أديس أبابا تمهل قوات تيغراي 72 ساعة لتسليم عاصمة الإقليم

أديس أبابا تمهل قوات تيغراي 72 ساعة لتسليم عاصمة الإقليم

الأحد - 7 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 22 نوفمبر 2020 مـ
إثيوبيون فارّون من القتال الدائر في إقليم تيغراي نحو السودان (رويترز)

أمهل رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد قوات إقليم تيغراي 72 ساعة للاستسلام، قبل أن يبدأ الجيش هجوماً على ميكيلي عاصمة الإقليم.
وقال آبي، على «تويتر»، مساء اليوم (الأحد): «ندعوكم للاستسلام سلمياً في غضون 72 ساعة... أنتم في مرحلة اللاعودة»، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.
ولم يتسنَ على الفور الحصول على تعليق من قوات تيغراي.
وهدّد الجيش الإثيوبي في وقت سابق اليوم، بشن هجوم شامل «بلا رحمة» على مدينة ميكيلي، طالباً من المدنيين الفرار.
وقال المتحدث العسكري، ديجين تسيغاي، لمحطات الإذاعة العامة، إن «المعركة الحاسمة التالية هي محاصرة ميكيلي بالدبابات»، مهدداً بفرض حصار على المدينة. وأضاف محذّراً سكان ميكيلي، البالغ عددهم نصف مليون نسمة: «أنقذوا أنفسكم... التعليمات الصادرة لكم أن تنأوا بأنفسكم عن هذه الطغمة، بعد ذلك لن تكون هناك رحمة».
وأطلق آبي أحمد حملة عسكرية على منطقة تيغراي الشمالية في 4 نوفمبر (تشرين الثاني) بهدف معلن، هو الإطاحة بالحزب الحاكم فيها «جبهة تحرير شعب تيغراي» الذي اتهمه بتحدي حكومته والسعي لإسقاطها.
وأدى انقطاع الاتصالات عن المنطقة إلى صعوبة التحقق من روايات طرفي النزاع، لكن التقارير أشارت إلى مقتل مئات الأشخاص ونزوح عشرات الآلاف إلى السودان المجاور.
وأعلنت الوكالة الحكومية سيطرة الجيش على عدة مدن في تيغراي، بينها أكسوم وأديغرات الواقعة على مسافة نحو 117 كيلومتراً شمال ميكيلي. وأشارت إلى أن «قوات الدفاع تتجه حالياً نحو هدف الحملة الأخير، مدينة ميكيلي».
وقاد مقاتلو «جبهة تحرير شعب تيغراي» في مايو (أيار) 1991 الإطاحة بالديكتاتور العسكري منغستو هيلا مريام، وسيطروا على مقاليد السياسة في هذا البلد لـ3 عقود حتى وصول آبي للسلطة في أبريل (نيسان) 2018.
وواصل الحزب حكم تيغراي، وهي واحدة من 10 ولايات إقليمية تخضع للنظام الإثيوبي الفيدرالي العرقي حيث يتم تحديد المناطق حسب العرق واللغة.
واشتكت الجبهة من تهميشها وتحميلها مسؤولية المشكلات التي تواجهها البلاد. ودفعها خلافها مع الحكومة المركزية إلى تنظيم انتخاباتها الخاصة هذا العام في تحدٍ لقرار أديس أبابا بتأجيل الاقتراع جراء وباء «كوفيد 19». واعتبرت حكومة آبي جبهة تحرير شعب تيغراي «إدارة إجرامية».
وامتدّ العمل العسكري أبعد من حدود تيغراي، إذ أطلقت جبهة تحرير شعب تيغراي صواريخ على أسمرة، عاصمة إريتريا المجاورة، التي تتهمها بدعم الحكومة الإثيوبية، ومدينة بحر دار إلى الجنوب الغربي.


ايثوبيا إثيوبيا أخبار أفريقيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة