اليمن يلاحق «سفير» إيران في صنعاء قضائياً

اليمن يلاحق «سفير» إيران في صنعاء قضائياً

العميد مجلي لـ«الشرق الأوسط»: إيرلو يشرف على بناء ميليشيات تتبع «الحرس الثوري»
الخميس - 27 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 12 نوفمبر 2020 مـ
عضو «الحرس الإيراني» حسن إيرلو لدى حضوره تجمعاً حوثياً نظمته الميليشيات الحوثية في صنعاء نهاية الشهر الماضي (أ.ب)

كشف المتحدث باسم الجيش اليمني العميد عبده مجلي عن أن المهمة الفعلية التي باشرها عضو «الحرس الثوري» الإيراني حسن إيرلو، المعين سفيراً مزعوماً في صنعاء، هي الإشراف المباشر على بناء ميليشيات طائفية تدين بالولاء وتنقاد للحرس الإيراني، وتعبث بهوية اليمن لإبعاده عن محيطه العربي والإسلامي.

يتزامن ذلك مع تحريك الادعاء العسكري للقوات المسلحة اليمنية قضية أمام المحكمة العسكرية ضد إيرلو الذي يسميه يمنيون «سفير الحرس الإيراني».

وأوضح العميد مجلي لـ«الشرق الأوسط» أن إيرلو يخالف منذ وصوله العاصمة صنعاء القوانين اليمنية والأعراف الدولية. وقال إنه ركز أنشطته على تجنيد الأطفال وإرسالهم إلى محارق الموت، إلى جانب تشديده على استهداف الأحياء المدنية والمدنيين في مأرب وتعز والحديدة.

وبحسب مجلي، فإن إيرلو «عدو حرب دخل اليمن، وستتم محاكمته لتعديه على الأنظمة اليمنية والدولية»، ولا سيما أن وصوله تبعه تكثيف الميليشيات من إطلاق الطائرات المسيرة المفخخة على المدن اليمنية، ونحو الأراضي السعودية، واستهداف الأحياء السكنية في تعز والحديدة ومأرب، كما كثفت تجنيد الأطفال في المناطق التي تسيطر عليها، وإرسالهم لمحارق الموت.

وتابع مجلي: «يسعى الحاكم العسكري الإيراني لبناء ميليشيا طائفية تدين بالولاء وتنقاد لأوامر (الحرس الثوري) الإيراني، وتلقين عناصر الحوثيين الخريجين من الدفعات الأمنية شعارات الولاية لعبد الملك الحوثي وإيران، بدلاً من القسم العسكري اليمني والولاء لله ثم الوطن والثورة والجمهورية، وهذا استفزاز وتحدٍّ لإرادة الشعب، وعبث بهوية اليمن لإبعاده عن محيطه العربي والإسلامي».

ودعا المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، إلى سرعة تصنيف الميليشيات الحوثية منظمة إرهابية، نتيجة الممارسات الإجرامية التي تقوم بها ضد المدنيين.

وكان الادعاء العسكري للقوات المسلحة اليمنية قد بدأ الأربعاء الماضي تحريك قضية أمام المحكمة العسكرية في مأرب، ضد الحاكم العسكري الإيراني في صنعاء حسن إيرلو، متهماً إياه «بالدخول متنكراً إلى الأراضي اليمنية، بقصد التجسس والتخريب، والاشتراك مع ميليشيا الحوثي الانقلابية في إدارة العمليات العدائية ضد الجيش الوطني والشعب اليمني».

وذكرت المصادر الرسمية اليمنية أن المحكمة العسكرية في مأرب، عقدت جلسة برئاسة القاضي عقيل تاج الدين، وبحضور المدعي العام العسكري اللواء عبد الله الحاضري، جرى خلالها تقديم ملف القضية الجنائية رقم 6 لسنة 2020. الخاص بالمتهم الحربي حسن إدريس إيرلو، مشفوعاً بقرار الاتهام.

وخلال الجلسة نفسها، قدم محامو الادعاء عدداً من المجني عليهم الذين تعرضوا للتعذيب في سجون ميليشيا الحوثي، وجميعهم وكَّلوا محامي الادعاء بتقديم الدعاوى الشخصية والمدنية وتقديم الردود والدفوع، وما يلزم في القضية.

واستمعت المحكمة - بحسب ما ذكرته وكالة «سبأ» - للمجني عليهم ممن عُذبوا في سجون ميليشيا الحوثي، ولما أصابهم من أذى، وكشفوا أجسادهم للمحكمة لعرض آثار التعذيب التي تعرضوا لها.

وقررت المحكمة تمكين الأطراف من الرد على عريضة الدفع المقدمة من محامي لجنة الدفاع، في الجلسة المقبلة المقرر عقدها بتاريخ 25 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي.

وتقول الحكومة اليمنية إن إيران تواصل السعي لتكريس نفوذها في اليمن عبر أتباعها الحوثيين، دون أن تلتفت إلى التداعيات الإنسانية التي خلفها انقلاب الجماعة على ملايين السكان.

ومع وصول القائد الإيراني حسن إيرلو إلى صنعاء، كانت الجماعة الحوثية قد احتفلت أخيراً بتخريج دفعة من طلبة جامعة صنعاء، تخرجوا في قسم اللغة الفارسية، وأطلقت عليهم «دفعة قاسم سليماني»، في إشارة إلى تمجيد قائد «فيلق القدس» التابع لـ«الحرس الثوري» الإيراني، الذي لقي مصرعه في عملية أميركية مطلع العام الحالي.

وفي حين بدأ إيرلو في الظهور العلني بفعاليات الجماعة ومع كبار قادتها في صنعاء، كانت وسائل إعلام حوثية قد بثت في وقت سابق أنه التقى رئيس حكومة الانقلاب الحوثية غير المعترف بها، عبد العزيز بن حبتور.

ونقلت النسخة الحوثية من وكالة «سبأ» أن إيرلو أكد أنه سيواصل العمل لتعزيز العلاقة بين الجماعة الحوثية وطهران، في «مختلف الجوانب السياسية والاقتصادية والتنموية والثقافية»، في حين أكد له رئيس حكومة الانقلاب أنه سيحظى «بأوجه الدعم والتعاون كافة» لتسهيل مهمته في اليمن.

وبحسب ما بينته الحكومة اليمنية، فإن «المعلومات المتوفرة لديها تؤكد أن المدعو حسن إيرلو مرشد ديني كبير، وقائد التدريبات على الأسلحة المضادة للطائرات، ومسؤول عن تدريب عدد من الإرهابيين والعناصر التابعة لـ(حزب الله) اللبناني، في معسكر يهونار الواقع في مدينة خرج، شمال طهران».

وبينما قدمت الحكومة الشرعية شكوى رسمية إلى مجلس الأمن الدولي بهذا الخصوص، كانت الخارجية الأميركية من جهتها قد حذرت من مساعي إيران المستمرة لتعزيز ما وصفته بـ«النفوذ الخبيث» في اليمن.

وجاء التحذير الأميركي على لسان المتحدثة باسم الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس، في حسابها الرسمي على «تويتر»، متهمة النظام الإيراني بتهريب حسن إيرلو إلى صنعاء، تحت غطاء «السفير» الجديد.

وقالت أورتاغوس: «قام النظام الإيراني بتهريب حسن إيرلو، عضو (الحرس الثوري) الإيراني المرتبط بـ(حزب الله) اللبناني، إلى اليمن تحت غطاء (السفير) لدى ميليشيا الحوثي». وأضافت: «نية إيران في استخدام الحوثيين لتوسيع نفوذها الخبيث واضحة. يجب على الشعب اليمني أن يقول لا لإيرلو وإيران».


ايران التوترات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة