نجاة ناشطَين مدنيين في بغداد من محاولة اغتيال بأسلحة كاتمة

نجاة ناشطَين مدنيين في بغداد من محاولة اغتيال بأسلحة كاتمة

في مؤشر على عودة استهداف جماعات الحراك
الجمعة - 12 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 27 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15340]
الناشط أكرم عذاب مع ابنته (من صفحته على «فيسبوك»)

نجا الناشطان المدنيان أكرم عذاب وعمر فاروق الطائي، ليل الأربعاء، من محاولة اغتيال فاشلة بأسلحة كاتمة للصوت في حي الطالبية شرق العاصمة بغداد، في مؤشر على ما يبدو لعودة مسلسل الاغتيالات التي تنفذها عصابات مسلحة وتطال ناشطين في جماعات الحراك العراقي الذي انطلق في أكتوبر (تشرين الأول) 2019، وما زالت أحزاب السلطة وميليشياتها تناصبهم العداء رغم توقف الحراك ورفع غالبية خيام المعتصمين في بغداد وبقية المحافظات مع حلول الذكرى الأولى لانطلاقه التي صادفت الشهر الماضي.
وأظهر فيديو مصور التقطته كاميرا في أحد الشوارع بمنطقة الطالبية مسلحين يخرجون من سيارة بيضاء ويطلقون النار صوب الناشطَين، كما أظهرت صور تناولها مدونون الناشط أكرم عذاب وهو مصاب في مستشفى مدينة الطب وبعد خروجه من غرفة العمليات عقب إجراء جراحة عاجلة له. ويقول الناشط عمر فاروق الطائي، الذي لم يصب أثناء محاولة الاغتيال، إن «العملية التي فشلت أسبابها سياسية بامتياز، لكنها كالعادة تمت بطريقة الغدر، عبر ملثمين يحملون أسلحة كاتمة نفذوا عمليتهم بكل ثقة وهربوا بكل ارتياح». وأضاف في منشور عبر صفحته في «فيسبوك»، أن «عمليات الغدر هذه لم تزد أبناء جيلنا إلا إصراراً وثقة على المضي بمسيرتهم ومطالبهم بدولة تعزّ أهلها وتحفظ كرامتهم وتصون حياتهم، لا أمل لنا إلا بمن يشاركنا القضية نفسها بشعار (نريد وطناً)».
وحول تفاصيل الحادث، قال الطائي في تصريحات لوسائل إعلام محلية: إنه «في الساعة الثامنة من مساء يوم الأربعاء (أول من أمس)، وحين عودتنا بسيارة تاكسي إلى بيت أكرم عذاب، قرب مسبح الصفا بمنطقة الطالبية، ترجل مسلح ملثم يحمل بيده مسدس كاتم للصوت من سيارة من طراز (سورينتو) بيضاء اللون، وأطلق طلقات نارية عدة على أكرم عذاب الذي قام بالركض صوب أحد المحال القريبة». وأضاف، أن «سيارة أخرى من نوع (كورولا) كانت تقف قريباً من الحادث، ترجّل منها شخص مسلح ملثم آخر، توجه نحو عذاب، وأطلق طلقات نارية عدة أخرى، رغم صراخنا في المنطقة وطلبنا للمساعدة، لكن يبدو أن الأهالي متخوفون ولا يجرؤ أحد على مد العون لنا أو الوقوف بوجه المسلحين، على اعتبار أنها منطقة نفوذ للجهات المسلحة».
وأشار الطائي إلى أن «أكرم عذاب أصيب بثلاث طلقات في منطقتي البطن والرجل، وقمنا بنقله إلى مدينة الطب، ومن هناك قدمت إفادتي إلى الشرطة، التي أرسلت معي أحد منتسبيها للتحقيق بالحادث، علماً بأن منطقة الحادث تبعد مسافة ليست بعيدة عن نقطة تفتيش أمنية».
ويعرف أكرم عذاب بوصفة من أشد الناشطين المنتقدين للفصائل المسلحة، وضمنهم الجماعات التابعة للتيار الصدري، حيث هاجم قبل ساعات من اغتياله عبر صفحته في «فيسبوك» ناشطاً صدرياً واتهمه بـ«التحريض ضد الشباب العزل».
كما وجه عذاب قبل ذلك انتقاداً لاذعاً للفصائل المسلحة بالقول «بغداد سجن يديره (من يتحدثون باسم الله)، يمارسون هوايتهم بالتنكيل في الناس باستمرار، النزيل في بغداد فأر تجارب، يتم اختبار صبره كل يوم، ليفكر بالانتحار وهو مبتسم قليلاً».
ورغم التراجع النسبي في عمليات الاغتيال التي تستهدف الناشطين وجماعات حراك أكتوبر مؤخراً، فإن حادث أول من أمس، أثار مجدداً مخاوف من موجة اغتيالات جديدة في ظل فشل السلطات العراقية حتى الآن في الكشف عن الجهات التي مارست أعمال الاغتيال والقتل ضد الناشطين، رغم إعلانها نهاية أكتوبر الماضي عن تشكيل لجنة لتقصي الحقائق بشأن مجمل عمليات الاغتيال.
وباستثناء إعلان وزارة الداخلية، السبت الماضي، عن «إلقاء القبض على عصابة متورطة بقتل المتظاهرين، والاعتداء على القوات الأمنية، وافتعال صدامات داخل ساحات اعتصام محافظة النجف». ما زالت غالبية عمليات الاغتيال التي طالت الناشطين في بغداد وبقية المحافظات وضمنهم الخبير الأمني هشام الهاشمي في مايو (أيار) الماضي، في طي الكتمان ولم تعلن السلطات العراقية عن نتائج تذكر في هذا الاتجاه. وكانت الحكومة قررت الشهر الماضي، إلحاق عوائل ضحايا الاحتجاجات بمؤسسة الشهداء ومنحتهم حق التمتع بالمزايا المالية والمعنوية التي تمنح لعوائل ضحايا نظام الحكم قبل 2003.
وغالباً ما تشير أصابع اتهام الناشطين إلى فصائل مسلحة موالية لإيران في الوقوف وراء عمليات الاغتيال التي تطال ناشطين؛ نظراً لحالة العداء والرفض التي تبديها جماعات الحراك للسياسات الإيرانية في العراق والأحزاب والفصائل المرتبطة بها.
ودعت منظمة هيومن رايتس ووتش في، أغسطس (آب) الماضي، الحكومة الاتحادية العراقية إلى نشر النتائج الأولية للجنة التحقيق في مقتل 500 متظاهر وناشط، وتحديد جدول زمني واضح للتقرير النهائي بشأن احتجاجات أكتوبر 2019.
من جهة أخرى، أعلنت جماعات الحراك في محافظة ذي قار الجنوبية، أمس، أنها ستقيم (غداً السبت) تشيعاً مركزياً رمزياً لـ«شهداء ثورة تشرين» بمناسبة الذكرى الأولى لمجزرة جسر الزيتون في مدينة الناصرية مركز المحافظة راح ضحيتها نحو 300 متظاهر بين قتيل وجريح بعد صدام جرى مع القوات الأمنية. وتنطلق مراسم التشييع في الساعة الثانية بعد الظهر من جسر الحضارات وصولاً إلى ساحة الحبوبي.


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة