«داكار السعودية»: مرحلة جدة تحبس الأنفاس... والعالم يترقب «البطل»

«الكثبان الرملية» أكبر المخاطر في طريق المتسابقين نحو خط النهاية

TT

«داكار السعودية»: مرحلة جدة تحبس الأنفاس... والعالم يترقب «البطل»

تختتم اليوم منافسات «رالي داكار السعودية 2021» في نسخته الثانية، وسيكون نجوم العالم على موعد مع صناعة الفارق في ليلة الحسم وتتويج الأبطال بالألقاب للسباق الذي يقام في نسخته الثانية في المملكة بتنظيم وزارة الرياضة، بالتنسيق مع الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، تحقيقاً لـ«رؤية 2030» وبرنامج «جودة الحياة».
وتتواصل الإثارة اليوم في المرحلة الحسم في السباق الأضخم عالمياً، الذي يُعدّ الأطول في تاريخ سباقات الرالي بمسافة تصل إلى 7600 كلم، تمكَّن خلالها المتسابقون من 49 دولة من عيش تجربة جديدة مع الطبيعة الساحرة والتضاريس المتنوعة والمناظر الخلابة.
وستكون المرحلة من أشد المراحل تنافساً وقوة بين السائقين مع انطلاقة السباق، اليوم، من ينبع وحتى نقطة النهاية والتتويج في جدة، سيضطر خلالها المتسابقون التعامل مع مخاطر سلاسل الكثبان الرملية، لا سيما من سيكونون في المقدمة لتقديم كل ما لديهم، لحسم الأمتار الأخيرة من هذا الرالي الطويل والشاق.
بينما أحرز السائق القطري ناصر العطية أسرع زمن للمرة الخامسة في النسخة الحالية من «رالي داكار السعودية 2021»، لكن صدارة الترتيب العام حافظ عليها الفرنسي ستيفان بيترهانسل بفارق كبير، قبل يوم واحد من خط الوصول في جدة.
وإذا أضفنا فوزه في المرحلة التمهيدية، فيكون العطية قد حقق الفوز في 6 مراحل من أصل 12 هذه السنة، لكن معاناته من ثلاث ثقوب بالإطارات يوم الثلاثاء الماضي أفقدته امل منافسة بيترهانسل على لقب فئة السيارات.
وأنهى العطية المرحلة أمام هانسل، حيث خسر الأخير دقيقتَيْن تقريباً لمصلحة الأول، نتيجة لذلك، انخفض الفارق بينهما إلى ربع ساعة تقريباً في الترتيب العام المُؤقَّت لفئة السيارات، وسيكون كلاهما حذراً للغاية اليوم في المرحلة الخاصة الأخيرة بطول 225 كيلومتراً باتجاه جدة.
وقطع العطية المرحلة الحادية عشرة بين العلا وينبع البالغة مسافتها 464 كلم بزمن 4.34:24 ساعات، بفارق 1:56 دقيقة عن بيترهانسلوفي الترتيب العام، قلص العطية (50 عاماً) الفارق إلى 15:05 دقيقة مع بيترهانسل (55 عاماً) المتوَّج 13 مرة في فئتي الدراجات والسيارات (7 سيارات و6 دراجات)، فيما يبتعد ساينز بأكثر من ساعة في المركز الثالث.
وأعرب العطية سعادته بتحقيق صدارة المرحلة، أمس، مضيفاً: «ليس بمقدورنا السيطرة على ثقوب الإطارات، سعيد بالأداء والتألق وفخور بأن أنافس سيارات باغي (الثنائية الدفع) التي تملك أفضلية».
وهذا الفوز الـ41 للعطية في مراحل «دكار»، فيما يملك الفنلندي الأسطوري آري فاتانن الرقم القياسي مع 50 فوزاً.
وعن المرحلة الأخيرة اليوم، أضاف العطية: «هي مرحلة أخيرة، وتحصيل حاصل. سيكون ستيفان بطيئاً لتقدمه بنحو 15 دقيقة، لكن (الرالي) لا ينتهي إلا على خط الوصول».
وكشف العطية أنه سيترك فريقه إذا لم يقم بتطوير سيارته في الموسم المقبل، مشيراً: «سأبقى معهم إذا حصل تطوير، وإلا فسأرى حلولاً أخرى».
بينما حل الإسباني كارلوس ساينز حامل اللقب ثالثاً، والسعودي يزيد الراجحي رابعاً، فيما جاء السائق الإماراتي خالد القاسمي في المركز التاسع.
من جهته، قال بيترهانسل المكنى «سيّد دكار»: «كانت مرحلة يوم أمس معقدة جداً، كما تحدث المنظمون، وتوقعناها كذلك، خصوصاً لناحية الملاحة. تعرضنا لثقبين والثاني كان بين الكثبان الغريبة، حيث وُجدت بعض الصخور بعد القمم؛ فلم يكن من السهل توقعها»، وأضاف: «يبقى يوم واحد وحان الوقت لنشبك أصابعنا، ونأمل في اجتياز خط الوصول في المركز الأول».
وفي فئة الدراجات النارية، أحرز البريطاني سام سندرلاند حامل لقب 2017 صدارة المرحلة الحادية عشرة أمس قبل الأخيرة، ليقلص الفارق إلى 4:12 دقائق مع المتصدر الأرجنتيني كيفن بينافيديس.
وسيبدأ الأرجنتيني كيفن بينافيديس المرحلة الأخيرة اليوم مُتقدِّماً بـ4:12 دقائق عن مُنافسه البريطاني سام ساندِرلاند. والذي قال عن المرحلة: «عرفت أن يوم أمس كانت فرصتي الأخيرة لأحاول تحقيق الفوز. لدينا يوم واحد وأمور كثيرة ممكن أن تحدث».
من جانبه قال الأرجنتيني بينافيديس: «لقد قدمنا عملاً جيداً مع ريكي برابك. لقد كان يوماً صعباً مع كثير من الملاحة والرمال والكثبان الرملية، افتتحت المسار لمائتي كيلومتر لذا أعتقد أنني قدمت أداءً جيداً. ضغطت بقوة على الكثبان مع ريكي، بذلنا أفضل ما لدينا. كان اليوم (أمس) صعباً في الأمام، ولكننا بخير. أعتقد أنني قدَّمتُ أداءً جيداً وسنرى ما سيحصل اليوم. لا أعرف إن كان خوان باريدا قد ارتكب هذا الخطأ عن قصد، وسنضغط اليوم كما نفعل يومياً، ولا توجد خطة أخرى غير ذلك. لا يوجد أوامر فريق ولا يزال السباق مفتوحاً».
واضطر الإسباني خوان باريدا، رابع الترتيب العام عند الانطلاق، إلى الانسحاب بعد نقص في الوقود إثر 267 كلم على خط الانطلاق، فيما تاه برايبيك تاركا سندرلاند يحكم قبضته على الصدارة.
وسجَّل الدراج التشيلي جيوفانِّي إنريكو أسرع توقيتٍ في المرحلة الخاصة الـ11 في فئة الدراجات النارية رباعية العجلات «اكوادز»، وهو ثاني فوزٍ له بإحدى مراحل الرالي هذا العام، يليه بفارق دقيقة الأرجنتيني مانويل أندوخار.
وفاز السائق أنطون شيبالوف بالمرحلة الخاصة الـ11 في فئة الشاحنات، في حين خسِر دميتري سوتنيكوف أكثر من سبع دقائق خلال المرحلة، لكن لم يحصل تغيير في الترتيب العام للفئة، مع تصدر سوتنيكوف الفئة يليه شيبالوف، الذي نجح في تقليص الفارق بينهما لأقل من 40 دقيقة في الترتيب العام، ولا يبدو بأن الوضع سيتغيَّر في المرحلة الأخيرة اليوم.



أولمبياد باريس: تحذير من انهيار الرياضيين بسبب الحرارة الشديدة

الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
TT

أولمبياد باريس: تحذير من انهيار الرياضيين بسبب الحرارة الشديدة

الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

حذّر تقريرٌ جديدٌ مدعومٌ من علماء مناخ ورياضيين، الثلاثاء، من مخاطر درجات الحرارة المرتفعة للغاية في أولمبياد باريس هذا العام، حسبما أفادت «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأفاد تقرير «حلقات النار» (رينغز أوف فاير) وهو تعاون بين منظمة غير ربحية تُدعى «كلايمت سنترال» وأكاديميين من جامعة بورتسموث البريطانية، و11 رياضياً أولمبياً، بأن الظروف المناخية في باريس قد تكون أسوأ من الألعاب الأخيرة في طوكيو عام 2021.

وحذّر التقرير من أن «الحرارة الشديدة في أولمبياد باريس في يوليو (تموز) وأغسطس (آب) 2024 قد تؤدي إلى انهيار المتسابقين، وفي أسوأ السيناريوهات الوفاة خلال الألعاب».

ويُضاف هذا التقرير إلى عددٍ كبيرٍ من الدعوات من رياضيين لضبط الجداول الزمنية ومواعيد الأحداث، لمراعاة الإجهاد البدني الناجم عن المنافسة في درجات حرارة أعلى بسبب الاحتباس الحراري.

ومن المقرّر أن يُقام أولمبياد باريس في الفترة التي عادة ما تكون الأشدّ حرارة في العاصمة الفرنسية، التي تعرّضت لسلسلة من موجات الحر القياسية في السنوات الأخيرة.

وتوفي أكثر من 5 آلاف شخص في فرنسا نتيجة للحرارة الشديدة في الصيف الماضي، عندما سُجّلت درجات حرارة محلية جديدة تجاوزت 40 درجة مئوية في جميع أنحاء البلاد، وفقاً لبيانات الصحة العامة.

وتُشكّل الأمطار حالياً مصدر قلقٍ أكبر للمنظّمين؛ حيث تؤدي الأمطار في يوليو وأغسطس إلى تيارات قوية غير عادية في نهر السين، وتلوّث المياه.

ومن المقرّر أن يحتضن نهر السين عرضاً بالقوارب خلال حفل الافتتاح في 26 يوليو، بالإضافة إلى سباق الترايثلون في السباحة والماراثون، في حال سمحت نوعية المياه بذلك.

يقول المنظّمون إن لديهم مرونة في الجداول الزمنية، ما يمكّنهم من نقل بعض الأحداث، مثل الماراثون أو الترايثلون لتجنّب ذروة الحرارة في منتصف النهار.

لكن كثيراً من الألعاب ستُقام في مدرجات موقتة تفتقر إلى الظل، في حين بُنيت قرية الرياضيين من دون تكييف، لضمان الحد الأدنى من التأثير البيئي السلبي.

وأشار التقرير إلى قلق الرياضيين من اضطرابات النوم بسبب الحرارة؛ خصوصاً بالنظر إلى عدم وجود تكييف في القرية الأولمبية.

وعُرِضت فكرة إمكانية تركيب وحدات تكييف الهواء المحمولة في أماكن إقامة الرياضيين على الفرق الأولمبية، وهي فكرة وافقت فرق كثيرة عليها.