بعيداً عن لعبة الأرقام... بيليه في مكانة مختلفة

بعيداً عن لعبة الأرقام... بيليه في مكانة مختلفة

سانتوس يعدل الإحصاءات بعد تحطيم ميسي الرقم القياسي المسجل باسم الأسطورة البرازيلي
الجمعة - 2 جمادى الآخرة 1442 هـ - 15 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15389]

قد يبدو الأمر غريباً إذا نظرنا إلى الوراء الآن، لكن تم الاحتفال بعيد ميلاد الأسطورة البرازيلية بيليه الخمسين بإقامة مباراة استعراضية تضم عدداً من نجوم كرة القدم حول العالم، وتم بث هذه المباراة على الهواء مباشرة في جميع أنحاء المعمورة.

وقبل انطلاق المباراة، التي أقيمت على ملعب «سان سيرو»، ظهر بيليه بنفسه وهو يلوح للجماهير، بينما كان الجميع يقولون «عيد ميلاد سعيد عزيزي بيليه». هل لاحظتم أنني أردد اسم بيليه كثيراً؟ هناك مفهوم في علم النفس يسمى «الإشباع الدلالي»، بمعنى أن يتم تكرار أو سماع الكلمة كثيراً حتى تفقد أي معنى لها.

وفي الستينات من القرن الماضي، أجرى علماء الاجتماع تجارب ردد خلالها الناس كلمة «نافذة» مئات المرات، ثم سجلوا المدة التي سيستغرقها الأمر حتى يبدأ المبحوثون في الشك في أن «نافذة» هي كلمة من الأساس، أو أن النوافذ موجودة بالفعل!

ويمكن القول إن هذا هو ما يحدث بالفعل مع بيليه. فكم مرة نسمع هذا الاسم يتردد؟ وما الذي يأتي إلى ذهنك عندما تسمع هذا الاسم؟ هل يأتي إلى ذهنك قميص ذهبي اللون، أم قصة شعر معينة، أم طريقة معينة للركض، أم رجل يرتدي حلة بيضاء ويلوح للناس داخل ملعب بيسبول؟

لقد تم اختيار بيليه كأشهر شخص في العالم في عام 1970، وتنبأ الفنان الأميركي الشهير آندي وارهول بأن تستمر شهرة وشعبية بيليه «لمدة 15 قرناً». وقد برز اسم بيليه في الأخبار مرة أخرى خلال الشهر الماضي ويناير (كانون الثاني) الحالي، وذلك عندما سجل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي هدفه رقم 644 بقميص برشلونة - وهو عدد الأهداف الذي يقال إنه تجاوز عدد الأهداف التي سجلها بيليه مع نادي سانتوس.

لكن بعد مرور خمسة أيام، رد نادي سانتوس، الذي قال إن بيليه قد سجل 1091 هدفاً بقميص النادي، بما في ذلك الأهداف التي سجلها الأسطورة البرازيلية في المباريات الودية في حقبة الستينات من القرن الماضي.

ولم يكن من الغريب أن يتحول هذا الأمر إلى نزاع، نظراً لأن هناك أنشطة تجارية بملايين الدولارات تسعى دائماً لحماية مصالحها. لكن هناك شيء آخر يجب الانتباه إليه، وهو أن هناك شعوراً بالقلق من التقليل من مكانة بيليه بشكل غير ملائم، وأن تكون هناك «حرب ثقافية» تؤدي إلى إضاعة كل شيء ثمين في هذه العملية.

وقد كان هناك شعور مماثل عندما رحل النجم الأرجنتيني دييغو مارادونا في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، فنظراً لأننا قد عشقنا مارادونا بسبب «قلبه المتمرد»، فقد أدى ذلك إلى حالة من اللغط بحق بيليه، رغم أن هناك اختلافاً كبيراً للغاية بين شخصية النجمين الكبيرين ولا يربطهما سوى أنهما من أهم وأبرز لاعبي كرة القدم عبر تاريخها الطويل.

وقد لعب مارادونا نفسه على هذا الوتر في حياته، حيث سخر من بيليه واتهمه بعدم تمجيد كرة القدم. ورغم تألق مارادونا داخل ملاعب كرة القدم، فمن المهم أيضاً أن نتذكر أنه كان يهزي في كثير من الأوقات. أما بيليه في المقابل، فإنه لم يتناول المنشطات ولم يخدع أو يغش أو يطلق النار على الناس أو يتسكع مع القتلة. لذلك، ينبغي أن نأخذ كل هذه الأمور في الاعتبار عندما نتحدث عن أساطير كرة القدم.

وبالتالي، لا تجب السخرية من السجل التهديفي لبيليه، وتوجيه الاتهامات بأن هناك تلاعباً في عدد الأهداف التي أحرزها. لكن هناك بعض الأشياء التي يجب أن نشير إليها في هذا الصدد. أولاً، يجب التأكيد وقبل كل شيء أن بيليه أسطورة حقيقية وشخصية رائعة. وعادة ما تكون المقارنات غير مجدية، لكنها قد تكون مثيرة للاهتمام أيضاً. وتجب الإشارة أيضاً إلى أن ميسي وجيله من اللاعبين الآخرين جاءوا في وقت يتم فيه تأريخ وإدارة وتنظيم كل شيء وكل لحظة، وهو الأمر الذي لم يكن موجوداً أيام بيليه.

ربما لم يكن 2020 هو العام المثالي أو العام المتوقع بالنسبة لأسطورة كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي، ولكنه لم يخلُ أيضاً من ممارسة اللاعب الموهوب والمخضرم لهوايته في تحطيم الأرقام القياسية.

وعلى مدار 2020، مر ميسي بأكثر من أزمة حقيقية كانت كفيلة بالتأثير السلبي بشكل كبير للغاية على مستواه داخل الملعب أو على مواصلته تحطيم الأرقام القياسية مع الفريق.

ولكن الشهور الماضية شهدت مواصلة «البرغوث» الأرجنتيني للوثب على منصات الأرقام القياسية التي كان أحدثها قبل أيام من خلال تحطيم رقم قياسي للأسطورة البرازيلي بيليه، بعدما ظل هذا الرقم صامداً لعقود طويلة دون أن يجد من يحطمه.

لقد أثنى الأسطورة بيليه على النجم الأرجنتيني عبر تطبيق «إنستغرام». وقال: «عندما يفيض قلبك بالحب، يكون من الصعب تغيير مسارك». وأضاف: «أنا مثلك، أعرف ما هو حب ارتداء القميص نفسه في كل يوم. وكذلك أعرف أنه لا شيء يكون لديك أفضل من المكان الذي تشعر فيه كأنه بيتك».

وأضاف بيليه: «التهنئة لك يا ليونيل على رقمك التاريخي. ولكن الأهم من كل شيء، التهنئة لك على مسيرتك الجميلة في برشلونة». وتابع بيليه: «قصص مثل قصصنا، المتعلقة بحب النادي نفسه لفترة طويلة، للأسف ستصبح نادرة بشكل متزايد في كرة القدم. أنا معجب بك كثيراً ليونيل ميسي».

وكان بيليه (80 عاماً)، قد سجل ظهوره الأول مع فريق سانتوس في عام 1956 وهو في الخامسة عشرة من عمره، وواصل اللعب مع الفريق حتى عام 1974، وقد شارك في إجمالي 665 مباراة رسمية، قبل أن يقوم النادي البرازيلي بتعديل أرقامه.

لا يوجد أدنى شك في أن ليونيل ميسي موهبة خارقة للطبيعة، فهو لاعب عبقري ورياضي حقيقي. لكن تظل الحقيقة تتمثل في أن الوقت الحالي هو الوقت المثالي لبروز أي عبقرية كروية، خصوصاً عندما يتعلق الأمر بلاعب يمتلك قدرات وإمكانات مثل تلك التي يمتلكها ميسي.

وفي المقابل، لم تكن هذه الأشياء متاحة في الفترة التي كان يلعب فيها بيليه، فقد وُلد بينما كانت الرياضة البرازيلية تعاني من كثير من المشاكل، وكان يلعب حافي القدمين، وعمل في تلميع الأحذية وبائعاً للفول السوداني المسروق!

ولم يكن بيليه يمتلك أي شيء سوى موهبته الفطرية، التي جعلته أول نجم رياضي عالمي أسود البشرة، ومصدراً لإلهام الآخرين. لقد فاز بيليه بكأس العالم وهو في السابعة عشرة من عمره، وكان يبدو مختلفاً تماماً عن باقي اللاعبين من حوله، كأنه جاء من كوكب آخر.

وتجب الإشارة أيضاً إلى أنه من السخافة أن نقول إن بيليه قد تألق بهذا الشكل لأن كرة القدم في عصره كانت أسهل كثيراً مما هي عليه الآن. وتظل الحقيقة تتمثل في أن مباريات سانتوس الودية تعادل الآن مباريات دوري أبطال أوروبا. فهل كان تسجيل بيليه لثلاثة أهداف (هاتريك) ضد أتلتيكو مدريد في مباراة ودية عام 1966، أسهل من تسجيل ميسي لثلاثة أهداف ضد فيكتوريا بيلزن في مدينة شبه ميتة عام 2011؟ من يعرف؟ لكن الشيء المؤكد هو أن كلاً منهما قد سجل ثلاثة أهداف!

وفي النهاية، أود أن أؤكد أن بيليه هو من أعاد اختراع هذه اللعبة، من خلال فكرة النجومية الفردية في عالم كرة القدم، وبطريقة لا يمكن تكرارها الآن. وسيظل بيليه بمثابة هدية من الله لنا جميعاً، ولا يمكن لأي لاعب مهما كان أن يقترب من مكانته.


أرجنتينا برازيل كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة