خامنئي يقلل من تأثير الانتخابات الأميركية

خامنئي يقلل من تأثير الانتخابات الأميركية

شدد على تطوير الصواريخ الباليستية لـ «مواجهة الأعداء»
الأربعاء - 19 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 04 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15317]
خامنئي خلال كلمته التلفزيونية أمس (أ.ف.ب)

شدد المرشد الإيراني علي خامنئي، أمس، على أن الانتخابات الرئاسية الأميركية «لن تؤثر» إطلاقاً على النهج السياسي لبلاده حيال الولايات المتحدة. وعدّ أن طهران في حاجة لتطوير قدراتها في مجال الصواريخ الباليستية «للدفاع عن نفسها في مواجهة الأعداء».
وقال خامنئي في خطاب متلفز تزامن مع الاقتراع الأميركي والذكرى الـ41 لاقتحام السفارة الأميركية في طهران عقب الثورة: «بخصوص الولايات المتحدة؛ نتبع سياسة معقولة ومحسوبة ومحددة، وهذه السياسة لا يمكن أن تتغير مع تغير الأشخاص». وأضاف أن «اليوم يصادف يوم الانتخابات في الولايات المتحدة. يمكن أن تحصل أمور، لكنها لا تعنينا. سياستنا محددة، وتغير الوجوه لن يؤثر بتاتاً على سياستنا».
وكانت إيران والولايات المتحدة على شفير حرب العام الماضي على خلفية استهداف طهران سفناً مدنية في الخليج، بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب الانسحاب من الاتفاق النووي، وانتهاج سياسة «الضغوط القصوى» على إيران بفرض عقوبات اقتصادية أغرقت اقتصادها في ركود قاسٍ.
وبدأت إيران العام الماضي التخلي عن معظم التزاماتها الرئيسية التي قطعتها في الاتفاق النووي. وأعلن المرشح الديمقراطي جو بايدن، خصم ترمب، أنه ينوي في حال فوزه أن يقترح على إيران «سبيلاً له مصداقية للعودة إلى الدبلوماسية» بهدف إحياء الاتفاق.
ووجه خامنئي رسالة تحدٍ إلى الولايات المتحدة في العراق، حيث يدور الصراع بين واشنطن وطهران على أشده منذ مقتل قائد «فيلق القدس» في «الحرس الثوري» قاسم سليماني بغارة أميركية مطلع العام في بغداد، ملوحاً بتحريك الميليشيات التابعة لإيران في العراق ضد الوجود الأميركي.
واتهم الأميركيين بأنهم «يخططون لاجتياح بلدان أخرى كالعراق، لكن الشباب والمؤمنين العراقيين، بما لديهم من حمية وتعصب تجاه الحق، لن يسمحوا بأن يتمكن الأميركيون من التغلغل في بلدهم بحجة الجماعات التكفيرية».
وأشاد باقتحام السفارة الأميركية في طهران والسيطرة عليها في عام 1979؛ قائلاً إن «هجوم الطلاب على وكر الجواسيس هذا كان ملائماً تماماً وعملاً حكيماً». وقال: «يعتقد البعض أنه إن استسلمت الحكومة لمطالب أميركا وسياساتها، فإنها ستستفيد منها، لكن الحكومات التي رضخت أمام التعسف الأميركي تلقت الصفعة الأقوى وازدادت معاناتها». وأضاف أن «هذه العداوة ستستمر، والطريقة الوحيدة لانتهائها هي أن ييأس الطرف الآخر من اعتقاده أنه قادر على توجيه ضربة قوية إلى الشعب والحكومة في إيران».
وتطرق إلى الحرب بين أرمينيا وأذربيجان، جارتي إيران، قائلاً إنها «حدث مرير يهدد أمن المنطقة وأمن بلدنا. ويجب أن تنتهي هذه الحرب بسرعة، وطبعاً ينبغي تحرير كامل الأراضي الأذربيجانية التي تسيطر عليها أرمينيا، وإعادتها إلى أذربيجان... ولجمهورية أذربيجان الحق في تحرير هذه الأراضي».
ولفت إلى التقارير عن نقل تركيا مرتزقة للقتال إلى جانب أذربيجان من دون أن يسمي أياً من الطرفين، قائلاً: «مما وردنا في التقارير الموثوقة أنه أدخل عدد من الإرهابيين من هنا وهناك في هذه الحرب. يمنع على الإرهابيين أن يكونوا على مقربة من حدودنا. إن حدث ذلك واستشعرنا الخطر، فقطعاً سيكون لنا تعامل حاسم معهم».
وهاجم المرشد الإيراني فرنسا على خلفية قضية الرسوم المسيئة. وقال في إشارة إلى المدرس الفرنسي الذي ذبحه متطرف شيشاني الشهر الماضي: «يقولون إن إنساناً قد قُتل. حسناً، عبّروا عن أسفكم ومحبتكم له، لكن لماذا تؤيدون بصراحة تلك الرسوم الكاريكاتيرية الخبيثة؟ هذا الدعم المرير والقبيح للحكومة الفرنسية وبعض الدول الأخرى يشير إلى أن هناك تنظيماً وتخطيطاً وراء هذه الأعمال المهينة، مثلما حدث في الماضي».


ايران أخبار إيران الانتخابات الأميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة