حراك بغداد يسدل الستار على عام من الاحتجاجات

حراك بغداد يسدل الستار على عام من الاحتجاجات

فتح نفق التحرير في وسط العاصمة بعد رفع المعتصمين خيامهم
الخميس - 6 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 22 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15304]
شرطة مكافحة الشغب تنتشر في ساحة التحرير وسط بغداد خلال عملية تنظيفها من آثار الاعتصام أمس (أ.ف.ب)

رغم أن جماعات الحراك في بغداد لا تزال تصر على استمرار الاحتجاجات ضد السلطة وأحزابها وصولاً إلى تحقيق مطالبها، فإن ناشطين ومراقبين يرون أن بغداد، وربما محافظات أخرى، على وشك إسدال الستار على الاعتصامات والمظاهرات بعد مرور عام على انطلاقها في أكتوبر (تشرين الأول) 2019.
وتدعم هذا التوجه عوامل عدة؛ منها، على سبيل المثال، توزّع جماعات الحراك على اتجاهات متصارعة بعد دخول أحزاب وفصائل مسلحة وشبكات مصالح حكومية على خط الاحتجاجات بهدف تشتيتها وحرفها عن مسارها، تمهيداً لطي صفحتها التي أقلقت، على مدى عام كامل، غالبية جماعات السلطة، وأطاحت رئيس الحكومة السابق عادل عبد المهدي نهاية نوفمبر (تشرين الثاني) 2019، كما وضعت المؤسسة التشريعية في زاوية حرجة وأرغمتها على تعديل قانون الانتخابات العامة، وكذلك أحرجت السلطات القضائية. ولعل من بين أبرز علامات إسدال الستار على الاعتصامات التي تواصلت في ساحة التحرير، المعقل الرئيس للاحتجاجات وسط بغداد، قرار رفع الخيام الذي اتخذته بعض جماعات الحراك، أول من أمس، خشية عنف الفصائل المسلحة، مما مهّد الطريق أمام قيادة عمليات بغداد لفتح نفق التحرير الذي يتوسط الساحة ويربط بين شارع السعدون وساحة الخلاني، بعد أن ظل مغلقاً لنحو عام كامل بسبب الاعتصامات والمظاهرات المتواصلة.
ورفع المعتصمون خيامهم من شارع السعدون (جنوب الساحة) وكذلك من الطريق المؤدية إلى ساحة الخلاني (شمال). وأظهرت صورة تداولها ناشطون حركة مرور البغداديين بسياراتهم عبر نفق التحرير. ويشعر الناشط أحمد خوزام بـ«الأسف» لما يعدّها نهاية «حلم بالتغيير استمر لعام كامل دفع فيه الشباب أثماناً فادحة في سبيل بلادهم».
ويضيف لـ«الشرق الأوسط» أن «رفع خيام الاعتصامات وتراجع الحراك الاحتجاجي لا يشكلان صدمة كبيرة بالنسبة لي. كنا نتوقع ذلك، خصوصاً بعد أن تكالبت قوى الشر الحزبية والحكومية والميليشياوية على الانتفاضة، وبعد أن باع من باع واشترى من اشترى فيها».
لكن خوزام يصر؛ شأنه شأن أعداد كبيرة من الناشطين، على أن «الانتفاضة باتت فكرة، والأفكار لا يمكن انتزاعها، ستستمر وتعود بكل تأكيد يوماً لإصلاح ما خربته الأحزاب والميليشيات الفاسدة والعميلة». وأضاف أن «الانتفاضة حققت الكثير على مستوى الوعي، فضلاً عن تحقيقها أهدافاً سياسية غير قليلة؛ ضمنها إطاحة حكومة عادل عبد المهدي الذي قتل في عهده 560 متظاهراً وجرح الآلاف».
من جهة أخرى، وفي مسعى لتأكيد استمرار الاحتجاجات عبر تخليد ضحاياها، أحيا طلاب في بغداد والناصرية، أمس، ذكرى وفاة اثنين من رموز وأيقونات الحراك الاحتجاجي، عبر مسيرات صامته في المدينتين. ففي شارع أبي نواس على نهر دجلة، أحيا آلاف الناشطين والطلبة ذكرى وفاة الناشط صفاء السراي الذي قُتل بقنبلة دخانية اخترقت رأسه في مثل هذا اليوم من العام الماضي وتحول أيقونة للاحتجاجات. ورفعوا صوراً وعبارات كان قد كتبها قبل وفاته.
وفي مدينة الناصرية الجنوبية، نظم عشرات الطلبة، أمس، مسيرة احتجاجية، لتأكيد المطالب التي خرجت بها الانتفاضة، وأحيوا ذكرى من قتلوا واختطفوا من المحتجين وحملوا صوراً لهم، وفي مقدمتهم الناشط عمر سعد الذي قتل العام الماضي في الناصرية أثناء مشاركته في مظاهرة احتجاجية، وكذلك الناشط سجاد العراقي الذي اختطف الشهر الماضي وما زال مصيره مجهولاً.
ورفع المتظاهرون كذلك لافتات تطالب بـ«محاسبة المجرمين قتلة المتظاهرين»، وبقانون انتخابات عادل، وتعديل الدستور، ومحاكمة الفاسدين، وإقالة المحافظ.
وفي محافظة الديوانية، خرج مئات الطلبة من جامعة القادسية في مظاهرة احتجاجية لإحياء ذكرى الانتفاضة وتجديد المطالب والأهداف التي رفعها الحراك، وتعهدوا مواصلة المظاهرات.


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة