واشنطن تعلن رسمياً سحب 2500 جندي من العراق وأفغانستان بحلول يناير

واشنطن تعلن رسمياً سحب 2500 جندي من العراق وأفغانستان بحلول يناير

إبقاء أعداد قليلة في كلا البلدين للإيفاء بتعهدات ترمب
الثلاثاء - 2 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 17 نوفمبر 2020 مـ
جنود أميركيون في العراق (أ.ف.ب)

أعلن البنتاغون، اليوم الثلاثاء، أن الولايات المتحدة ستخفض عدد قواتها في أفغانستان إلى 2500 جندي بحلول يناير (كانون الثاني) 2021، في عدد هو الأدنى منذ بدء خوضها عمليات قتالية في هذا البلد قبل عقدين، وكذلك خفض القوات في العراق إلى 2500 جندي.
وأوضح وزير الدفاع بالوكالة كريستوفر ميلر أن خفض القوات الأميركية في العراق وأفغانستان، يفي بتعهد الرئيس دونالد ترمب إعادة القوات إلى الوطن، مشيراً إلى أن نحو 2000 جندي سيغادرون أفغانستان بحلول يناير، على أن يغادر 500 آخرون العراق، بحيث لا يبقى في كل من البلدين سوى 2500 جندي أميركي، عندما تتوافر الشروط التي تحافظ على سلامة الولايات المتحدة وحلفائها.
وأضاف في مؤتمر صحافي «أن هذا القرار يعكس رغبة الرئيس دونالد ترمب في إنهاء حربي أفغانستان والعراق بنجاح ومسؤولية وإعادة جنودنا الشجعان إلى الوطن، كما أن القادة والمستشارين وافقوا على خطة الانسحاب التي ستخفض عدد القوات في أفغانستان من أكثر من 4500 إلى 2500، وفي العراق من نحو 3000 إلى 2500».
وستعمل الخطة الجديدة على تسريع انسحاب القوات من العراق وأفغانستان في الأيام الأخيرة لترمب في منصبه، رغم معارضة كبار المسؤولين العسكريين الانسحاب أو دعوتهم إلى انسحاب أبطأ وأكثر منهجية.
بدوره، قال روبرت أوبراين مستشار الأمن القومي للرئيس ترمب للصحافيين في البيت الأبيض إن القوات المتبقية في كلا البلدين ستدافع عن الدبلوماسيين والمنشآت الأميركية، مضيفاً «وبحلول مايو (أيار) يأمل الرئيس ترمب في أن يعودوا إلى منازلهم بأمان كامل».
ورغم المعارضة التي تواجهها الإدارة الأميركية في سحب القوات من العراق وأفغانستان، جاهر عدد من أعضاء الكونغرس بشقيه النواب والشيوخ، بانتقاد الاستراتيجية الأميركية التي تتخذها الإدارة الحالية في سحب القوات العسكرية من كلا البلدين، ومن أبرز الأصوات المعارضة لقرار الإدارة ميتش ماكونيل رئيس الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ، وكذلك أعضاء لجنة الشؤون العسكرية في مجلس النواب مثل النائب الجمهوري ماك ثورنبيري.
وقال ثورنبيري، العضو البارز في لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب، إن هذه التخفيضات الإضافية للقوات الأميركية من المناطق الإرهابية «خطأ»، والمزيد من التخفيضات في أفغانستان سوف يقوض المفاوضات هناك، إذ إن حركة «طالبان» لم تفعل أي شيء، ولم تستوف أي شرط من شأنه أن يبرر هذا الخفض. وأضاف «ما دامت هناك تهديدات للأميركيين والأمن القومي الأميركي في العالم، يجب أن تكون الولايات المتحدة يقظة وقوية ومنخرطة من أجل حماية شعبنا والوفاء بواجبنا بموجب الدستور».


أميركا العراق أفغانستان الجيش الأميركي حرب أفغانستان الحرب في العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة