منسق الأمم المتحدة: حكومة اختصاصيين الخطوة الأولى لمساعدة لبنان

منسق الأمم المتحدة: حكومة اختصاصيين الخطوة الأولى لمساعدة لبنان

الأربعاء - 17 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 02 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15345]

جدّد المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيتش، تأكيد أن الخطوة الأولى لمساعدة لبنان هي تأليف حكومة اختصاصيين تضع نصب أعينها الإصلاحات في وقت يسود الترقّب في لبنان في ظل الجمود الذي يطغى على الاتصالات السياسية حول عملية التأليف مع الدعوات المستمرة لضرورة الإسراع في إنجازها.

وجاءت مواقف كوبيتش خلال لقائه وزير المالية في حكومة تصريف الأعمال غازي وزني، في مؤتمر الدعم الذي يُعقد اليوم في باريس برعاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، من أجل توفير المزيد من المساعدات الطارئة للبنان. وقال كوبيتش بعد الاجتماع: «من المهم أن نجعل موازنة 2021 أكثر واقعية، نظراً إلى التطورات الشائكة اقتصادياً ومالياً واجتماعياً في البلاد. نأمل أن تركز خصوصاً على الاحتياجات والحماية الاجتماعية للمواطنين. لا تزال هذه العملية في أولها، لكننا نأمل أن ينجزها مجلس النواب في الوقت المناسب، إذ إنه لا يمكن للبلاد أن تعمل من دون موازنة».

وأضاف: «لقد ناقشنا أيضاً مسائل عدة منها التدقيق المحاسبي الجنائي ومسألة السيولة والاحتياطات من العملات الأجنبية وقدرة البلاد على تقديم الدعم في ظل هذه الظروف الصعبة، ومنها نقص السيولة الضرورية، كما تحدثنا عن مشاريع الأمم المتحدة المستقبلية، بدءاً بالمؤتمر الذي سينعقد غداً (اليوم) برئاسة مشتركة بين الأمين العام للأمم المتحدة والرئيس ماكرون»، مؤكداً: «سنحاول تقويم الوضع في البلاد وكيف يمكن للمجتمع الدولي أن يعمل مع لبنان لمساعدته، لكن أول خطوة طبعاً هي تأليف حكومة من اختصاصيين تضع نصب أعينها الإصلاحات في أسرع وقت».

وقال النائب في حزب «القوات اللبنانية» جورج عقيص، عبر «تويتر»: «تشكيل الحكومة يتم حسب الدستور بتوافق شخصين لا ثالث لهما، رئيس الجمهورية والرئيس المكلف، ويضعان معاً المعايير التي تنطبق على جميع المكوّنات دون استثناء». وأضاف: «لا لاستبعاد رئيس الجمهورية عن المشاركة بتسمية أيٍّ من الوزراء، ولا لاستئثار أي مكوّن أو فريق بتسمية وزرائه، نريد وزراء مستقلين من كل الطوائف يتشارك في تسميتهم المرجعان الدستوريان. تلك هي خلاصة موقف (القوات اللبنانية) مما يجري في عملية تشكيل الحكومة».

من جهته، حذّر النائب في الحزب التقدمي الاشتراكي بلال عبد الله، من الاستحقاقات الاجتماعية الخطيرة التي يقْدم عليها لبنان. وسأل عبر «تويتر»: «هل يعي من يعنيهم الأمر في تشكيل الحكومة أن لبنان قادم على استحقاقات اجتماعية خطيرة، نتيجة العجز عن دعم الغذاء والدواء والمحروقات؟ بالكيدية السياسية، والحسابات الضيقة، والارتهان للخارج»، مضيفاً: «قد نشهد قريباً نهاية هذه الصيغة الفريدة، التي نتغنى بها شعراً، ونمارس عكسها فعلاً!». بدوره شدّد النائب قاسم هاشم في كتلة «التنمية والتحرير» التي يرأسها رئيس البرلمان نبيه بري، على ضرورة الإسراع بتشكيل الحكومة. وكتب على حسابه على «تويتر» قائلاً: «بعد تأجيل المفاوضات غير المباشرة وبدء الحديث عن ترشيد الدعم تمهيداً لوقفه في لحظة معينة، بالإضافة إلى تفاقم الأزمات، أصبح تشكيل حكومة كفؤة قادرة وفي أسرع وقت، حاجة وضرورة وطنية بعيداً من حسابات المكاسب الطائفية والحزبية والمناطقية، التي تسهم في تأخير التأليف، بدلاً من أن تكون عاملاً إيجابياً، فالمسؤولية الوطنية تتطلب من المعنيين الانتباه إلى خطورة ما ينتظرنا إذا استمرت المماطلة والسلبية على هذا النحو».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة