اتفاق تركي ـ روسي لإنشاء مركز مراقبة لوقف النار في قره باغ

اتفاق تركي ـ روسي لإنشاء مركز مراقبة لوقف النار في قره باغ

يقام داخل أراضي أذربيجان بعيداً عن خط التماس مع أرمينيا
الأربعاء - 17 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 02 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15345]
أذريون يحتفلون في باكو أمس باستعادة أراضيهم (أ.ب)

وقعت تركيا وروسيا اتفاقاً حول إنشاء مركز مشترك في إقليم قره باغ الأذربيجاني لمراقبة تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار الموقع مع أرمينيا برعاية روسية. وقالت وزارة الدفاع التركية، في بيان أمس (الثلاثاء)، إن الأعمال متواصلة من أجل تفعيل عمل المركز التركي - الروسي المشترك في أقرب وقت، لافتة إلى أن وزير الدفاع خلوصي أكار ونظيره الروسي سيرغي شويغو، كانا وقعا مذكرة تفاهم في 11 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي حول إنشاء المركز، خلال اتصال مرئي بينهما، وذلك بعد يوم واحد من توقيع أذربيجان وأرمينيا في موسكو اتفاق وقف إطلاق النار في قره باغ برعاية روسيا.

وتمكن الجيش الأذربيجاني من استعادة 5 مدن و4 بلدات و286 قرية، قبل أن تقر أرمينيا بهزيمتها في القتال الذي اندلع في 27 سبتمبر (أيلول) الماضي. وبعد معارك ضارية استمرت نحو 4 أسابيع، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 10 نوفمبر الماضي، توصل أذربيجان وأرمينيا إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، ينص على استعادة أذربيجان السيطرة على محافظاتها المحتلة، قبل نهاية العام الحالي.

وقال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، في اجتماع مع قادة القوات المسلحة التركية عبر اتصال، ليل الاثنين، إن الأنشطة التركية - الروسية تتواصل وفق المخطط له في إقليم قره باغ بأذربيجان. وأشار إلى أن وزارتي الدفاع في تركيا وروسيا وقعتا مذكرة تفاهم بشأن وقف إطلاق النار في إقليم قره باغ، مضيفاً: «أنشطتنا مع الروس تتواصل بالشكل المخطط له».

وكانت موسكو أكدت من قبل عدم مشاركة جنود أتراك في عملية حفظ السلام في قره باغ، التي انطلقت عقب توقيع اتفاق وقف إطلاق النار، قائلة إن تركيا فهمت خطأ التصريحات الروسية حول الأمر، وإن مركز المراقبة المشترك سيقام في أراضي أذربيجان بعيداً عن خط التماس في قره باغ. بينما تصر أنقرة على أن جنودها سيشاركون في عملية حفظ السلام.

وشدد الرئيس الروسي على أن اتفاق موسكو وأنقرة ينص على إنشاء المركز الروسي - التركي بشأن قره باغ داخل أراضي أذربيجان بعيداً عن خط التماس مع أرمينيا في قره باغ، مشيراً إلى أنه سيستخدم طائرات مسيرة لمراقبة الوضع. بينما يصر إردوغان وحكومته على أن تركيا ستشارك بجنود مع روسيا في حفظ السلام في قره باغ. وقال بوتين إن وجود الجنود الأتراك على خط التماس في قره باغ يعد «استفزازاً»، مؤكداً أن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يعلم ذلك جيداً. ووافق البرلمان التركي، في 17 نوفمبر الماضي، على تفويض الحكومة في إرسال قوات عسكرية إلى أذربيجان، على خلفية النزاع مع أرمينيا في قره باغ.

وبالتزامن، طالبت فرنسا روسيا بتبديد «اللبس» بشأن الوضع في قره باغ، خصوصاً دور تركيا والمقاتلين الأجانب. وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، أمام الجمعية الوطنية،: «يجب تبديد اللبس حول اللاجئين وتحديد خطوط وقف إطلاق النار ووجود تركيا وعودة المقاتلين الأجانب وبدء المفاوضات بشأن وضع قره باغ».

وتواجه تركيا اتهامات بإرسال مرتزقة سوريين إلى قره باغ شاركوا في المعارك ضد أرمينيا. وأفادت تقارير بأنها تقوم بتوطينهم حالياً في المنطقة. وتضغط فرنسا على قادة دول الاتحاد الأوروبي لفرض عقوبات على تركيا، لهذا السبب، خلال قمتهم التي ستعقد في 10 و11 ديسمبر (كانون الأول) الحالي، فضلاً عن مطالبتها بعقوبات على تركيا بسبب التوتر في شرق البحر المتوسط، والتدخل لدعم الميليشيات المتطرفة في ليبيا وإرسال مرتزقة سوريين إلى هذا البلد.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة