«لقاح أكسفورد» ينافس «فايزر» و«موديرنا»

«لقاح أكسفورد» ينافس «فايزر» و«موديرنا»

بعد أن حقق نسبة فاعلية تصل إلى 90 %
الثلاثاء - 9 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 24 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15337]
اللقاح الذي تطوره جامعة أكسفورد البريطانية (أ.ف.ب)

مع تفشي وباء «كوفيد - 19» بشكل حاد في العديد من البلدان، يكمن أمل البشرية أكثر من أي وقت مضى في تطوير لقاحات، ومن المتوقع ظهور أولها في غضون أسابيع قليلة. وتعزز هذا الأمل بإعلان شركة «أسترازينيكا» البريطانية بالتعاون مع جامعة أكسفورد، أنها طورت لقاحاً فعالاً بنسبة 70 في المائة في المتوسط وحتى 90 في المائة في بعض الحالات، وفقاً لنتائج «التجارب السريرية التي أجريت في بريطانيا والبرازيل؛ مما يدخلها في منافسة مع الشركتين الأميركيتين».

ومع فاعلية يبلغ معدلها 70في المائة في الوقت الراهن، يبقى هذا اللقاح أقل إقناعاً من لقاحي «فايزر» و«موديرنا» اللذين تتجاوز فعاليتهما نسبة 90 في المائة. إلا أنه يستخدم تقنية تقليدية أكثر من اللقاحين المنافسين؛ ما يجعله أقلّ كلفة وأكثر سهولة للتخزين؛ إذ إنه لا يحتاج إلى الحفظ في درجة حرارة منخفضة. وتشير الشركة البريطانية إلى أنها ستقدم بسرعة هذه النتائج إلى السلطات بهدف الحصول على موافقة أولية.

ونقل البيان عن المدير العام لـ«أسترزينيكا» باسكال سوريو قوله، إنه بفضل «سلسلة توريد بسيطة»، سيكون اللقاح «متاحاً ومتوافراً في كل أنحاء العالم». وتقول المجموعة، إنها تتقدم بسرعة في التصنيع المرتقب لثلاثة مليارات جرعة ستكون متوافرة في عام 2021.

لكن سوريو حذر من أنه «حتى إذا جمعت قدرات (فايزر) و(موديرنا) وقدراتنا، فلن تكون هناك لقاحات كافية للعالم». وأضاف «نحتاج إلى أكبر عدد ممكن من اللقاحات لوقف هذا الوباء»، رافضاً أن «تتنافس» الشركات. ويفترض أن تبدأ عملية التلقيح للفئات الأساسية من السكان مثل العاملين الصحيين والأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالوباء، في منتصف ديسمبر (كانون الأول) في الولايات المتحدة ثم في أوائل عام 2021 في أوروبا، مع زيادة مطردة في عدد هذه اللقاحات ومزيد من اللقاحات من مختبرات أخرى ستكون جاهزة ومعتمدة. ومن بين 48 لقاحاً مرشحاً قيد التطوير حول العالم، دخل 11 لقاحاً المرحلة الثالثة من الاختبار، وهي الأخيرة قبل موافقة السلطات الصحية، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

في غضون ذلك، تعد الإجراءات التقييدية الاجتماعية الأسلحة الوحيدة ضد الوباء الذي يستمر في التفشي بسرعة في أجزاء عدة من العالم، خصوصاً في الولايات المتحدة. فقد فرضت تورونتو، أكبر مدينة في كندا الاثنين تدابير حجر لمدة 28 يوماً على الأقل. كذلك، حظرت كل التجمعات الخاصة الداخلية بموجب غرامة مع إغلاق المؤسسات غير الأساسية، لكن يمكن المطاعم بيع الطلبات الخارجية وتوصيل الطعام إلى المنازل فقط. وستقتصر القداديس والجنازات وحفلات الزفاف على عشرة أشخاص. لكن المدارس ستبقى مفتوحة.

وبرر رئيس وزراء مقاطعة أونتاريو دوغ فورد اتخاذ تلك التدابير بأن الوضع خطير جداً، مضيفاً «لا يمكننا المجازفة برؤية مستشفياتنا مثقلة». وأودى الوباء بحياة أكثر من 11 ألف شخص في كندا، حيث حض رئيس الوزراء جاستن ترودو مواطنيه الجمعة على «عدم الالتقاء مع الأصدقاء وعدم الاحتفال بأعياد الميلاد والعمل عن بعد والبقاء في المنزل قدر الإمكان».

وفي الولايات المتحدة، تأمل السلطات في بدء عمليات التلقيح منتصف الشهر المقبل، من أجل تحقيق مناعة جماعية في الربيع. وقال المسؤول المكلف جهود التلقيح في الحكومة الأميركية منصف السلاوي لشبكة «سي إن إن» الأحد، إن «خطتنا تقضي بالتمكن من إرسال اللقاحات إلى مواقع التلقيح في غضون 24 ساعة من موعد موافقة» إدارة الغذاء والدواء الأميركية عليها. وأضاف «لذا؛ أتوقع أن يتم ذلك في اليوم الثاني من الموافقة عليها، أي في 11 أو 12 الشهر المقبل».

وأعرب المسؤول عن أمله ببلوغ الولايات المتحدة مرحلة «المناعة الجماعية» ضد الفيروس بحلول مايو (أيار) وبعد إطلاق عملية التلقيح الهائلة. وتخطط الحكومة الأميركية لتلقيح 20 مليون شخص معرّض للخطر في الشهر المقبل، تليها حملات تطال 25 إلى 30 مليوناً شهرياً. وتسجل الولايات المتحدة أكبر عدد من الوفيات في العالم بفيروس كورونا المستجد بلغ 257 ألف وفاة، ويتفشى فيها الوباء بشكل خارج عن السيطرة مع ارتفاع كبير بأعداد الإصابات اليومية الذي بلغ الأحد وحده 160 ألفاً، لتتخطى بذلك عتبة 12 مليون إصابة، بحسب جامعة جونز هوبكنز.

وأودى الوباء بحياة ما لا يقل عن 1.388.590 شخصاً في أنحاء العالم منذ أن أعلن مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض، وفقاً لتقرير أعدته «وكالة الصحافة الفرنسية» أمس (الاثنين)، استناداً إلى مصادر رسمية. وتم تسجيل أكثر من 58.647.610 إصابات منذ بداية الوباء، شفي منها ما لا يقل عن 37.298.300. وفي أوروبا، بدأت تدابير العزل وقيود أخرى فُرضت على السكان في العديد من الدول لمواجهة الموجة الثانية من الوباء، بإعطاء ثمارها. في إسبانيا، تم تسجيل 400 إصابة بـ«كوفيد - 19» لكل 100 ألف نسمة في المتوسط منذ 14 يوماً في مقابل 530 إصابة بداية الشهر، على ما قال رئيس الوزراء بيدرو سانشيز.

وفي منطقة كاتالونيا، أعادت الحانات والمطاعم ودور السينما فتح أبوابها الاثنين بقدرة استيعابية محدودة. وقال أندرو فايديبيريس، أحد مالكي الحانات قرب شارع رامبلاس الشهير «اليوم هو يوم خاص. الطقس لطيف والجميع يريد الخروج. لكننا سنرى كيف ستسير الأمور، هناك حالة من عدم اليقين». وتجاوزت إيطاليا، أول بلد أوروبي أصابه وباء «كوفيد - 19» في الربيع الفائت، الاثنين، عتبة خمسين ألف وفاة بالفيروس، وفق حصيلة السلطات الصحية. وأحصت إيطاليا الاثنين 630 وفاة إضافية في الساعات الـ24 الأخيرة؛ ما يرفع إلى خمسين ألفاً و453 العدد الإجمالي للأفراد المتوفين، منهم 15 ألفاً منذ الأول من سبتمبر (أيلول)، من أصل أكثر من 1.4 مليون إصابة.

والعدد الأكبر للإصابات في يوم واحد سجل في 27 مارس (آذار) وبلغ 969 تزامناً مع إغلاق شامل في البلاد. من جهتها، أعلنت لوكسمبورغ، أنها ستغلق الحانات والمقاهي والمطاعم ودور السينما وقاعات الرياضة حتى 15 من الشهر المقبل؛ لوقف تفشي فيروس كورونا المستجد.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة