تركيا تدرس فرض رسوم جمركية على واردات الصلب من الاتحاد الأوروبي

تركيا تدرس فرض رسوم جمركية على واردات الصلب من الاتحاد الأوروبي

الأحد - 27 جمادى الأولى 1442 هـ - 10 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15384]
قررت وزارة التجارة التركية فتح التحقيق بعد أن عثرت على معلومات وأدلة «كافية» إثر دراسة شكوى شركات تركية لصنع الصلب (رويترز)

بدأت تركيا تحقيقاً بشأن مكافحة الإغراق حول واردات نوع من الصلب المعروف، باسم «الصلب المدرفل على الساخن» من الاتحاد الأوروبي وكوريا الجنوبية، فيما بدا أنها خطوة انتقامية، بعد أن زاد التكتل الرسوم الجمركية على المنتجات التركية، حسب وكالة «بلومبرغ»، أمس (السبت).
والدرفلة هي عملية صناعية تعد إحدى طرق تشكيل المعادن، وتعتمد فكرتها على تمرير المعدن على البارد أو الساخن عبر أجسام أسطوانية ثقيلة وذات صلادة عالية (تسمى الدرافيل).
وكانت وزارة التجارة التركية قد قررت فتح التحقيق بعد أن عثرت على معلومات وأدلة «كافية» بعد دراسة شكوى شركات تركية لصنع الصلب، حسب القرار الذي نشرته الصحيفة الرسمية.
وقررت أن الشركات المصنّعة للصلب عانت من «خسائر مادية» أو التهديد بها، نتيجة لإغراق السوق بواردات من الاتحاد الأوروبي وكوريا الجنوبية، حسب البيان.
جاء التحقيق بعد يوم من فرض الاتحاد الأوروبي رسوماً جمركية بنسبة 7.6% ضد تركيا على الصلب المدرفل على الساخن في محاولة للحدّ من المنافسة للشركات المنتجة ومقرها الاتحاد الأوروبي.
وفرض الاتحاد الأوروبي رسوماً على منتجات الحديد والصلب المدرفل على الساخن الواردة من تركيا اعتباراً من أول من أمس (الجمعة)، استناداً إلى تحقيق جارٍ بشأن الإغراق.
وستتراوح الرسوم بين 4.8% و7.6%، وستؤثر في شركات تركية هي: إردمير، وإسدمير، وتشولاكولو ميتالورجي، وهاباش، حسب نص نشرته الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي، يوم الخميس.
وتُظهر الشكوى أن استهلاك الاتحاد الأوروبي للصلب تراجع 4% في 2019 عن 2016، في حين زاد المصدّرون الأتراك حصتهم السوقية إلى 8.1% من 2.8% لأسباب منها إجراءات للاتحاد ضد مصدّرين آخرين للصلب مثل الصين والبرازيل. لكنّ التحقيق يفيد بأنه رغم ارتفاع الأسعار التركية بوجه عام، فإنها كانت أقل بصورة مستمرة من أسعار منتجي الاتحاد الأوروبي.
وستطبَّق الرسوم لستة أشهر يفترض أن يكتمل التحقيق خلالها. وكان التحقيق قد بدأ في مايو (أيار) بعد شكوى من اتحاد مصنّعي الصلب الأوروبي. وهناك تحقيق آخر موازٍ يتعلق بمكافحة دعم نفس المنتج الوارد من تركيا وينتهي أيضاً في يوليو (تموز).
ومنذ بداية العام الجاري، أعلنت عدة دول رسوماً جمركية على واردات الحديد والصلب من بعض الدول، لكن وزارة الصناعة والتجارة الروسية، أعلنت بعد اجتماع مع شركات الصلب، آخر يوم في العام الماضي، أن هيئة مكافحة الاحتكار الروسية لم تسجل أي انتهاكات قانونية في أسعار منتجات شركات صناعة الصلب في روسيا. وقالت الوزارة إنها تنظر إلى فكرة فرض رسوم على صادرات الصلب الروسية «بقلق كبير».
وصناعة الصلب في روسيا تعتمد بدرجة كبيرة على التصدير، حيث تبيع أكثر من 40% من إنتاجها في الأسواق الخارجية. كما أن صادرات الصلب هي ثاني أهم صادرات لروسيا بعد صادرات النفط والغاز الطبيعي. وقالت وزارة الصناعة والتجارة إن شركات الصلب الروسية تعمل في «ظروف تنافسية بالغة الشدة في الأسواق الخارجية» وتواجه رسوماً تجارية وتحقيقات في الخارج.


تركيا إقتصاد تركيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة