إيران تسجن باحثاً مزدوج الجنسية 9 سنوات بتهمة التخريب

إيران تسجن باحثاً مزدوج الجنسية 9 سنوات بتهمة التخريب

الأحد - 27 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 13 ديسمبر 2020 مـ
عالِم الأنثروبولوجيا البريطاني الإيراني كميل أحمدي (أرشيفية)

ذكرت وكالة «تسنيم» للأنباء، اليوم (الأحد)، أن محكمة في إيران أصدرت حكماً بالسجن 9 سنوات على عالِم الأنثروبولوجيا البريطاني الإيراني كميل أحمدي بعد إدانته بالقيام بأنشطة بحثية «تخريبية».

وأضافت الوكالة الإيرانية شبه الرسمية أنه تم تغريم أحمدي أيضاً 600 ألف يورو (727 ألف دولار)، وهو المبلغ الذي قالت السلطات الإيرانية إنه حصل عليه مقابل أبحاثه من مؤسسات متهمة بالسعي للإطاحة بالحكومة الإيرانية.

ولم يصدر تأكيد رسمي فوري للحكم الذي أوردته أيضاً وكالات أنباء إيرانية أخرى وتحدثت عنه منظمات حقوقية، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وقالت الوكالة الإيرانية: «اتُهم أحمدي بالحصول على ممتلكات بصورة غير مشروعة من خلال تعاونه في تنفيذ مشروعات مؤسسات تخريبية في البلاد».

وكانت السلطات قد اعتقلت أحمدي، وهو كردي أجرى أبحاثاً في قضايا مثيرة للجدل مثل زواج الأطفال وختان الإناث في إيران، في أغسطس (آب) 2019. وقالت جماعات حقوقية إن قراراً صدر بالإفراج عنه بكفالة بعد 3 أشهر.

وبعد اعتقاله، أبلغت زوجته مركز حقوق الإنسان في إيران، ومقره نيويورك، بأن عمله كان مستقلاً ويتم نشره بعد موافقة من الحكومة.

واتهم نشطاء حقوقيون إيران باعتقال العشرات من مزدوجي الجنسية، في محاولة للحصول على تنازلات من دول أخرى، وهي تهمة دأبت إيران على نفيها.

ونفذت إيران «السبت» حكم الإعدام في الصحافي المعارض روح الله زم الذي عاش لفترة في المنفى بفرنسا، وذلك بعد تثبيت حكم بحقه بسبب دوره في موجة احتجاجات ضد السلطات الإيرانية في شتاء 2017 - 2018.

وأُعلن توقيفه في أكتوبر (تشرين الأول) 2019. لكن إيران لم تحدّد مكان وزمان اعتقاله، متهمةً المعارض الأربعيني بأنه «مُدار من الاستخبارات الفرنسية ومدعوم» من الاستخبارات الأميركية والإسرائيلية.

وكان زم يدير قناة على تطبيق «تليغرام» للتراسل تحمل اسم «آمَد نيوز» وتتهمه طهران بأداء دور نشط في تحريك حركة الاحتجاج.

وقُتل 25 شخصاً على الأقل في هذه الاضطرابات التي شهدتها عشرات المدن الإيرانية بين 28 ديسمبر (كانون الأول) 2017 و3 يناير (كانون الثاني) 2018. ووصفت طهران هذه الحركة الاحتجاجية ضد غلاء المعيشة التي سرعان ما أخذت منحى سياسياً، بأنها «تمرد».


ايران أخبار إيران إيران سياسة حقوق الإنسان في ايران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة