لبيد يقترح على غانتس تعاوناً لإسقاط نتنياهو

لبيد يقترح على غانتس تعاوناً لإسقاط نتنياهو

الأربعاء - 10 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 25 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15338]

في خطوة لإحراج رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، واستغلال خلافاته مع حلفائه في حزب «كحول لفان»، اعتبر زعيم المعارضة رئيس حزب «يش عتيد - تيلم» يائير لبيد، أن هناك «فرصة نادرة ولكنها حقيقية لإسقاط حكم نتنياهو وتشكيل حكومة بديلة» ستكون برئاسته، وإذا وافق على الانضمام إليها «كحول لفان»، فستكون مستندة إلى دعم نواب «القائمة المشتركة» للأحزاب العربية.

وأكد لبيد أن البحث في هذا الاقتراح سيتم الأربعاء المقبل، إذ سيطرحه كمشروع لنزع الثقة عن الحكومة، فإذا تجندت لتأييده جميع كتل المعارضة، يحصل على 47 صوتاً. وإذا أخرجنا من الحساب كتلة اتحاد اليمين «يمينا» (5 نواب)، كونها لا توافق على حكومة مسنودة من العرب، يبقى 42 نائباً. فإذا تجند معها أيضاً حزب غانتس (14 نائباً) ومؤيدوه في الحكومة («العمل» 3 نواب و«ديرخ إيرتس» 2)، فسيحظى بتأييد 61 نائباً. وهذا يكفي لإسقاط الحكومة وتشكيل حكومة بديلة من دون انتخابات.

وبدا واضحاً أن لبيد يستغل الخلافات داخل الحكومة؛ خصوصاً بين قادة «ليكود» وعلى رأسهم نتنياهو وبين قادة «كحول لفان» وعلى رأسهم بيني غانتس. وقال إنه «في حال نزع الثقة عن الحكومة وإسقاط نتنياهو، فستكون هذه المرة تحالفات غير مسبوقة، بسبب (كورونا) وتبعاتها».

واعتبر شمول «القائمة المشتركة» من الخارج مسألة طبيعية، «فهي تمثل قطاعاً مهماً من المجتمع الإسرائيلي يعاني مثلنا جميعاً من (كورونا) وربما يعاني أكثر». وأضاف في حديث مع إذاعة محلية في تل أبيب، أمس، أن «على الحكومة المقبلة وضع كل شيء جانباً، خصومات الماضي وجميع التعقيدات كافة، فهناك مليون عاطل عن العمل، وتم إغلاق 80 ألف حانوت ومصالح تجارية صغيرة أخرى ويجب على الجميع أن يتجندوا للمهمة».

واعترف لبيد أن تشكيل حكومة كهذه «أمر صعب لأن الأمور الكبيرة لا تحصل بسهولة. وما زلت لا أعرف أي تحالفات سياسية ستكون»، لكنه أوضح أن «العرب لن يشاركوا في الحكومة، لأسباب تتعلق بهم، وأنا لا توجد لدي مشكلة في أن يدعموا الحكومة من خارجها. وسيسرني أن أصل إلى مستوى تعاون مع القائمة المشتركة كالذي وصل إليه نتنياهو (يقصد التعاون مع النائب منصور عباس من «الإسلامية الجنوبية») وعلى رغم أنه يبدو أنني لن أنجح بذلك، لكني أعتقد أن الجميع يرى أن العرب تضرروا كثيراً من (كورونا)، وغيّروا نبرتهم». وأضاف: «ستكون هذه حكومة صهيونية، والعرب يقولون وأنا أتفهمهم إنهم لن يشاركوا في حكومة كهذه، ولكن ليست لديهم مشكلة بأن يدعموها من الخارج».

ولم يستبعد لبيد التحالف مع «كحول لفان»، رغم اتهامه غانتس بأنه «خان» ناخبيه وفكّك التحالف معه لينضم إلى حكومة نتنياهو. وقال: «علينا إخراج نتنياهو من مكتب رئيس الحكومة، فهو يلحق ضرراً بمواطني إسرائيل. وسأتعاون مع كل من يمكن التعاون معه. ولا أرفض التعاون مع غانتس، إذا فهم أننا الحزب الأكبر في الكتلة وبفارق كبير، في جميع استطلاعات الرأي».

لكن غانتس تجاهل عرض لبيد، وقال في حديث مع قادة فروع حزبه، أمس، إنه لا يتصور بعد كيف ستتطور الأمور، وأضاف: «نحن في طريقنا إلى الانتخابات». وقالت مصادر سياسية للإذاعة العامة الإسرائيلية، أمس، إن غانتس وغيره من قادة الحزب يدرسون إمكانية طرح مبادرة خاصة بهم لحل الكنيست، الأسبوع المقبل، كي يقودوا خطوة كهذه بأنفسهم ولا يظهر لبيد قائداً لمسيرة حل الكنيست وإسقاط حكومة نتنياهو.

وقالت تلك المصادر إن غانتس يبدو متردداً ولم يقرر موقفاً نهائياً بشأن حل الكنيست. لكن الأمر المؤكد أنه يرى أنه لم تعد هناك طريقة لمنع الانتخابات. وقال: «لا أعتقد أن هذا هو الأمر المطلوب لدولة إسرائيل، وسأستمر بالعمل بقدر ما يمكنني من أجل خدمة هذه الحكومة. لكن نتنياهو لا يساعد. يغلّب مصالحه على مصالح الدولة. فإذا لم نعد فوراً إلى مسار العمل من أجل جميع مواطني إسرائيل، فسنخرج مجدداً إلى المعركة في ميدان الانتخابات».

وفي السياق، قال وزير العلوم يزهار شاي من «كحول لفان» في تصريح للإذاعة نفسها، أمس، إن هناك قوى في الحزب تدرس بشكل إيجابي إمكانية التصويت سوياً مع لبيد على مشروع قانون حل الكنيست، و«سنتعاون مع أي جهة لديها قاسم مشترك معنا».



من جهة ثانية، قال نتنياهو خلال اجتماع كتلة «ليكود» في الكنيست، أمس، إنه يأمل بأن يتعقل غانتس وأن يعمل إلى جانبه، مشيراً إلى «تحديات أخرى كبيرة». وأضاف أن «هذا ليس وقت المناورات، وإنما العمل بتعاون حقيقي... ولا يزال هذا طموحي، لكن عليّ أن أقول إنه يتبدد يومياً».


اسرائيل israel politics

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة