تنسيق سعودي - إماراتي لتبادل الخبرات بمجال «الاستقرار الأسري»

تنسيق سعودي - إماراتي لتبادل الخبرات بمجال «الاستقرار الأسري»

خلال منتدى افتراضي يهدف إلى تعزيز جهود الجهات المعنية في الدولتين
الأربعاء - 16 جمادى الأولى 1442 هـ - 30 ديسمبر 2020 مـ
السعودية والإمارات تتبادلان الخبرات في مجال الاستقرار الأسري (الشرق الأوسط)

أحد المحاور الأساسية في مجلس التنسيق السعودي - الإماراتي هو محور التنمية البشرية والاجتماعية، حيث يسعى البلدان إلى تبادل الخبرات والحلول بينهما في مجال الاستقرار الأسري.
ويعقد مجلس شؤون الأسرة السعودي والاتحاد النسائي العام بالإمارات منتدى افتراضياً تحت عنوان «أسرة آمنة مجتمع آمن»، بهدف تعزيز الجهود المقدّمة من الجهات المعنية بالأسرة في السعودية والإمارات، في إطار تبادل الخبرات والاطلاع على أفضل الممارسات في مجال الاستقرار الأسري، وذلك بالتنسيق مع المجلس السعودي - الإماراتي.
ويهدف المنتدى الافتراضي الذي يُعقد يومي 10 و11 يناير (كانون الثاني) المقبل، إلى تبادل الحلول والخبرات في مجال الاستشارات الأسرية، وإبراز أفضل الممارسات الإيجابية، وقصص النجاح في مجال الاستقرار الأسري، والاستفادة من التجارب وإعداد برامج تدريبية مشتركة، إضافة إلى ترسيخ مبادئ التلاحم الاجتماعي.
ويشتمل المنتدى على أربع جلسات حوارية على مدى يومين، تتناول الأولى منها العلاقات الزوجية وأهمية الاستفادة من جميع السبل المتاحة لضمان تحقيق التوازن الأسري بين الزوجين، فيما تُعقد الجلسة الثانية بعنوان «الثقافة الأسرية وصناعة التغيير»، وتتناول أهمية اتخاذ القرارات المناسبة في صناعة التغيير للظروف التي تطرأ في العلاقات الأسرية.
ويناقش المشاركون في اليوم الثاني في الجلسة الأولى موضوع «الإيجابية لتفادي حدوث الأزمات وحل المشكلات»، في حين تتناول الجلسة الثانية «الترابط الأسري والمجتمعي» للتأكيد على أهمية تحقيق الاستقرار في محيط العلاقات الاجتماعية والأسرية بين أفراد الأسر الممتدة، واحترام الذات والشعور بالأمن والاطمئنان.
وبهذه المناسبة، أكدت الدكتورة هلا التويجري الأمين العام لمجلس شؤون الأسرة السعودي، أن المنتدى جاء ترسيخاً وتعزيزاً للتلاحم الاجتماعي وتحقيقاً لدعم وتمكين الأسرة السعودية والإماراتية، وتبادل الخبرات بشأن أفضل الممارسات في مجال الاستقرار الأسري، مبينة أن المجلس يهدف إلى إحداث نقلة نوعية في مسيرة العمل الاجتماعي والتنموي بالسعودية، ويأخذ بهما إلى آفاق واسعة من خلال عمل مؤسسي جاد تكون مخرجاته تمكيناً ودعماً لكل فئات المجتمع لبناء مجتمع حيوي ينعم بالاستقرار والرفاه، متماشياً مع «رؤية 2030»، ومحققاً لأهداف التنمية المستدامة.
من جانبها، أكدت الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، أن الإمارات والسعودية قدمتا للعالم نموذجاً متفرداً في تحقيق التلاحم الاجتماعي للأسرة العربية، وفق رؤية مستقبلية طموحة سبقت عصرها بعقود طويلة، بفضل القيادة الرشيدة للدولتين، قائلة: «نجدد اليوم وكل يوم التزامنا في دعم ملف المرأة والطفل والعمل يداً بيد مع السعودية في وضع خطط استباقية ذات رؤية بعيدة المدى، نستحدث بها المبادرات والبرامج، ونتبادل الحلول والخبرات، ونتخطى التحديات، لضمان الحياة الكريمة الآمنة لمجتمعاتنا».


السعودية الامارات العربية المتحدة السعودية أخبار الإمارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة