الشابي: العمل المنظم يقود أبها للتألق

الشابي: العمل المنظم يقود أبها للتألق

الأربعاء - 2 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 18 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15331]
عبد الرزاق الشابي (الشرق الأوسط)

تعذر خوض فريق أبها لأي مباراة ودية خلال فترة التوقف الحالية لبطولة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، وذلك لعدم إمكانية السفر خارج المنطقة، حيث ألغيت مباراة ودية كانت مقررة مسبقاً ضد فريق الفيصلي في العاصمة الرياض، وذلك لظروف الطيران.
ويواصل الفريق تدريباته الإعدادية لمواجهة الرائد في أبها تحت قيادة المدرب التونسي عبد الرزاق الشابي الذي استبدل الودية بمناورة قوية من أجل الوقوف على استعداد اللاعبين وتصحيح الأخطاء التي وقعوا فيها خصوصا في المباراة الأخيرة، حيث تلقت شباك الفريق ثلاثة أهداف متتالية من العائد حديثاً إلى دوري المحترفين فريق الباطن.
ويسعى الجهاز الطبي لتجهيز المهاجم السويدي سترابيرغ الذي أصيب في المباراة الماضية مع تراجع احتمالات مشاركته في المباراة المقبلة، حيث يعد رأس الحربة الثابت في تشكيلة الفريق.
من جانبه، أشاد المدرب باستعدادات فريقه وحماس لاعبيه من أجل العودة بشكل أقوى في المباريات القادمة، مشيراً إلى أن أبها لم يكن بصورة أقل من التوقعات عدا في الدقائق الأخيرة من مواجهة الباطن، حيث تلقت شباكه أهدافا متتالية بعد أن كان قد أضاع عددا من الفرص السانحة للتسجيل.
وبين الشابي في حديث لـ«الشرق الأوسط» أن أبها يسعى لكي يحصد النقاط التي تجعله يتقدم مبكراً لمنطقة الأمان كما حصل معه الموسم الماضي الذي كان الأول له بعد العودة لدوري المحترفين، حيث كان الحصاد المبكر مفيداً في جعل الفريق يحتل مركزاً جيداً جداً في جدول الترتيب.
وعن الطموحات في دوري هذا الموسم خصوصاً أن أبها نجح في الموسم الماضي في الوصول إلى الدور نصف النهائي من بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين التي استأنفت هذا الموسم وخسر الفريق ضد الهلال، قال الشابي: «طموح أبها معروف وهو تحقيق مركز جيد في دوري المحترفين، وهناك عمل منظم ودعم من قبل رئيس النادي الدكتور أحمد الحديثي وبقية أعضاء مجلس الإدارة وثقة متبادلة وأجواء إيجابية تساعد على نجاح المنظومة».
وحول إمكانية ارتفاع سقف طموح أبها لينافس على مركز متقدم كما يحصل مع أندية كانت تصارع لسنوات على الهبوط وتبدل حالها مثل الرائد الذي بات ينافس على مراكز متقدمة في ظل وجود استقرار فني وإداري في الناديين، قال الشابي: «لا يمكن أن نقارن أبها بالرائد كمثال، الرائد له تجربة طويلة في دوري المحترفين».
وأضاف: «تجربة الرائد قد تصل إلى عشر سنوات متواصلة فيما أبها صعد الموسم قبل الماضي ولعب العام الماضي في دوري المحترفين، ولذا يحتاج إلى مزيد من الوقت من أجل التفكير في المنافسة على مركز متقدم جداً، والإدارة لديها من الدراية الكافية والقدرة على قياس الأمور بمنطقية، ولذا أعتقد أن الأجواء في أبها محفزة دائماً على النجاح».


السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة