إثيوبيا تنفذ ضربات جوية في تيغراي مع انتهاء «مهلة الاستسلام»

إثيوبيا تنفذ ضربات جوية في تيغراي مع انتهاء «مهلة الاستسلام»

الثلاثاء - 1 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 17 نوفمبر 2020 مـ
عناصر تابعة لميليشيا في منطقة أمهرا الداعمة للقوات الحكومية الإثيوبية تتجه نحو الحدود مع تيغراي (رويترز)

قالت لجنة الطوارئ الحكومية اليوم الثلاثاء، إن قوات الدفاع الوطني الإثيوبية نفذت «عمليات جوية بالغة الدقة» خارج ميكيلي عاصمة إقليم تيغراي وسط صراع مستمر منذ قرابة أسبوعين.

وقال رئيس الوزراء آبي أحمد اليوم إن مهلة مدتها ثلاثة أيام لاستسلام قوات تيغراي الخاصة والميليشيات المتحالفة معها قد انتهت. وقال آبي على فيسبوك «بعد انتهاء هذه المهلة، سيتم تنفيذ الإجراء الحاسم الأخير لإنفاذ القانون في الأيام المقبلة».

ولم يرد تعليق من قادة تيغراي.

واتهمت حكومة إقليم تيغراي أمس الاثنين جارتها إريتريا وقوات غير أفريقية بمساعدة الحكومة الإثيوبية بتنفيذ «هجوم منسق» على شعب المنطقة. وجاء في البيان أن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد «مسؤول عن الأذى المتعمد للتسبب في معاناة بشرية وتدمير مشاريع تنمية البنية التحتية الكبرى مثل سد تيكيزي ومصنع ولكيت للسكر من خلال شن غارات جوية».

ولم تحدد حكومة إقليم تيغراي ما هي «القوات غير الأفريقية» التي كانت تشير إليها، ولكن قالت إنه يتم في الصراع استخدام «أسلحة معقدة للغاية بما في ذلك طائرات مسيرة وغيرها من التقنيات التي لا يمكن العثور عليها في القارة الأفريقية».

وبدأ الصراع في أوائل نوفمبر (تشرين الثاني) عندما أمر أبي الجنود بدحول منطقة تيغراي الشمالية لإخماد انتفاضة الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي وهو الحزب السياسي الحاكم في المنطقة المصنف حاليا جماعة متمردة.

يشار إلى أن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، أمر في الرابع من الشهر الجاري، بتوجيه ضربات جوية وأرسل القوات إلى تيغراي، بعد أن اتهم الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي بشن هجوم على قاعدة عسكرية، ومعه بدأت سلسلة جديدة من الصراع في المنطقة التي يقول سكانها إن حكومة أبي تقمعهم وتمارس التمييز ضدهم.

وتطورت الأحداث بعد رفض جبهة تحرير تيغراي قرار تأجيل الانتخابات إثر تفشي وباء كورونا، وأجرت انتخابات في الإقليم في سبتمبر (أيلول) الماضي، واعتبر رئيس الحكومة، الحاصل على نوبل للسلام 2019، أن «تصويتهم غير قانوني».

وتسببت الضربات الجوية والقتال البري في مقتل المئات، وتدفقات اللاجئين إلى السودان، وأثارت الانقسامات العرقية في إثيوبيا تساؤلات حول مدى أهلية أبي للسلطة، والذي يعد أصغر زعيم أفريقي يفوز بجائزة نوبل للسلام (عام 2019).


ايثوبيا إثيوبيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة