تامي أبراهام يتألق ويفرض نفسه مع المنضمين حديثاً لتشيلسي

تامي أبراهام يتألق ويفرض نفسه مع المنضمين حديثاً لتشيلسي

كاد أن يخرج من التشكيلة الأساسية بعد صفقات الفريق الإنجليزي التي فاقت ربع مليار إسترليني
الخميس - 4 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 19 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15332]
تامي أبراهام يحتفل بعد تسجيله هدفاً لتشيلسي في مرمى شيفيلد (إ.ب.أ)

رغم أن تشيلسي يحتل المركز الخامس في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز في الوقت الحالي، فإن هناك أسبابا حقيقية تدعو للتفاؤل بأن الفريق يسير على الطريق الصحيح، والدليل على ذلك أنه حقق الفوز في آخر 4 مباريات لعبها قبل فترة التوقف الدولية، مسجلا خلالها 14 هدفا واستقبل هدفا وحيدا.

ورغم تواضع الأندية التي واجهها تشيلسي خلال تلك الفترة - فاز على شيفيلد يونايتد بـ4 أهداف مقابل هدف وحيد، وعلى رين الفرنسي بثلاثية نظيفة، وعلى بيرنلي بثلاثية أيضا، وعلى كراسنودار الروسي بـ4 أهداف دون رد - فإن اللاعبين المنضمين حديثا للفريق قدموا مستويات مشجعة للغاية خلال هذه المباريات.

لقد أنفق تشيلسي ما يقرب من ربع مليار جنيه إسترليني في فترة الانتقالات الصيفية الماضية، وسارع مشجعو الأندية الأخرى إلى التأكيد على أن بعض التعاقدات البارزة للفريق قد بدأت الموسم بشكل بطيء، فلم يسجل المهاجم الألماني تيمو فيرنر أي هدف في أول 4 مباريات له بقميص تشيلسي في الدوري الإنجليزي الممتاز، وارتكب المدافع البرازيلي المخضرم تياغو سيلفا خطأ قاتلا في أول ظهور له في الدوري ضد وست بروميتش ألبيون، كما ظهر النجم الألماني الشاب كاي هافرتز بمستوى باهت للغاية في أول مباريات له بعد انتقاله لـ«ستامفورد بريدج» مقابل 70 مليون جنيه إسترليني قادما من باير ليفركوزن.

لكن من الإنصاف أن نقول إن اللاعبين الجدد قد استقروا وتكيفوا مع الأجواء في إنجلترا الآن. ونجح كل من بن تشيلويل وسيلفا وفيرنر في هز شباك شيفيلد يونايتد قبل فترة التوقف الدولية، وهي المباراة التي شهدت تألقا لافتا للأنظار من النجم المغربي حكيم زياش الذي صنع هدفين.

ومع ذلك، فإن اللاعب الذي يقود هجوم تشيلسي في الوقت الحالي هو الذي بدا أنه سيكون ضحية للتعاقدات التي أبرمها تشيلسي في فترة الانتقالات الصيفية، وهو تامي أبراهام، الذي كان يعاني في نهاية الموسم الماضي وفقد مكانه في التشكيلة الأساسية للبلوز لصالح النجم الفرنسي المخضرم أوليفييه جيرو. لقد حاز أبراهام على ثقة المدير الفني لتشيلسي، فرنك لامبارد، ويقود الآن الخط الأمامي للفريق، مع انتقال فيرنر إلى الجهة اليسرى من أجل إيجاد مكان للنجم الإنجليزي الشاب. ورغم أنه كان يجري الحديث عن إمكانية أن يلعب فيرنر على أطراف الملعب من وقت لآخر، لكن بالنظر إلى سجله التهديفي أمام المرمى - سجل 28 هدفا في 34 مباراة في الدوري الألماني الموسم الماضي - لم يكن ذلك يبدو كاحتمال واقعي.

ومع ذلك، أصبح أبراهام هو المحطة الأساسية في خط هجوم تشيلسي في الآونة الأخيرة، ويقدم مستويات ممتازة، وساهم بشكل مباشر في هدف في كل مباراة من المباريات الأربع الأخيرة لتشيلسي، حيث سجل في مرمى كل من شيفيلد يونايتد ورين، وصنع هدفين أمام بيرنلي وكراسنودار. وعلاوة على ذلك، يتطور مستوى أبراهام بشكل كبير فيما يتعلق بالتعاون مع زملائه داخل المستطيل الأخضر. ربما يكون مستوى أبراهام قد تطور بشكل كبير بسبب المنافسة الشرسة مع فيرنر، أو ربما يكون قد تعلم واكتسب خبرات من اللاعب المخضرم أوليفييه جيرو.

وقد تعرض جيرو لانتقادات لاذعة خلال فترة وجوده في إنجلترا. صحيح أنه يهدر الكثير من الفرص السهلة، لكنه يتميز بالتمركز الرائع داخل منطقة الجزاء وقادر على أن يكون حلقة الوصل بين خطي الوسط والهجوم، وهي الصفات التي أهلته للعب بشكل أساسي خلال عدد من السنوات، والمشاركة في 102 مباراة دولية مع المنتخب الفرنسي والفوز بلقب كأس العالم، وتسجيل 42 هدفا مع منتخب بلاده. في الحقيقة، لم ينل جيرو ما يستحقه من الإشادة بسبب براعته في إنهاء الهجمات وتعاونه مع زملائه داخل الملعب.

وينطبق هذا أيضا على أبراهام، الذي أصبح أفضل من ذي قبل فيما يتعلق بالاستحواذ على الكرة، والدليل على ذلك أن دقة تمريراته بلغت 75.6 في المائة هذا الموسم، وهي الأفضل في مسيرته الكروية حتى الآن. وهناك تصور بأن أبراهام مجرد لاعب بارع في اقتناص الفرص أمام المرمى. ربما كان ذلك الأمر صحيحا في الماضي، لكن مستواه تطور بشكل مذهل الآن. وتشير الأرقام والإحصاءات إلى أنه خلال الـ536 دقيقة التي لعبها خلال الموسم الحالي، سجل اللاعب البالغ من العمر 23 عاما 4 أهداف وصنع 5 أهداف أخرى، وهو ما يعني أنه يساهم بهدف أو تمريرة حاسمة كل 67 دقيقة.

وعلاوة على ذلك، أظهر اللاعب الإنجليزي الشاب قدرة فائقة على التعاون مع اللاعبين المنضمين حديثا للفريق، سواء كان ذلك مع زياش في مباراة بيرنلي، أو مع هافرتز في المباراة التي فاز فيها تشيلسي على بارنزلي في كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة.

ويتميز أبراهام بأنه لاعب غير أناني ويلعب دائما من أجل مصلحة الفريق، ولهذا السبب لا يزال لديه مستقبل كبير في «ستامفورد بريدج». قد ينتهي الأمر بأن نرى فيرنر هو من يلعب كمهاجم صريح لتشيلسي، لكن إذا حافظ أبراهام على المستوى الذي يقدمه في الفترات الأخيرة، فسيشارك بقدر أكبر مما كان متوقعا.

وبالنظر إلى الخيارات الهجومية الكثيرة المتاحة أمام لامبارد، فإنه لن يستقر على العناصر الأساسية للخط الأمامي إلا بعد فترة من الموسم الحالي. ويقدم هجوم تشيلسي مستويات مثيرة للإعجاب في الوقت الحالي، وبدأ اللاعبون الجدد في ترك بصمة كبيرة على أداء الفريق، كما أثبت أبراهام أنه لاعب مفيد للغاية للفريق.


المملكة المتحدة تشيلسي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة