رهاب الإبر قد يُبعد الكثيرين عن تلقي لقاح «كورونا»... ما الحل؟

ممرضة تحمل إبرة إلى جانب لقاح مضاد لفيروس كورونا (رويترز)
ممرضة تحمل إبرة إلى جانب لقاح مضاد لفيروس كورونا (رويترز)
TT

رهاب الإبر قد يُبعد الكثيرين عن تلقي لقاح «كورونا»... ما الحل؟

ممرضة تحمل إبرة إلى جانب لقاح مضاد لفيروس كورونا (رويترز)
ممرضة تحمل إبرة إلى جانب لقاح مضاد لفيروس كورونا (رويترز)

بصفتها طالبة طب في السنة الرابعة بجامعة توماس جيفرسون في ولاية فيلادلفيا الأميركية، تعرف أماندا ووكر أن اللقاحات آمنة وضرورية. ومع ذلك، لا يزال الحصول على لقاح يمثل مشكلة لووكر، التي تعاني من رهاب الإبر، وفقاً لشبكة «سي إن إن».
وقالت، واصفة رد فعلها تجاه الحقن الروتينية: «أبدأ بالتعرق الشديد، ثم أصاب بالتعرق البارد... ثم أفقد الوعي».
وتعيش ووكر منذ سنوات في خوف من تلقي الحقن. تتذكر أنها شعرت بالرعب، في سن 12 أو 13، عندما تلقت لقاح الإنفلونزا في عيادة الطبيب.
إنه خوف شائع: ووكر هي واحدة من الملايين الذين يخافون من الإبر، حسبنا وجدت دراسة تحليلية عام 2018 نُشرت في مجلة التمريض المتقدم. وتشمل ردود الفعل قلقاً خفيفاً إلى شديداً ورهاباً كاملاً.
والآن، مع انتشار لقاحات «كوفيد - 19» في جميع أنحاء العالم، فإن معالجة هذه المخاوف أمر ضروري للصحة العامة. لحماية السكان ككل، يجب تطعيم «نسبة كبيرة» من الناس، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية. وبالنسبة للأفراد الذين يفكرون في تجنب تناول اللقاح بسبب رهابهم، فإن البحث عن العلاج قد يكون قراراً مصيرياً.
لحسن الحظ، يقول الخبراء إن علاجات رهاب الإبر يمكن أن تكون فعالة للغاية. ومع ذلك، فإن ترك الحالة دون علاج يمكن أن يؤدي إلى الخوف الذي يزداد حدة بمرور الوقت.
- ما هو الرهاب؟
أوضح الدكتور جيفري غيلر، رئيس الجمعية الأميركية للطب النفسي وأستاذ الطب النفسي في كلية الطب بجامعة ماساتشوستس، أن «الرهاب هو الخوف والقلق بشأن شيء معين».
وقال غيلر إن حوالي 30 في المائة من الناس يعانون من اضطراب القلق في حياتهم. من بين هؤلاء، ما بين 7 في المائة و9 في المائة من الأفراد يعانون من رهاب معين، وإن حوالي ربع البالغين يخافون من الإبر، ويقدر أن 7 في المائة من البالغين يتجنبون التطعيم بسبب هذا الخوف، وفقاً للمراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها.
حتى قبل جائحة «كوفيد - 19»، كان للخوف من الإبر تأثير خطير. كتبت منظمة الصحة العالمية في دراسة استقصائية لبرامج التحصين في جميع أنحاء العالم أن التطعيمات المنتظمة تقلل من مخاطر الوفاة والعجز والمرض، وقللت بدورها من مخاطر الأمراض الفتاكة بما في ذلك الحصبة والدفتيريا.
علاوة على ذلك، فإن الخوف من الإبر يتجاوز اللقاحات. يمكن للأفراد الذين يعانون من الرهاب الشديد تجنب الرعاية الطبية تماماً، حتى لو كان ذلك يعني تدهور حالتهم الصحية.
- هل يمكنك التعامل مع الخوف بنفسك؟
بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الخوف من الإبر والذين يتلقون الحقن رغم مخاوفهم - مثل ووكر - قد تكون التجربة غير سارة. تشمل الأعراض الشائعة الدوخة، والشعور بالإغماء، والأرق، والتعرق، وتوتر العضلات.
وأوضح غيلر أن الأفراد الذين يعانون من خوف خفيف نسبياً من الإبر قد يكونون قادرين على التعامل مع قلقهم من خلال ممارسة تقنيات الاسترخاء بأنفسهم. وقال: «هناك العديد من تقنيات التأمل التي يمكن تعليمها»، مشيراً إلى كل من التأمل واليوغا كممارسات مفيدة.
كما يمكن أن تكون الأشياء التي تشتت انتباهك مفيدة أيضاً. قم بعد الأشياء في محيطك، أو تخيل مكانا آمنا ومريحا، حيث قد يحول ذلك تركيزك بعيداً عن الحدث المخيف.
وأشار غيلر إلى أنه يمكنك دعوة صديق موثوق به أو أحد أفراد أسرتك للانضمام إليك أثناء التطعيم، حيث إن ممارسة تقنيات الاسترخاء مع الشخص الداعم لك يمكن أن يساعد في تعزيز آلية التأقلم هذه.
وإن الأدوية المضادة للقلق هي خيار آخر. في حين أن معظمها متاح فقط بوصفة طبية، فإن أحد الخيارات المتاحة دون وصفة طبية هو «ديفينهيدرامين»، وهو مضاد للهستامين يُشار إليه غالباً باسم العلامة التجارية «بينادريل».
رغم أن الدواء يستخدم بشكل عام للحساسية، إلا أنه يمكن أن يكون له تأثير مهدئ قد يساعد في تقليل القلق. (حتى بالنسبة للأدوية التي لا تتطلب وصفة طبية، من الضروري استشارة مقدم رعاية أولية قبل الاستخدام، كما قال غيلر).
- متى تطلب المساعدة في حالة الرهاب من الإبرة؟
في حين أن التقنيات المذكورة أعلاه يمكن أن تحدث فرقاً كبيراً عندما يتعلق الأمر بتهدئة الأعصاب حول الإبر، فإن الرهاب الكامل يستدعي المساعدة المهنية.
من بين الأساليب الأكثر شيوعاً العلاج السلوكي المعرفي، وهي عملية تعاونية حيث يعمل الأفراد مع مقدمي الخدمة لتغيير أفكارهم وسلوكياتهم.
من بين جميع الأساليب التي يستخدمها لعلاج الرهاب والقلق في ممارسته في جنوب باسادينا، كاليفورنيا، قال عالم النفس جيف براتر إن العلاج المعرفي السلوكي هو الأكثر شيوعاً. على مدى سلسلة من الجلسات، يعلم براتر المرضى استخدام تقنيات الاسترخاء مع مواجهة مخاوفهم تدريجياً.
وقال براتر: «تتمثل الطريقة العامة في إنشاء تسلسل هرمي، بدءاً من شيء لا يسبب لهم أي قلق على الإطلاق، ثم بناء هذا التسلسل الهرمي وصولاً إلى الموقف الأكثر رعباً الذي يمكن أن يتخيلوه مرتبطاً برهابهم من الإبر».
في البداية، قد يعني ذلك ممارسة الاسترخاء في غرفة حيث يتم إغلاق إبرة داخل أحد الأدراج. وتابع: «بمجرد أن يفكروا في ذلك دون أي قلق على الإطلاق، سأفتح الدرج... ثم سأضعها على المكتب. سوف يرونها. ثم نقترب تدريجياً من النقطة التي يلتقطونها فيها بالفعل».
وأكد براتر أن ما بين أربع إلى عشر جلسات كافية لعلاج رهاب الإبر بشكل فعال لمعظم الناس. مع توفر اللقاحات المضادة لفيروس «كورونا» في الأشهر المقبلة، فهذا يعني أنه من المهم طلب المساعدة بشأن رهاب الإبر في أقرب وقت ممكن.


مقالات ذات صلة

ما الفوائد الصحية للخبز المخمر؟

صحتك ما الفوائد الصحية للخبز المخمر؟

ما الفوائد الصحية للخبز المخمر؟

يزداد هذه الأيام الإقبال على الخبز المخمر؛ لأسباب مختلفة منها نكهته وكذلك لفوائده الصحية، بحسب ما يقوله الخبازون.

«الشرق الأوسط» (لندن )
صحتك أفضل وأسوأ العادات لصحة أسنانك

أفضل وأسوأ العادات لصحة أسنانك

ينصح الأطباء بتنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين يومياً، واستخدام الخيط مرة واحدة يومياً، وزيارة طبيب الأسنان بانتظام.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك الدواء يُطيل خصوبة المرأة ويساعدها على العيش لمدة أطول (رويترز)

دواء قد يُطيل خصوبة المرأة لمدة 5 سنوات

أكدت مجموعة من العلماء فاعلية دواء مثبط للمناعة في إطالة خصوبة المرأة لمدة خمس سنوات، ومساعدتها على العيش لمدة أطول وبصحة أفضل.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك أصبحت المحليات الصناعية وبدائل السكر الأخرى موجودة بكل مكان في الإمدادات الغذائية (أرشيفية - رويترز)

هل المحليات الصناعية أكثر صحيةً من السكر؟

الأبحاث حول كيفية تأثير بدائل السكر على أجسامنا هي أبحاث أولية ومعقدة ومتناقضة في بعض الأحيان.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق مع ارتفاع درجات الحرارة يلجأ كثيرون إلى مستحضرات الوقاية من الشمس (إ.ب.أ)

شبكات التواصل الاجتماعي تضلل الأميركيين في شأن المستحضرات الواقية من الشمس

بينما تشهد الولايات المتحدة موجة ارتفاع درجات حرارة قياسية يروّج بعض نجوم شبكات التواصل الاجتماعي لفكرة مفادها أن المستحضرات الواقية من أشعة الشمس تُسبب السرطان

«الشرق الأوسط» (لندن)

لغة «جسد الشمبانزي» تشبه المحادثات البشرية

مجموعة من الشمبانزي تضم الأمهات وبعض الصغار والرضع (جامعة سانت أندروز)
مجموعة من الشمبانزي تضم الأمهات وبعض الصغار والرضع (جامعة سانت أندروز)
TT

لغة «جسد الشمبانزي» تشبه المحادثات البشرية

مجموعة من الشمبانزي تضم الأمهات وبعض الصغار والرضع (جامعة سانت أندروز)
مجموعة من الشمبانزي تضم الأمهات وبعض الصغار والرضع (جامعة سانت أندروز)

وجدت دراسة بريطانية أن لغة الجسد لدى الشمبانزي تشبه المحادثات البشرية في سرعتها الشديدة، وفي طريقة مقاطعة بعضها أحياناً.

وأوضحت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة سانت أندروز بالمملكة المتحدة، ونشرت، الاثنين، في دورية «كارنت بيولوجي»، أن أفراد الشمبانزي تصدر إيماءات مثل البشر وتتحرك مثلهم خلال محادثاتها مع بعضها.

وجمع الباحثون أكبر مجموعة بيانات على الإطلاق عن «محادثات الشمبانزي»، وفق الدراسة، ووجدوا أنها قد تتواصل معاً، باستخدام الإيماءات (لغة الجسد)؛ حيث ترد على بعضها البعض، ذهاباً وإياباً، في تتابع شديد السرعة، وفق نمط تواصلي يعرف بنمط «إطلاق النار السريع».

وقالت كاثرين هوبيتر، عالمة الرئيسيات من جامعة سانت أندروز بالمملكة المتحدة، ومن باحثي الدراسة: «في حين أن اللغات البشرية متنوعة بشكل لا يصدق، فإن السمة المميزة التي نتشاركها جميعاً هي أن محادثاتنا منظمة من خلال دورات سريعة الوتيرة (التتابع) تبلغ 200 مللي ثانية فقط في المتوسط».

وأضافت في بيان: «ولكن كان السؤال ما إذا كانت هذه السمة مميزة للإنسان بشكل متفرد، أم أن الحيوانات الأخرى تشترك في الأمر نفسه».

وتتواصل الشمبانزي مع بعضها عن طريق الإيماءات وتعبيرات الوجه أو عبر إصدار أصوات محددة للغاية، وفق نتائج دراسات سابقة، ولكنها لا تشكل مقاطع لفظية مفهومة للإنسان ولا كلمات بالطبع.

ويقول الباحث جال باديهي، المؤلف الأول للدراسة: «لقد وجدنا أن توقيت وسرعة إيماءات الشمبانزي في أثناء تبادل المحادثات سريع جداً ومشابه للمحادثات البشرية».

ولمعرفة ما إذا كان هيكل العملية التواصلية لدى البشر موجوداً أيضاً لدى الشمبانزي جمعوا بيانات عن «محادثات الشمبانزي» عبر 5 مجتمعات برية في شرق أفريقيا.

وإجمالاً، قاموا بجمع بيانات حول أكثر من 8500 إيماءة لـ252 فرداً من الشمبانزي، وبقياس توقيت تتابع وأنماط المحادثة؛ وجدوا أن 14 في المائة من التفاعلات التواصلية تضمنت تبادل الإيماءات بين فردين متفاعلين. وكانت معظم التفاعلات التواصلية من جزأين، لكن بعضها تضمن ما يصل إلى 7 أجزاء.

وبشكل عام، تكشف البيانات عن توقيتات مماثلة للمحادثة البشرية، مع فترات توقف قصيرة بين الإيماءة والاستجابة الإيمائية لها تبلغ نحو 120 مللي ثانية. بينما كانت الاستجابة السلوكية للإيماءات أبطأ.

وكتب الباحثون أن «أوجه التشابه مع المحادثات البشرية تعزز وصف هذه التفاعلات بأنها تبادلات إيمائية حقيقية؛ حيث تكون الإيماءات المنتجة رداً على تلك الموجودة في الحديث السابق لها».

وهو ما علق عليه باديهي: «لقد رأينا اختلافاً بسيطاً بين مجتمعات الشمبانزي المختلفة، وهو ما يتطابق مرة أخرى مع ما نراه لدى البشر؛ حيث توجد اختلافات ثقافية طفيفة في وتيرة المحادثة: بعض الثقافات لديها متحدثون أبطأ أو أسرع».

وقالت هوبيتر: «بالنسبة للبشر، فإن الدنماركيين هم أصحاب الاستجابات التواصلية الأبطأ، وفي الشمبانزي الشرقي، هناك مجتمع سونسو في أوغندا، الذي يتميز أيضاً بهذه السمة».

ويعتبر باحثو الدراسة هذه المراسلات المرتبطة بالتواصل المباشر بين الإنسان والشمبانزي، تشير إلى قواعد أساسية مشتركة في الاتصال.

ووفق الدراسة، فإن من الممكن أيضاً أن يكون الشمبانزي والبشر قد توصلا إلى استراتيجيات مماثلة لتعزيز التفاعلات وإدارة المنافسة على «الفضاء» التواصلي داخل مجتمعاتهم؛ إذ تشير النتائج إلى أن التواصل البشري قد لا يكون فريداً من نوعه.