نيوزيلاندا: استفتاء شعبي يمنح الشرعية لـ«القتل الرحيم» ويرفض تقنين الحشيش

نيوزيلاندا: استفتاء شعبي يمنح الشرعية لـ«القتل الرحيم» ويرفض تقنين الحشيش

الجمعة - 14 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 30 أكتوبر 2020 مـ
عدد من السيارات أمام لوحة إعلانية تحث الناخبين على التصويت بـ«لا» ضد قانون القتل الرحيم (أ.ب)

صوّت النيوزيلنديون لصالح إضفاء الشرعية على القتل الرحيم لكنهم رفضوا تشريع لتقنين استعمال الحشيش، حسبما أعلنت اللجنة الانتخابية في البلاد، اليوم (الجمعة).
وأتيحت الفرصة للناخبين لتغيير قوانين البلاد بشكل كبير خلال الانتخابات العامة في 17 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، عندما تم طرح سؤالين تكون الإجابة عنهم بنعم أو لا - أحدهما عن القتل الرحيم والآخر حول إصلاح قانون الحشيش - بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.
وتظهر النتائج المؤقتة أن البلاد صوتت لإضفاء الشرعية على القتل الرحيم، بتأييد 2.‏65 في المائة من الناخبين. وتعتبر نتيجة استفتاء القتل الرحيم مُلزِمة، لذا سيصبح قانوناً في غضون 12 شهراً، مما يسمح للمريض الميؤوس من شفائه بطلب المساعدة على الموت.
ويجب أن يتفق طبيبان على أن المريض على اطلاع جيد، وأن يتم استيفاء المعايير القانونية الأخرى، ولن يكون متاحاً إلا لمن يعاني من مرض عضال ولديه أقل من ستة أشهر للعيش. وكانت نتيجة الاستفتاء على تقنين الحشيش متقاربة. وتظهر النتائج أن هناك انقساماً في التصويت، بمعارضة 1.‏53 في المائة للتقنين، بينما صوت لصالحه 1.‏46 في المائة.
اقترح قانون الحشيش أن يكون الحد الأدنى لسن الاستخدام وشراء الحشيش الترفيهي عند 20 عاماً، بالإضافة لوضع خيارات محدودة للزراعة المنزلية وبرنامج تثقيف عام، بالإضافة إلى إدخال لوائح وحدود العرض التجاري.
يشار إلى أن هذا استفتاء استخدام الحشيش غير ملزم، مما يعني أنه لا يزال من الممكن أن تتبناه الحكومة المقبلة بغض النظر عن النتيجة. وهناك ما يقدر بـ480 ألف صوت خاص أو ما يقرب من 17 في المائة من إجمالي المصوتين لم يجرِ فرزها بعد. وسيجري تأكيد النتائج الرسمية لكلا الاستفتاءين والانتخابات العامة في 6 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.


نيوزيلندا نيوزيلندا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة