اجتماع ثانٍ لأشكنازي والصفدي لبحث استئناف المفاوضات

اجتماع ثانٍ لأشكنازي والصفدي لبحث استئناف المفاوضات

وزير الخارجية الإسرائيلي يعمل على تحسين {العلاقات المتوترة} مع الأردن
الأربعاء - 30 جمادى الأولى 1442 هـ - 13 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15387]
الصفدي وأشكنازي وزيرا خارجية الأردن وإسرائيل (أ.ف.ب)

كشفت مصادر سياسية في تل أبيب، أمس الثلاثاء، عن لقاء جرى على الأراضي الأردنية بين وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي، ونظيره الأردني أيمن الصفدي. وقالت هذه المصادر إن اللقاء كان الثاني خلال أسبوعين بين الوزيرين، وذلك بعد سلسلة مكالمات هاتفية مهدت له الشهر الماضي. وأكدت المصادر على أن «أجواء اللقاءات كانت إيجابية للغاية»، وأعقبتها جلسات جمعت طواقم إسرائيلية وأردنية، لمواصلة التفاهمات وترجمتها إلى خطوات عملية في شتى الموضوعات التي تداول فيها الوزيران.
وقال مصدر فلسطيني في رام الله إن السلطة على علم بهذه اللقاءات وعدّتها منسجمة مع الجهود الأخيرة التي تقوم بها كل من مصر والأردن وألمانيا وفرنسا، في محاولة لتحريك المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية حول التسوية السياسية للصراع، على أساس حل الدولتين. وأضاف أن هذه الجهود تتصاعد مع اقتراب تسلم الرئيس الأميركي الجديد، جو بايدن، مهامه بالبيت الأبيض في 20 يناير (كانون الثاني) الحالي. وأكد أن هذه الجهود بلغت ذروتها أول من أمس، الاثنين، في المؤتمر الرباعي لهذه الدول، والذي عقد في العاصمة المصرية القاهرة على مستوى وزراء الخارجية. وأوضح أن اللقاء بين أشكنازي والصفدي جاء في خضم هذه الجهود وأنه جزء منها. وذكر بأن عمّان «غاضبة على ممارسات الحكومة الإسرائيلية لفرض أمر واقع يخرب على حل الدولتين، مثل الاستيطان في الضفة، والتهويد في القدس، والحفريات التي تقوم بها سلطات الاحتلال في ساحات البراق، والانتهاكات الإسرائيلية لساحات المسجد الأقصى».
وفي تل أبيب، قال مقرب من أشكنازي إنه ومنذ توليه منصب وزير الخارجية، يعمل على تحسين العلاقات المتوترة مع الأردن؛ «لأنه، ومن خلال مناصبه الرفيعة؛ رئيس أركان للجيش الإسرائيلي ومدير عام لوزارة الأمن، سابقاً، يدرك أن هناك مصلحة استراتيجية عليا مشتركة للبلدين».
وقالت صحيفة «يسرائيل هيوم»، التي تعدّ ناطقة باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن «الاجتماع الأخير بين أشكنازي والصفدي تناول القضايا الاستراتيجية الإقليمية، وتعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين، وإزالة التوتر والحساسية في العلاقات». ورجحت أن يكون الحوار بين الوزيرين «متركزاً حول الشؤون المدنية والاقتصادية؛ إذ شارك فيه عدد من الوزراء من البلدين، ولم تناقش فيه قضايا مشحونة». وقالت إن أشكنازي «كان قد دعي للمشاركة في الاجتماع الرباعي في القاهرة، لكنه اعتذر من عدم الحضور بسبب قرار الحكومة الإسرائيلية فرض الإغلاق لمدة أسبوعين، مما يوضح أن الاجتماع بين أشكنازي والصفدي جرى قبل الإغلاق، أي في شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي».
وتقول الصحيفة إنه رغم جهود وزير الخارجية الإسرائيلي، فإن «الصفدي يسلك مساراً حاسماً تجاه إسرائيل». وحسبما أعلنته وزارة الخارجية الأردنية بعد الاجتماع الأول بين الوزيرين، فقد طرح الوزير الأردني خلاله مطالب «بوقف الاستفزازات في المسجد الأقصى، والوفاء بالتزامات إسرائيل القانونية بوصفها قوة احتلال». كما قال إن «إسرائيل يجب أن توقف الأعمال التي تعرض فرص تحقيق السلام مع الفلسطينيين على أساس حل الدولتين، للخطر».
وكان الصفدي قد أصدر بياناً حول لقائه الأول مع أشكنازي، الذي عقد في 3 ديسمبر الماضي، في مبنى حكومي على الجهة الأردنية من «جسر الملك حسين»؛ (اللنبي)، أكد فيه على ضرورة وقف إسرائيل جميع الإجراءات التي تقوض فرص تحقيق السلام العادل، على أساس حل الدولتين الذي يجسد الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، على خطوط الرابع من يونيو (حزيران) 1967، لتعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل وفق القانون الدولي ومبادرة السلام العربية. و«شدد خلال لقاء أشكنازي على ضرورة وقف جميع الإجراءات الاستفزازية في المسجد الأقصى؛ الحرم القدسي الشريف، واحترام الوضع القانوني والتاريخي القائم والتزامات إسرائيل القانونية بصفتها القوة القائمة بالاحتلال».


الأردن الأردن سياسة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة