مسلحون يقطعون رؤوس 50 شخصاً شمال موزمبيق

مسلحون يقطعون رؤوس 50 شخصاً شمال موزمبيق

الثلاثاء - 25 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 10 نوفمبر 2020 مـ
عناصر من الجيش الموزمبيقي في موسيمبوا دا برايا (أرشيفية - أ.ف.ب)

قالت الشرطة في موزمبيق أمس (الاثنين)، إن مسلحين يشتبه في أنهم متشددون قطعوا رؤوس أكثر من 50 شخصاً في إقليم كابو ديلغادو المضطرب بشمال البلاد في الأيام الثلاثة الماضية.
وقال برناردينو رافائيل القائد العام لشرطة موزمبيق خلال إفادة إعلامية، إن المتمردين هاجموا عدة قرى في منطقتي ميودومبي وماكوميا وقتلوا مدنيين واختطفوا نساء وأطفالاً وأحرقوا منازل، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.
وتابع رافائيل: «قاموا بحرق منازل، ثم طاردوا السكان الذين فروا إلى الغابة وبدأوا بأعمالهم المروعة».
وقال شهود عيان لوسائل إعلام محلية، إن المسلحين اقتادوا السكان إلى ملعب كرة القدم المحلي في قرية مواتيد حيث أعدموهم.
وتقاتل قوات الأمن في إقليم كابو ديلجادو الغني بالغاز متشددين منذ عام 2017، في تمرد أدى إلى نزوح آلاف الأشخاص. وبايعت الجماعة المحلية المتطرفة تنظيم «داعش» العام الماضي.
يذكر أن كابو ديلغادو يقام به مشروع غاز طبيعي مسال بمليارات الدولارات تنفذه شركة توتال الفرنسية متعددة الجنسيات.
وشكك محللون في مدى جدية صلة المسلحين بتنظيم «داعش»، قائلين إن جذور الاضطرابات قد ترجع إلى الفقر وعدم المساواة أكثر من الدين.


Mozambique داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة