الشباب والاتحاد يؤجلان الحسم «عربياً» إلى موقعة «الجوهرة»

الشباب والاتحاد يؤجلان الحسم «عربياً» إلى موقعة «الجوهرة»

تعادلا 2 ـ 2 في ذهاب نصف النهائي
الخميس - 18 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 03 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15346]
صراع على الكرة بين حجازي والحمدان خلال المواجهة (تصوير: سعد العنزي)

تعادل فريقا الاتحاد والشباب في ذهاب نصف نهائي كأس محمد السادس للأندية الأبطال بنتيجة 2-2 في المواجهة التي جمعتهما في ملعب الأمير خالد بن سلطان بمقر نادي الشباب.
ونجح الاتحاد في تحقيق نتيجة إيجابية خارج أرضه قبل مهمة مواجهة الإياب التي سيدخلها بأفضلية الأهداف المسجلة خارج أرضه، وذلك في حال استمرار التعادل في موقعة الإياب.
وأضاع الشباب فرصة تحقيق فوز ثمين والاقتراب خطوة نحو التأهل للمباراة النهائية، بعدما أضاع الشباب ضربة جزاء نفذها الأرجنتيني بانيغا، بالإضافة إلى عدم قدرة الشباب على الحفاظ على تقدمه في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة.
وافتتح الاتحاد التسجيل مبكراً في هذه المباراة عن طريق لاعبه البرازيلي رومارينهو مع الدقيقة 11 قبل أن يعدل الشباب النتيجة في مطلع شوط المباراة الثاني عن طريق جوانكا، لينجح الشباب في التقدم عن طريق التشيلي إيغور في الدقيقة 79 وبعدها بدقائق قليلة عادل الاتحاد عن طريق رودريغيز ليتأجل الحسم حتى موقعة الإياب.
وبدأت المباراة بسجال سريع بين الطرفين، وحاول الشباب زيارة مبكرة لشباك فريق الاتحاد، خاصة أن المواجهة تقام على أرضه، إلا أن ذلك لم يتحقق له سريعاً، بل استقبلت شباكه هدفاً مبكراً مع الدقيقة 11 لصالح الاتحاد عن طريق البرازيلي رومارينهو الذي استقبل تمريره متقنة من غاري رودريغيز ليتسلل من بين دفاعات الشباب ويسدد الكرة بصورة قوية سكنت شباك الحارس الليتواني أرلا.
وكاد الاتحاد يعزز تقدمه بهدف ثانٍ مع الدقيقة 17 بعد هجمة مرتدة استغل من خلالها رودريغيز اندفاع لاعبي الشباب نحو التقدم لتعديل النتيجة إلا أن الهجمة مرت بسلام على شباك الشباب، ولم يستغل العابد فرصة هدف محقق في الدقيقة 21 بعدما استقبل تمريره خاطئة من حجازي لعبها قوية اعتلت العارضة.
بدأ اللعب بعد ذلك مفتوحاً بين الطرفين، وسط هجمات متبادلة وإن ظهر الشباب بصورة أفضل لرغبته في تعديل النتيجة مقابل تراجع اتحادي للحفاظ على تقدمه حتى نهاية الشوط الأول.
ونجح الشباب بتعديل النتيجة في مطلع شوط المباراة الثاني، بعدما قاد عبد الله الحمدان هجمة لصالح الليث الشبابي بعد تمريرة متقنة من نواف العابد توغل بها الحمدان وأرسلها عرضية للأرجنتيني جوانكا الذي لدغها بقوة سكنت شباك البرازيلي غروهي.
انتعش الشباب بتعديل النتيجة سريعاً في شوط المباراة الثاني وكرر محاولاته على مرمى الاتحاد، عن طريق العابد، ثم الأرجنتيني بانيغا، ومع الدقيقة 51 أعلن الحكم عودته لتقنية الفيديو المساعد ليعلن بعدها عن ضربة جزاء لصالح نواف العابد بعد إعاقته من قبل المالكي، تقدم لها الأرجنتيني بانيغا ولعبها بهدوء، ونجح البرازيلي غروهي من التصدي لها.
وكاد الاتحاد يعود للتقدم من جديد بنيران صديقة مع الدقيقة 67 بعدما أرسل رودريغيز كرة عرضية حاول فواز الصقور إبعادها، لكنها اتجهت صوب شباك فريقه قبل أن ترتطم بالعارضة.
وعاد الشباب للتقدم والسيطرة مجدداً، ومع الدقيقة 79 نجح الشباب بتسجيل هدفه الثاني بعد عرضية من فواز الصقور، لدغها بهدوء التشيلي إيغور، لتسكن شباك البرازيلي غروهي.
لم تدم فرحة الشباب طويلاً؛ حيث عدل غاري رودريغيز النتيجة سريعاً مع الدقيقة 82 بعدما استثمر هجمة اتحادية وركنها داخل شباك الشباب هدف تعادل لفريقه.


السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة