إيلي معلوف: شريحة كبرى لا تستغني عن مسلسلات الشاشة الصغيرة

إيلي معلوف: شريحة كبرى لا تستغني عن مسلسلات الشاشة الصغيرة

المخرج اللبناني قال إنه لا يسير عكس التيار بإنتاج أعمال درامية طويلة
السبت - 4 جمادى الأولى 1442 هـ - 19 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15362]

قال المخرج اللبناني إيلي معلوف إن الشاشة الصغيرة لا يزال لها موقعها المهم، وإنها تملك قاعدة شعبية لا يُستهان بها. ويضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «لسنا على مسافة من انتهاء عصر التلفزيون. هناك شريحة لا يُستهان بها من الناس تجد صعوبة في الانفصال عنه والتوجه إلى المنصات الإلكترونية، خصوصاً أن لبنان لا يقدم خدمة جيدة في عالم الإنترنت؛ فهذه الأخيرة تلعب دورها الكبير في الانتشار، ولكن استخدامها يبقى محدوداً بالنسبة لجيل مخضرم». ولكن هل يكتفي إيلي معلوف بالانتشار المحلي؟ يرد: «بالطبع لا، فمَن منا لا يحب الانتشار الأكبر لأعماله؟! ولكني من المخرجين القلائل المتمسكين بإنتاج أعمال لبنانية من دون تلوينها بأي عنصر خارجي. إننا ننتج المسلسل المحلي، ونراهن على نجاحه، لأننا متمسكون بجودة النص وبفريق فني نثق بقدراته. ونحرص على عدم تلوينه بعناصر فنية غير محلية». وعن الكتّاب الذين يتعاون معهم ويجيدون تأليف الدراما الزمنية يقول: «كان الراحل مروان العبد واحداً من الكتاب الذين يبرعون في تأليف المسلسلات الزمنية. اليوم أتعامل مع طوني شمعون وزينة عبد الرزاق».

وعما إذا كان يسير عكس التيار من خلال إنتاجه أعمالاً درامية يتجاوز عدد حلقاتها 100 في حين أن النزعة الرائجة اليوم تتمثل في إنتاجات قصيرة، يردّ: «لا أعتبر نفسي أمشي عكس التيار، وبرأيي أن شريحة كبيرة من المشاهدين تحبّ هذا النوع من الأعمال. وهو ما لمسناه عن قرب في أعمال سابقة كـ(كل الحب كل الغرام) و(ياسمينا). وفي إنتاجات سابقة كنا بدأنا نتجه فيها إلى عدد حلقات طويلة كـ(الأرملة والشيطان) و(عندما يبكي التراب) وغيرهما لاحظنا الأمر نفسه. ولعل أرقام نسب المشاهدة العالية التي تحصدها هذه الأعمال، هو ما يدفعنا إلى التمسك بها. وعندما حققنا 30 نقطة في (كل الحب كل الغرام)، وهي أعلى نسبة مشاهدة لمسلسل درامي، لم نتأثر بأعمال عربية وتركية كانت تُعرَض بالمقابل وفي التوقيت ذاته».

ويعرض حالياً على شاشة «إل بي سي آي» مسلسل «رصيف الغرباء». وهو من كتابة طوني شمعون وإنتاج وإخراج إيلي معلوف، ويتألّف من نحو 140 حلقة ويحكي عن حقبة زمنية تمتد من منتصف الأربعينات لغاية أوائل السبعينات. واستطاع هذا العمل جذب انتباه المشاهد اللبناني وتحقيقه النجاح منذ حلقاته الأولى.

العمل درامي تاريخي يروي حقبتين من الزمن، ويلقي الضوء على الفقر والإقطاع والصراع على النفوذ، ويعيد إلى الذاكرة بساطة حياة القرية.

ويعلّق معلوف في سياق حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «يُعد هذا العمل من بين الأطول في عالمنا العربي، ويختزن الكثير من المجريات والأحداث الشيقة. وسيتابع المشاهد من خلاله عملاً متكاملاً ذا نص محبوك بشكل جيّد، لا سيما أنه استطاع شدّ المشاهد منذ بداياته».

رسائل اجتماعية عديدة والعودة إلى بيروت أيام العزّ، إضافة إلى محتوى غني بمحطات تؤّرخ للمجتمع اللبناني، يتضمنها مسلسل «رصيف الغرباء». وهو من بطولة فادي إبراهيم ورهف عبد الله وكارمن لبس وعمار شلق ونخبة من الممثلين اللبنانيين.

ويعدّ إيلي معلوف من المخرجين اللبنانيين القلائل الذين لا يزالون يخصصون للأعمال الدرامية الزمنية إنتاجات ضخمة، في ظل انتشار الدراما الحديثة التي تنقل وقائع نعيشها اليوم. ويقول في هذا الإطار: «لستُ أنا من فرض هذا النوع من الأعمال على الناس، بل هم من يطالبون به. فهناك حنين دفين في قلوب اللبنانيين إلى حقبة لبنان الأصالة وأيام الزمن الجميل، عندما كان منارة الشرق والغرب. كما أن هناك جيلاً من الشباب يجهل أي شيء عن تلك الحقبة، ولديه الحشرية ليتعرّف إليها ويكتشف خصوصيتها. ففي تلك الفترات لم يكن (موبايل) ولا (إنترنت) ولا أي من مظاهر العصر الحديث موجوداً. وهو ما يحمس هؤلاء الشباب إلى معرفة أسلوب عيش يسمعون عنه فقط. فنحن في الدراما الزمنية نرضي جيلاً مخضرماً من ناحية، وندعو، من ناحية أخرى جيلاً آخر، إلى متابعة تجربة درامية لا تشبه غيرها».

وعن التحسينات التي أحرزها في إنتاجاته وإخراجه للدراما الزمنية يقول: «الجميع يتطور ويتقدم بفعل تراكم التجارب التي يخوضها وأنا منهم. والإخراج برأيي هو كتلة أحاسيس يترجمها المخرج في عمل درامي يصنعه. فلقد جاهدت وعملت بكدّ كي أتطور ولا زلت أتعلّم الجديد كي أقدم المنتج الأفضل. وهنا لا بد من الإشارة إلى أن النص الدرامي يلعب دوراً أساسياً في عمل المخرج ويحفّزه على توسيع أفكاره وتطويرها. أنا شخصياً أحضر للعمل لفترة طويلة تسرق مني نحو السنتين من التجهيز للنص. وهو ما يمتعني بأساس صلب أنطلق منه إلى العمل الإخراجي. فأرسم من خلاله تغليفة العمل وتفاصيله وعملية تصويره. وهو أسلوب أميركي معروف أحب تطبيقه في أعمالي».

يتعاون إيلي معلوف في مسلسله الجديد مع الممثل فادي إبراهيم الذي سبق وشارك معه في أكثر من عمل. ويوضح: «برأيي لا بديل عن فادي إبراهيم في العمل الدرامي اللبناني، وهو نجم لن يتكرر. باستطاعته تقمص الشخصية التي يلعبها ويحوطها بكل ما يلزمها من عناصر لإبرازها وإقناع المشاهد بأدائه فيها».

ويرى معلوف أن إدارة المخرج للممثلين تمثّل لبّ العمل الناجح. «مهما علا شأنهم واختبروا من التجارب تبقى لعين المخرج وقعها عليهم، لا سيما أنه بمثابة المشاهد الأول للعمل».

صوّر «رصيف الغرباء» في عدد من المناطق اللبنانية بينها الشوف وبرمانا والبترون وغيرها. ويعلّق معلوف: «اختيار مواقع التصوير لمسلسل زمني مشكلة نواجهها باستمرار مع عدم إيجاد الأمكنة المناسبة لحقبة تاريخية. ونضطر أحياناً إلى بناء ديكورات تناسب مجريات القصة. ولذلك نضطر إلى التوجه لأطراف المناطق البعيدة، التي لا تزال تحتفظ بمشهدية أصيلة. هذا العامل ينتج عنه تأخير في التصوير كي نبلغ في كل مرة الموقع المقصود. كما أن المسلسلات الزمنية تتطلّب إضافة إلى مواقع التصوير خطوط أزياء وتصاميم وديكورات وإكسسوارات تخدمها».

يتحدث إيلي معلوف عن سبب تأخير تصوير وعرض هذا المسلسل، «رصيف الغرباء»، الذي بدأ فيه منذ نحو السنتين. «هناك ظروف كثيرة لعبت ضدنا، بدءاً من قيام الثورة مروراً بحالات الإقفال التام وانتشار جائحة (كورونا). كان يجب أن يعرض العمل قبل ستة أشهر ولكن في ظل هذه الظروف التي ذكرتها تأخرنا».

ومن الأعمال الجديدة التي يحضّر لإنتاجها «الزيتونة»، وهو أيضاً يحكي عن حقبة تاريخية لبيروت. «هو مسلسل يحكي عن هذه المنطقة التي لاقت شهرة واسعة في الماضي فكانت تشكل معلماً سياحياً معروفاً في لبنان. وهو من كتابة طوني شمعون ويعالج بطريقة ذكية محطات جميلة من تلك الحقبة. فيحرّك عندنا الشعور بالحنين ويزودنا بأجواء تلك الفترة الزمنية بقلم سليم. ومن أبطال العمل فادي إبراهيم وأحمد الزين وجو صادر. وبعد نحو 20 يوماً نبدأ في تصوير (الزمن الضائع) من إخراج ماريان صفير. ونحضّر لمسلسلين آخرين بعنوان (أسماء من الماضي) و(الاتجاه الخاطئ)».


الوتر السادس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة