي الأخطاء بكون العنصر البشري أساسي حتى بوجود تقنية الفيديو والاختلافات بين الفنين يعتبر شيء صحي.

من جانبه أكد خليل جلال رئيس لجنة التحكيم في الاتحاد العربي أن الاعتراضات مرتبطة بالشعور العاطفي لمن قام به، وأوضح أن ما زاد عن الحد أو المألوف إلى درجة الإصرار يعد خطأ كبيرا ويعتبر محاولة تبرئة الساحة بطريقة غير مقنعة.

وأضاف جلال أن الاعتراض لا بد أن يكون مقننا ووفق معطيات وأساليب حضارية توصل من خلالها الفكرة وأن لا يكون الهدف منه الوصول إلى حد التشهير أو تبرئة الذات من الأخطاء.

وزاد جلال بالقول إنه ما دام أن كرة القدم موجودة وباقية فستكون الأخطاء أيضا باقية إداريا وفنيا ومن اللاعبين ومن الحكام وكل من لهم علاقة بها ولذا يجب القبول بها وسلك المسارات الإيجابية والرسمية من أجل الوصول إلى حلول إيجابية وأن لا تكون مثل هذه الأخطاء مؤدية إلى نتائج سلبية.

وبين الحكم السعودي السابق أن الأخطاء هي من مسلمات اللعبة، مشيرا إلى أن الاعتراضات التي تحدث «توترات» يمكن أن يكون لها عواقب وخيمة حيث إن زيادة التشنج يحدث حساسية لدى الحكام لدى الفرق التي «تشكو» وتصدر بيانات بشكل مستمر وتسعى لوضع اللوم وشماعة التحكيم تحضر عند أي إخفاق.

وزاد جلال «كلما زاد التوتر زادت احتمالية الأخطاء وأن يكون الحكام لديهم حساسية تجاه الأندية التي يصدر منها شكاوي وبيانات وإن كان الحكم «المكلف» لم يكن هو الذي تعرض للشكوى من هذا الفريق أو ذاك وهذا شعور إنساني».

وشدد جلال الذي يعد من الحكام السعوديين البارزين والذين شاركوا في قيادة مباريات في كأس العالم على الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» على رفع مستوى اللعبة وتطويرها من خلال المحافظة على اللاعبين داخل الملعب ومن ثم تطبيق روح اللعبة بقدر الإمكان.

وأشار جلال إلى أن الدوريات الأقل على مستوى العالم تظهر لغة التشكيك والتقليل تجاه التحكيم مشددا على أن الاتحاد العربي على سبيل المثال يسعى لتقديم أفضل الحكام لقيادة المنافسات التي ينظمها.

من جانبه أكد جاسم مندي الخبير البحريني ضرورة أن تبقى لغة التخاطب الحضارية بعيدا عن التشنجات حاضرة في العلاقة بين الأندية والتحكيم وحتى الاتحادات الرياضية فالأخطاء كان وستبقى موجودة ما دام أن كرة القدم تمارس.

وبين مندي على أن الأخطاء التقديرية يجب أن تحترم وأن لا يكون هناك تشكيك في الذمم وإيهام الشارع الرياضي بأن هناك تقصدا في إحداث الضرر لهذا الفريق ضد الفريق الآخر لأن هناك لجانا خلف الحكام تراقب أداءهم وتسعى لتطويرهم بشكل دائم والأهم أن تكون الثقة موجودة بأن الحكم يسعى للتطور والوصول إلى أعلى درجات النزاهة.

وبين مندي أن الأندية فيها أخطاء واللاعبين لديهم أخطاء داخل الملعب، فهناك فرص سانحة للتسجيل تضيع وهناك أخطاء يرتكبها المدرب وأيضا الإدارات يصدر منها أخطاء والكثير منها يصنف بكونه طبيعي فلماذا لا يؤخذ بالاعتبار أن الأخطاء التي ترتكب من الحكام تقع في جانب التقدير بل تترجم على سوء النية.

وأشار مندي وهو خبير تحكيم عالمي وساهم في تعديل بعض الأنظمة في عدة دورات في الاتحاد الدولي أنه متابع لكرة القدم السعودية ويرى هناك تطور كبير في التحكيم ويرى أهمية دعم الأسماء الشابة التي باتت تنال الثقة بدلا من مساعي تحطيمها والتشكيك فيها وعدم تقبل بعض القرارات التقديرية التي تصدر منها حتى بالرجوع أحيانا إلى تقنية الفيديو.

وجدد مندي أمانيه بتعزيز الثقة في الحكم السعودي لأنه متطور ويسير في الطريق الصحيح.


رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة