السجن مدى الحياة لليبي قتل 3 رجال في بريطانيا

السجن مدى الحياة لليبي قتل 3 رجال في بريطانيا

القاضي رفض الادعاءات بأن سعد الله ربما كان يعاني من مرض ذهني
الأربعاء - 30 جمادى الأولى 1442 هـ - 13 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15387]
المدان بجريمة الطعن حتى الموت خيري سعد الله (أ.ف.ب)

أصدر قاض بريطاني، أمس الاثنين، حكماً بالسجن مدى الحياة على ليبي قتل ثلاثة رجال في حادث طعن بمتنزه، فيما اعتبر هجوماً إرهابياً العام الماضي. وأقر خيري سعد الله (26 عاماً) بقتل الرجال الثلاثة وطعن ثلاثة آخرين بسكين يوم 20 يونيو (حزيران) في بلدة ريدينغ الإنجليزية.

وسمعه شهود يهتف «الله أكبر» أثناء الواقعة، وفقاً لبيان أصدره الادعاء. وقالت جيني هوبكنز رئيسة قسم الجرائم الخاصة ومكافحة الإرهاب بالادعاء البريطاني، «خيري سعد الله نفذ هجوماً وحشياً خطط له مسبقاً على مجموعة من الأصدقاء كانوا يقضون أمسية في متنزه كان يفترض أن يشعروا فيه بالأمان الكامل». كان خيري سعد الله (26 عاماً)، قد طعن حتى الموت معلم تاريخ يدعى فيرلونغ (36 عاماً)، والعالم ديفيد ويلز (49 عاماً)، ومواطن أميركي يدعى جوزيف ريتشي بينيت (39 عاماً)، وذلك خلال نوبة عنف وحشي الصيف الماضي.

كما تعرض ثلاثة آخرون للطعن، هم ستيفين يونغ وباتريك إدواردز ونيشيت نيسودان، لكنهم نجوا من الهجوم الذي وقع في فوربري غاردينز في ريدينغ. وأصدر القاضي سويني، أمس، حكماً يقضي بأن سعد الله لطالما كان معتنقاً للفكر «الجهادي»، وسبق له القتال إلى صفوف المتطرفين الليبيين في إطار الحرب الأهلية التي اشتعلت بوطنه، بجانب ارتباطه بداعية يروج للكراهية داخل السجن.

كما رفض القاضي الادعاءات بأن سعد الله ربما كان يعاني من مرض ذهني وقت ارتكاب الجريمة، وقال: «ارتكبت الجريمة على نحو متعمد ومخطط له، وجرى تنفيذها بدقة، ويدرك المتهم طبيعة الأفعال التي نفذها، وما كان يفعله كان خطأ بالتأكيد». وقال مخاطباً سعد الله: «تجنباً لأي شك، خلصت إلى أن الجرائم الستة جميعها وراءها رابط إرهابي. وليس لدي أدنى شك في أن هذه قضية نادرة واستثنائية يتطلب فيها القصاص العادل أن تبقى في السجن الباقي من حياتك».

جدير بالذكر أن سعد الله صدر بحقه عقوبة سجن مدى الحياة عن كل جريمة قتل، بجانب عقوبة سجن 24 عاماً عن محاولات القتل الثلاثة.

كانت المحكمة قد استمعت إلى أن سعد الله قدم إلى المملكة المتحدة عام 2012 قادماً من العاصمة الليبية، طرابلس، وكذب بشأن نشاطاته السابقة مع ميليشيا متمردة، وذلك في محاولة من جانبه للحصول على حق اللجوء انتهت بالفشل. وظل سعد الله داخل المملكة المتحدة لمدة ثماني سنوات أخرى، وصدرت توصية بترحيله قبل أيام من تنفيذه الهجوم.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة