الإمارات توفر اللقاح للمواطنين والمقيمين بدءاً من عمر 16 عاماً

الإمارات توفر اللقاح للمواطنين والمقيمين بدءاً من عمر 16 عاماً

ضمن خططها للوصول إلى المناعة المكتسبة من التطعيم
الاثنين - 5 جمادى الآخرة 1442 هـ - 18 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15392]
الشيخ منصور بن محمد بن راشد رئيس اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث بدبي يتفقد مركزاً للتلقيح (واس)

أعلنت وزارة الصحة الإماراتية عن تحديث في الفئات التي يمكنها أخذ اللقاح، حيث تم تضمين جميع المواطنين والمقيمين ابتداءً من عمر 16 سنة للفئات المؤهلة والمستوفية لشروط أخذ اللقاح ضمن الحملة الوطنية للقاح «كوفيد - 19»، حيث أشارت إلى أن ذلك يأتي تأكيداً على نهج البلاد الاستباقي في الاهتمام بالصحة.
وكانت الوزارة قد أعلنت عن تحقيق معدل توزيع جرعات اللقاح للفئات المؤهّلة طبياً والمستوفية جميع الشروط، بمعدل بلغ 25.12 جرعة لكل 100 شخص، الذي يأتي تماشياً مع خطة الوزارة لتوفير لقاح «كوفيد - 19»، وسعياً إلى الوصول إلى المناعة المكتسبة الناتجة عن التطعيم، التي ستساعد في تقليل أعداد الحالات والسيطرة على فيروس «كوفيد - 19».
وأفادت الوزارة، أمس، بأنها سجلت 3453 حالة إصابة جديدة بفيروس «كورونا» المستجد، مما يرفع مجموع الحالات المسجلة في البلاد إلى 253.261 ألف حالة، مشيرة إلى وفاة 5 مصابين، وذلك من تداعيات الإصابة بفيروس «كورونا» المستجد، وبذلك يبلغ عدد الوفيات في البلاد 745 حالة.
‎كما أعلنت عن شفاء 3268 حالة جديدة لمصابين بفيروس «كورونا» المستجد، «كوفيد - 19»، وتعافيها التام من أعراض المرض، بعد تلقيها الرعاية الصحية اللازمة منذ دخولها المستشفى، وبذلك يكون مجموع حالات الشفاء 225.374 ألف حالة، في الوقت الذي بلغ عدد الحالات النشطة نحو 27.142 ألف حالة.
إلى ذلك، دعا الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي جميع فئات المجتمع لتلقي لقاح «كوفيد - 19» عبر مراكز التطعيم المعتمدة المنتشرة في مختلف أنحاء مدينة دبي، التي توفر اللقاح بالمجان للمواطنين والمقيمين.
وأشار إلى توجيهات القيادة في دبي لتوفير جميع الإمكانات وضمان تسهيل الإجراءات حتى يتمكن الجميع من الحصول على اللقاح، وصولاً إلى تحقيق التعافي المستدام من «كوفيد - 19».
وقال: «ما نشهده اليوم من إقبال متزايد على تلقي لقاح (كوفيد - 19) يشير بكل وضوح للنجاح الكبير الذي حققته دبي والإمارات في السيطرة على الجائحة، بفضل الرؤية الحكيمة للقيادة التي لا تدخر جهداً لضمان أعلى مستويات الحماية والسلامة لجميع أفراد المجتمع، وتوفير كافة السبل والإمكانات لضمان تحقيق ذلك».
وأضاف: «لا شك أن كل ما تحقق من نجاحات، وما تبذله حالياً فرق العمل من جهود نتاج لمنظومة عمل مشتركة بين كافة الجهات المعنية على المستويين المحلي والاتحادي، ونعمل كفريق واحد لتجاوز هذه الجائحة. ومع كل ما تحقق ندعو الجميع الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية المطبقة، وتضافر جهود مختلف فئات المجتمع وصولاً إلى مرحلة التعافي التام وعودة الحياة إلى طبيعتها بصورة كاملة».


الامارات العربية المتحدة أخبار الإمارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة