بريطانيا قلقة إزاء الوضع في إيران والمنطقة بعد اغتيال فخري زاده

بريطانيا قلقة إزاء الوضع في إيران والمنطقة بعد اغتيال فخري زاده

حضّت على «خفض التوتر»
الأحد - 14 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 29 نوفمبر 2020 مـ
صورة من موقع الهجوم الذي استهدف العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده قرب طهران (رويترز)

عبر وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، اليوم (الأحد)، عن قلقه إزاء الوضع في إيران والمنطقة في أعقاب اغتيال عالم نووي إيراني بارز.

وقال راب، بعد مقتل العالم

النووي الإيراني محسن فخري زاده في كمين قرب طهران يوم الجمعة: «نشعر بالقلق إزاء الوضع في إيران والمنطقة ونؤكد ضرورة خفض حدة التوتر».

وأضاف: «ما زلنا ننتظر معرفة الحقائق الكاملة لما حدث في إيران، لكنني أود أن أقول إننا نتمسك بسيادة القانون الإنساني الدولي والمتمثلة بوضوح في عدم استهداف المدنيين».

وأعلنت وزارة الدفاع الإيرانية يوم الجمعة وفاة فخري زاده متأثراً بجروحه بعيد استهدافه من قبل «عناصر إرهابية». وأوضحت أنه أصيب «بجروح خطرة» بعد استهداف سيارته من مهاجمين اشتبكوا بالرصاص مع مرافقيه في مدينة أبسرد بمقاطعة دماوند شرق طهران، وتوفي في المستشفى رغم محاولات إنعاشه.


بريطانيا التوترات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة