تقارير: بايدن يعتزم تعيين أنتوني بلينكن وزيراً للخارجية

تقارير: بايدن يعتزم تعيين أنتوني بلينكن وزيراً للخارجية

الرئيس المنتخب سيرشح ليندا توماس سفيرةً لدى الأمم المتحدة
الاثنين - 8 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 23 نوفمبر 2020 مـ
الدبلوماسي أنتوني بلينكن المرشح لمنصب وزير الخارجية الأميركي في إدارة بايدن (أرشيفية- أ.ف.ب)

ذكرت وسائل إعلام أميركية عدة، أمس (الأحد)، أن الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن يعتزم ترشيح الدبلوماسي أنتوني بلينكن لمنصب وزير الخارجية.

وبلينكن (58 عاماً) هو أحد مستشاري بايدن الرئيسيين في مجال السياسة الخارجية، وكان المسؤول الثاني في وزارة الخارجية الأميركية في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، عندما كان بايدن يشغل في ذلك الوقت منصب نائب الرئيس.

وبحسب صحيفة «نيويورك تايمز» ووكالة «بلومبرغ»، يعتزم الرئيس المنتخب الإعلان عن ترشيح بلينكن لمنصب وزير الخارجية يوم الثلاثاء.

وبلينكن من أشد المؤيدين للتعددية، وسيخلف في هذا المنصب، في حال تعيينه، وزير الخارجية الحالي مايك بومبيو المؤيد لـ«حملة الضغوط القصوى» على إيران ولسياسة لا هوادة فيها تجاه الصين، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأفادت وسائل إعلام أميركية بأن بايدن سيسمي ليندا توماس غرينفيلد التي شغلت منصب مساعدة وزير الخارجية لشؤون أفريقيا في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، سفيرة أميركية لدى الأمم المتحدة.

في هذا الوقت، يواصل الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترمب ومحاموه تقديم التماسات للقضاء، للتنديد بعمليات تزوير انتخابية هائلة من دون تقديم أي أدلة ملموسة حتى الآن.

وأعلن فريق ترمب أمس (الأحد) أنه لن يتعامل بعد الآن مع المحامية سيدني باول المثيرة للجدل، بعد أن أكدت حصول عمليات تزوير هائلة خلال انتخابات الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني) من دون تقديم أدلة لصحافيين، في مؤتمر صحافي الخميس الماضي.

وقال المحامي الشخصي لترمب ورئيس بلدية نيويورك السابق رودي جولياني، في بيان: «سيدني باول تمارس القانون بشكل فردي. ليست عضواً في فريق ترمب القانوني» مضيفاً أنها «ليست محامية شخصية للرئيس».

ويريد الجمهوريون الحصول على مراجعة كاملة للنتائج في مقاطعة واين، وهي الأكبر في ولاية ميشيغان.

ومن المقرر أن تعقد لجنة المسؤولين الانتخابيين في ميشيغان التي تضم ديمقراطيين اثنين وجمهوريين اثنين، اجتماعاً، الاثنين، للمصادقة على نتيجة هذه الولاية.

وبحسب معلومات صحافية، فإن أحد العضوين الجمهوريين في اللجنة يعتزم التصويت ضد المصادقة.


أميركا أخبار أميركا الانتخابات الأميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة