بعد مغادرته البيت الأبيض... هل يخسر ترمب شارة التوثيق الزرقاء على تويتر؟

بعد مغادرته البيت الأبيض... هل يخسر ترمب شارة التوثيق الزرقاء على تويتر؟

الخميس - 11 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 26 نوفمبر 2020 مـ
شارة التوثيق الزرقاء تظهر إلى جانب اسم الرئيس الأميركي دونالد ترمب على صفحته عبر تويتر (ديلي ميل)

يستعد موقع «تويتر» لإحياء شارة التوثيق الزرقاء المرغوبة العام المقبل بعد قراره التوقف لمدة 3 سنوات عن عملية التوثيق، وفقا لصحيفة «ديلي ميل».

وسيتم إعادة منح هذه الميزة في «أوائل عام 2021»، والتي ستتضمن القدرة على تقديم طلبات عامة جديدة وإرشادات للحفاظ على الحالة الممنوحة لحسابات الشخصيات والمؤسسات العامة.

ورغم أن «تويتر» لم يقدم تفاصيل حول القواعد المقترحة، فإنه أشار إلى أن الحسابات التي تم توثيقها من قبل يمكن أن تفقد العلامة الزرقاء الخاصة بها بسبب انتهاك «قواعد الشركة بشكل متكرر».

وتحظر القواعد عددا من الإجراءات، بما في ذلك المحتوى المسيء والمخيف، إلى جانب «الادعاءات الكاذبة حول كيفية المشاركة في العمليات المدنية»، والتي شوهد بعضها على حساب الرئيس الأميركي دونالد ترمب، بحسب التقرير.

ويحظى ترمب حاليا بالحماية من خلال كونه ضمن «قادة العالم»، لذا فإن أي منشورات شاركها وتنتهك قواعد «تويتر» تعتبر «ذات أهمية إخبارية» ويجب أن يكون المستخدمون قادرين على رؤية مثل هذه التغريدات.

وأكد موقع «تويتر» أنه في حفل التنصيب في 20 يناير (كانون الثاني)، حين يسلم ترمب الرئاسة إلى الرئيس المنتخب جو بايدن، فسوف يفقد أيضا حماية «قادة العالم».

وإذا استمر ترمب في السير على نفس المسار الذي اتبعه كرئيس، فقد يتعرض لإزالة علامة التوثيق من حسابه، وحتى الحظر المحتمل على «تويتر».

وتوقف «تويتر» عن منح شارة التوثيق الزرقاء في عام 2017 بعد أن خضع للتدقيق لمنحه التوثيق لحساب شخص معروف بتفوق العرق الأبيض نظم مسيرات عنصرية في شارلوتسفيل، بفيرجينيا.

بينما جادل موقع «تويتر» بأن عملية التوثيق الخاصة به كانت من المفترض أن تنطبق على الحسابات التي تعتبر «مصلحة عامة»، أثار الاختيار جدلا حول ما إذا كان ينبغي السماح لأولئك الذين ينشرون خطاب الكراهية في المشاركة بهذه العملية.

وواصلت الشركة في إعطاء علامات التوثيق للحسابات منذ أن أوقفت الطلبات الفردية، ولكن فقط للسياسيين وخبراء الصحة العامة في الآونة الأخيرة.

والآن، يبدو أن آخرين بما في ذلك حسابات اللاعبين الرياضيين والصحافيين والمنظمات الأخرى يمكنهم التقدم بطلب التوثيق.

مع ذلك، مع القوة الكبيرة، تأتي مسؤولية ضخمة حيث يضع «تويتر» القانون هذه المرة لمن هو مؤهل.

بينما تقوم شركة وسائل التواصل الاجتماعي بتجميع إرشاداتها الجديدة، فإنها تبحث عن رأي الجمهور حول السياسات التي يجب إضافتها إلى العملية.

ورغم أن هذه الخطوة قد تثير حماس بعض المستخدمين، فإن آخرين مثل ترمب قد يشعرون بالعكس.

ولم يكن ترمب غريبا عن وضع علامة على تغريداته على «تويتر» ولا سيما منذ انتقاله إلى البيت الأبيض. ووضع تويتر علامة حمراء على تغريدة نشرها في مايو (أيار) قائلا إنها «تمجد العنف».

وحدث ذلك مجددا مؤخرا بعد يوم واحد من إغلاق صناديق الاقتراع في الانتخابات الرئاسية الأميركية، عندما وصف «تويتر» 4 من تغريدات ترمب بأنها «مضللة»، والتي تضمنت بيانات مثل «صناديق اقتراع مفاجئة» و«يحاولون سرقة الانتخابات».

وكان هناك الكثير من التغريدات في الماضي التي تلقت أيضا علامة تحذير.

وتحدث الرئيس التنفيذي لشركة «تويتر»، جاك دورسي، عن حالة ترمب على المنصة. وقال في شرح سياسة تختلف بين المستخدمين: «لدينا سياسة تتعلق بالمصلحة العامة حيث نقوم باستثناءات للقادة العالميين، حيث إذا كانت هناك تغريدة تنتهك شروط الخدمة الخاصة بنا، فإننا نتركها». وتابع: «لذا، إذا أصبح الحساب خاصًا بشخصية غير رائدة عالميا بعد الآن، فإن هذه السياسة المعينة تختفي».


أميركا أخبار أميركا الولايات المتحدة ترمب تويتر سياسة أميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة