تركيا تدعو الاتحاد الأوروبي إلى «إدراك» قيمتها

تركيا تدعو الاتحاد الأوروبي إلى «إدراك» قيمتها

الأربعاء - 10 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 25 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15338]

دعت تركيا الاتحاد الأوروبي إلى «إدراك القيمة التي ستضيفها إليه حال انضمامها إلى عضويته» بينما قالت اليونان إن أنقرة فقدت فرصة أخرى مهمة لاستعادة العلاقات مع التكتل، واختارت انتهاك القانون في شرق البحر المتوسط، مشددة على أن الاتحاد لن ينخدع بالتصريحات الصادرة عن تركيا.
وحث وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الاتحاد الأوروبي على «تمييز الأخطاء التي ارتكبها بحق تركيا» وإدراك القيمة التي ستضيفها بانضمامها إليه، قائلا إن «المسائل الخلافية مع اليونان وقبرص وبعض الدول الأعضاء في الاتحاد، انتقلت إلى مركزه وأثرت على العلاقات التركية الأوروبية».
وأضاف جاويش أوغلو، في كلمة أمام لجنة الخطة والموازنة بالبرلمان التركي أمس (الثلاثاء) أن اليونان وقبرص وبعض الدول الأوروبية، تنقل المسائل الخلافية الثنائية مع تركيا، إلى مركز الاتحاد الأوروبي في بروكسل... إنهم يرتدون قناع التضامن بدافع العضوية فيه، ويسيئون استخدامها على حسابنا... إذا نجح الاتحاد في التراجع عن هذا الخطأ، فستكون كل أوروبا هي الرابحة من تعاوننا، وإن لم ينجحوا ستكون كل أوروبا خاسرة».
وعبر الوزير التركي عن أمله في أن تكون محادثات بلاده المقبلة مع الاتحاد الأوروبي إيجابية ووفق هذا المنظور، معتبرا أن تركيا ليست وحيدة في هذا الطرح، وأن العديد من الدول الأوروبية تؤيد وجهة النظر التركية، وتعي أهمية الحوار مع تركيا من أجل استقرار أوروبا.
في المقابل، قال وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس إن «تركيا لن تتمكن من خداع الاتحاد الأوروبي بتصريحاتها لأنه ليس ساذجا»، مشيرا إلى أن الانتهاكات التركية المستمرة في شرق البحر المتوسط، واحتجاز الإخطار البحري (نافتكس) «غير القانوني» الأخير لجزء من بحر إيجة يتداخل مع الجرف القاري لليونان لإجراء عمليات مسح هيدروكربونية (للتنقيب عن النفط والغاز)، يقضي على أي احتمال للحوار البناء.
وقال دندياس، في بيان أمس، حول اجتماع المجلس الأوروبي، المقرر عقده في 10 و11 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، إن تركيا فقدت فرصة أخرى مهمة لاستعادة العلاقات مع الاتحاد الأوروبي، مؤكدا أن أنقرة «اتخذت خيارا لتتصرف بطريقة تقوض القانون الدولي والأهداف الأوروبية». ووصف سلوك تركيا بأنه «ليس مزعزعا للاستقرار وخطيرا على أمن المنطقة المباشرة والأوسع، فحسب، لكن أيضا للأولويات والقيم التي يعبر عنها الاتحاد الأوروبي ويروج لها».
ولفت وزير الخارجية اليوناني إلى أن بلاده تواصل الانفتاح على الحوار مع أنقرة، بشرط أن توقف عملياتها في شرق المتوسط، مشددا على أن الحوار هو السبيل القانوني الوحيد لحل الخلافات حول الحدود البحرية. ورأى دندياس أنه بعد أن أصدرت تركيا، السبت، إخطارا جديدا (نافتكس) لسفينة المسح الزلزالي «أوروتش رئيس»، يقضي بحجز منطقة بحرية وراء خط 6 أميال بحرية قبالة ساحل كاستيلوريزو جنوب اليونان، لن تؤدي أي ادعاءات من جانب جانبها عن «حسن النية» و«الإيماءات الإيجابية» إلا إلى تفاقم الصورة السلبية لها.
وأضاف أنه بغض النظر عن مزاعمها الأخيرة، وحديث الرئيس رجب طيب إردوغان عن «يد الصداقة» الممدودة إلى أوروبا عبر ممثله إبراهيم كالين الذي كان في بروكسل لهذا الغرض يوم الجمعة الماضي، لن يكون من السهل على تركيا خداع الاتحاد الأوروبي هذه المرة.


تركيا تركيا أخبار الاتحاد الأوروبي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة