الإمارات تعتمد لقاحاً صينياً ضد «كوفيد ـ 19»

أظهر فاعلية بنسبة 86 %

وزير الصحة الإماراتي عبد الرحمن العويس يتلقى الجرعة الأولى من اللقاح سبتمبر الماضي (وام)
وزير الصحة الإماراتي عبد الرحمن العويس يتلقى الجرعة الأولى من اللقاح سبتمبر الماضي (وام)
TT

الإمارات تعتمد لقاحاً صينياً ضد «كوفيد ـ 19»

وزير الصحة الإماراتي عبد الرحمن العويس يتلقى الجرعة الأولى من اللقاح سبتمبر الماضي (وام)
وزير الصحة الإماراتي عبد الرحمن العويس يتلقى الجرعة الأولى من اللقاح سبتمبر الماضي (وام)

أعلنت الإمارات عن تسجيل اللقاح للفيروس غير النشط ضد «كوفيد - 19» رسمياً، والخاص بمعهد بيجين للمنتجات البيولوجية، وذلك في خطوة مهمة نحو التصدي للجائحة في البلاد، حيث قالت إن قرار تسجيل اللقاح جاء استجابة لطلب شركة «سينوفارم سي إن بي جي» الصينية. ويعبّر هذا القرار عن ثقة السلطات الصحية الإماراتية في سلامة وفعالية هذا اللقاح.
وبحسب المعلومات الصادرة أمس (الأربعاء)، قامت وزارة الصحة ووقاية المجتمع وبالتعاون والتنسيق مع دائرة الصحة أبوظبي بمراجعة النتائج الأولية لتجارب المرحلة الثالثة التي أجرتها شركة «سينوفارم سي إن بي جي»، حيث أظهرت تلك النتائج فاعلية بنسبة 86 في المائة ضد الإصابة بفيروس «كوفيد - 19 »، كما سجل الإقلاب المصلي معدل 99 في المائة من الأجسام المضادة المعادلة، و100 في المائة كمعدل وقاية من الحالات المتوسطة أو الشديدة من المرض. وأظهرت البيانات عدم وجود مخاوف متعلقة بسلامة اللقاح على جميع متلقيه.
وكانت وزارة الصحة الإماراتية قد قررت في سبتمبر (أيلول) الماضي توفير اللقاح تحت ترخيص الاستخدام الطارئ، وذلك بهدف حماية العاملين في الخطوط الأمامية لكونهم الأكثر عرضة لخطر العدوى بفيروس «كوفيد - 19»، حيث عملت الإمارات بدراسة النتائج الإكلينيكية لما بعد ترخيص الاستخدام الطارئ الخاص بسلامة وفاعلية اللقاح، حيث أظهرت تلك الدراسات الجارية نتائج مشابهة لما خلصت إليه المرحلة الثالثة.
يذكر أن حملة «لأجل الإنسانية» الخاصة بتجارب المرحلة الثالثة نجحت في استقطاب 31 ألف متطوع من 125 جنسية في دولة الإمارات في حين أظهرت تجارب دراسة استخدام اللقاح في حالات الطوارئ حماية للعاملين في الخطوط الأمامية بالدولة على نحو فعال. وتشكل خطوة وزارة الصحة ووقاية المجتمع بالتسجيل الرسمي لهذا اللقاح الذي ينتجه «معهد بيجين للمنتجات البيولوجية» استكمالا لمسيرة تهدف إلى حماية جميع سكان الدولة وكذلك يمهد الطريق نحو إعادة تحريك عجلة الاقتصاد نحو المستقبل.
إلى ذلك، قال الدكتور عمر الحمادي، المتحدث الرسمي للإحاطة الإعلامية لحكومة الإمارات الحمادي إن النساء الحوامل - بناءً على البيانات المتوفرة والحالات التي يتم تسجيلها حتى الوقت الراهن - لا يعتبرن أكثر عرضة للإصابة بمرض «كوفيد - 19»، وبالتالي لا يشكل المرض خطورة على الحوامل أو على الأطفال حديثي الولادة.
وحول ارتداء الكمامة وما قد تسببه من مخاطر، أوضح الحمادي خلال إحاطة اعلامية أول من أمس أنه وخلافاً للاعتقاد الشائع بين الكثيرين، لا يسبب ارتداء الكمامة لفترة طويلة انخفاضا في نسبة الأوكسجين داخل الجسم، كما لا يسبب تراكماً ساماً لغاز ثاني أكسيد الكربون ما دامت موضوعة بشكل محكم وصحيح يسمح بالتنفس بشكل طبيعي. وأضاف الحمادي أنه قد أجريت دراسة على المرضى الذين يعانون مشاكل تنفسية حيث جرت مراقبتهم خلال ارتدائهم الكمامة ولم تُظهر فحوصات الدم اختلافاً في معدلات الأكسجين وثاني أكسيد الكربون خلال فترتي الراحة الطويلة أو المشي القصير.
وأوضح الحمادي أن لبس الكمامة يحمي من يعانون أمراض الرئة المزمنة من الإصابة بفيروسات قد تدمر جهازهم التنفسي المتضرر في الأساس بسبب المرض المزمن، لافتاً إلى وجوب امتناع الأشخاص المصابين بضيق التنفس عن لبس الكمامة لتجنب الإصابة بالاختناق.


مقالات ذات صلة

​بسبب دعم فلسطين... كيف تحولت الأقنعة من «إلزامية» إلى «إجرامية» بولايات أميركية؟

الولايات المتحدة​ شخصان يرتديان الكمامات الطبية في متجر بمدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأميركية 15 أبريل 2024 (أ.ف.ب)

​بسبب دعم فلسطين... كيف تحولت الأقنعة من «إلزامية» إلى «إجرامية» بولايات أميركية؟

يعمل المشرّعون في أميركا ومسؤولو إنفاذ القانون على إحياء القوانين التي تجرّم ارتداء الأقنعة لمعاقبة المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين الذين يخفون وجوههم.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

لماذا لا يصاب البعض بفيروس كورونا؟

اكتشف باحثون اختلافات في ردود فعل الجهاز المناعي تجاه فيروس كوفيد - 19 قد تفسر لماذا لم يصب بعض الأشخاص بالفيروس.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الولايات المتحدة​ قوارير تحتوي على لقاح «فايزر/بيونتيك» ضد مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) معروضة قبل استخدامها في عيادة لقاح متنقلة في فالبارايسو، تشيلي، 3 يناير 2022 (رويترز)

ولاية أميركية ترفع دعوى قضائية ضد شركة «فايزر» بتهمة إخفاء مخاطر لقاح كوفيد-19

رفعت ولاية كانساس الأميركية، أمس الاثنين، دعوى قضائية ضد شركة «فايزر»، متهمة الشركة بتضليل الجمهور بشأن لقاح كوفيد-19 من خلال إخفاء المخاطر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

أفادت دراسة أميركية، بأن الإصابات السابقة بفيروس «كورونا» يمكن أن توفر بعض الحماية للأشخاص ضد أنواع معينة من نزلات البرد التي تسببها فيروسات كورونا الأقل حدة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق عقار شركة «موديرنا» الأميركية (رويترز)

لقاح «موديرنا» للإنفلونزا وكوفيد يحقق الهدف في المرحلة الأخيرة من التجربة

قالت شركة الدواء الأميركية «موديرنا» إن لقاحها المشترك للإنفلونزا وكوفيد حقق أهداف تجربة محورية في المرحلة الأخيرة

«الشرق الأوسط» (واشنطن )

هيئة بريطانية: سفينة تجارية أبلغت عن انفجار على مقربة منها قبالة اليمن

ناقلة حاويات أثناء مرورها في البحر الأحمر (إ.ب.أ)
ناقلة حاويات أثناء مرورها في البحر الأحمر (إ.ب.أ)
TT

هيئة بريطانية: سفينة تجارية أبلغت عن انفجار على مقربة منها قبالة اليمن

ناقلة حاويات أثناء مرورها في البحر الأحمر (إ.ب.أ)
ناقلة حاويات أثناء مرورها في البحر الأحمر (إ.ب.أ)

قالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية إن سفينة تجارية في بحر العرب أبلغت عن وقوع انفجار على مقربة منها، اليوم (الاثنين).

وقالت الهيئة إن الطاقم آمن وإن السفينة تتجه إلى مقصدها التالي.

وحدّد مركز المعلومات البحرية المشترك في البحر الأحمر وخليج عدن في وقت لاحق أن السفينة هي حاوية ترفع علم ليبيريا، قائلاً إنها تعرضت لهجوم بصاروخ في أثناء إبحارها ببحر العرب لكنها لم تصب. وكانت السفينة تبحر على بُعد 246 ميلاً بحريا جنوب شرقي نشطون باليمن.

وقال المركز إن السفينة أبلغت عن سقوط صاروخ في الماء على بُعد نحو 50 متراً من الجانب الأيمن للسفينة.

وأضاف المركز في مذكرة: «السفينة تعرضت لهجوم على الأرجح للاعتقاد بأنها ترتبط بإسرائيل».

وتشن جماعة الحوثي اليمنية المتحالفة مع إيران هجمات بطائرات مسيّرة وصواريخ على ممرات ملاحية منذ نوفمبر (تشرين الثاني)، قائلة إنها تتضامن بذلك مع الفلسطينيين في الحرب الإسرائيلية على غزة.

وفي عشرات الهجمات التي شنّوها، أغرق الحوثيون سفينتين، واستولوا على أخرى، وقتلوا ثلاثة بحارة على الأقل.