التجربة التقنية السعودية في جائحة «كورونا»

التجربة التقنية السعودية في جائحة «كورونا»

الثلاثاء - 15 جمادى الأولى 1442 هـ - 29 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15372]

برهن التحول التقني في المملكة العربية السعودية على نجاح جهود الخطط والبرامج، حيث استطاعت المملكة تقديم وسائل التعليم الدراسي عن بُعد وسهّلت إجراء المعاملات الحكومية والمصرفية رقمياً، مع استمرار العديد من الأعمال رقمياً. وعُقدت الاجتماعات الحكومية واجتماعات القطاع الخاص رقمياً بشكل سلس جداً، كان أحدثها القمة الاستثنائية الافتراضية لقادة (G20).
وطوّرت تطبيقات للسماح للسكان بالتنقل خلال فترة الحجر المنزلي الوقائي بين الأحياء المختلفة في الحالات الضرورية، الأمر الذي سهّل على الكثيرين الذهاب إلى المراكز الصحية. ووصل عدد التطبيقات التي تقوم بتوصيل الطلبات للمنازل والتسوق الإلكتروني إلى 12 تطبيقاً تحت مظلة هيئة الاتصالات، الأمر الذي أسهم في الحد من نشر العدوى.
وأطلقت وزارة الصحة تطبيق «صحتي» الذي يقدم خدمات صحية مختلفة ويتيح إمكانية الوصول إلى المعلومات الصحية والحصول على العديد من الخدمات المقدمة من الجهات المختلفة في القطاع الصحي في المملكة، من أهمها خدمة حجز المواعيد لإجراء فحص «كوفيد - 19» بعد إجراء التقييم الذاتي لأعراض الفيروس.
كما يقدم التطبيق خدمات تحديث ومتابعة الفحوصات الحيوية، وعرض الوصفة الإلكترونية، وتتبع الأدوية المصروفة، واستعراض ومشاركة الإجازات المرضية، واحتساب عدد الخطوات اليومية، والاستشارات عن بُعد، والبحث عن الدواء وأقرب الصيدليات الموفرة للدواء، وحجز مواعيد في مراكز الرعاية الصحية، وغيرها من الخدمات المتعلقة بصحة الفرد والأسرة وزيادة الوعي الصحي. وتم توفير هذه المنصة بإشراف وزارة الصحة السعودية بهدف تطوير مستويات الرعاية الصحية المقدمة والخدمات.
من جهتها أطلقت وزارة الثقافة السعودية مبادرات وفعاليات ثقافية متنوعة خلال تلك الفترة تحت شعار «الثقافة في العزلة»، والتي تنوعت بين «أدب العزلة» و«ماراثون القراءة» و«مسابقة التأليف المسرحي» و«مسابقة ماندالا الحروف»، وأول معرض فني افتراضي بعنوان «فن العزلة»، إلى جانب العديد المسابقات الثقافية المتنوعة. واستثمرت وزارة الثقافة في البنية التحتية التقنية المتطورة التي تمتلكها المملكة، حيث اعتمدت مبادراتها على التقنية بشكل كامل، وتفاعل معها الجمهور المحلي عن بُعد.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة