مقنعون يشتبكون مع شرطة باريس ويشعلون النار في سيارات

مقنعون يشتبكون مع شرطة باريس ويشعلون النار في سيارات

السبت - 20 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 05 ديسمبر 2020 مـ
متظاهر يركل قنبلة غاز ألقتها عناصر من الشرطة الفرنسية (أ.ف.ب)

أطلق عشرات المحتجين المقنعين مقذوفات على شرطة مكافحة الشغب، وحطموا واجهات متاجر، وأشعلوا النار في سيارات خلال مظاهرة في العاصمة الفرنسية، اليوم (السبت)، ضد عنف الشرطة، في حين ردت قوات الأمن بوابل من قنابل الغاز المسيل للدموع.
كان الآلاف يشاركون في مسيرة سلمية في باريس ضد اقتراح قانون أمني عندما اندلعت الاشتباكات بين الشرطة ومجموعات من المحتجين، يرتدي معظمهم ملابس سوداء ويغطون وجوههم، واستخدم البعض منهم مطارق لتحطيم الأرصفة، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.
وكتب وزير الداخلية جيرالد دارمانين على «تويتر»، أن الشرطة اعتقلت 22 شخصاً في باريس، مشيراً إلى أن عناصر الأمن يواجهون «أفراداً عنيفين للغاية».
وشكلت التحركات في باريس واحدة من حوالي 100 مظاهرة تم التخطيط لها في جميع أنحاء فرنسا، السبت، ضد اقتراح القانون الأمني الجديد.
وانتشرت الشرطة بقوة لتفادي الاضطرابات بعد الصدامات العنيفة التي اندلعت خلال مظاهرة في باريس قبل أسبوع وأسفرت عن إصابة العشرات.
وتحولت المظاهرات الأسبوعية التي تخرج في أنحاء فرنسا إلى مصدر أرق لحكومة الرئيس إيمانويل ماكرون، إذ ارتفع منسوب التوتر مع الكشف عن ضرب عناصر شرطة لمنتج موسيقي أسود البشرة الشهر الماضي.
ويلعب أعضاء حركة «السترات الصفراء» التي نظمت مظاهرات ضد انعدام المساواة في فرنسا شتاء 2018 – 2019، دوراً بارزاً في الاحتجاجات الحالية.


فرنسا فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة